Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الرئيس التونسي السابق لـ"السورية نت": نظام الأسد أخبث ما عرفه العالم وإيران ستجني العاصفة من تدخلها بالمنطقة | السورية نت | Alsouria.net

الرئيس التونسي السابق لـ"السورية نت": نظام الأسد أخبث ما عرفه العالم وإيران ستجني العاصفة من تدخلها بالمنطقة

الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي في لقاء خاص لـ"السورية نت
الثلاثاء 19 يناير / كانون الثاني 2016

مراد القوتلي - خاص السورية نت

اعتبر الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي أن من الخيال أن يكون لرأس النظام بشار الأسد دور في مستقبل سورية، محملاً النظام وإيران مسؤولية ما آلت إليه سورية اليوم.

وشدد المرزوقي في لقاء خاص لـ"السورية نت" على أنه من بين جميع الثورات التي شهدها العالم العربي، فإن الثمن الباهظ دفعته الثورة السورية، واصفاً قرار الرئيس التونسي الحالي بإعادة العلاقات مع نظام الأسد بأنه "إهانة للشعب التونسي".

ولفت إلى أن غياب الدور المصري الفاعل في القضايا العربية أثر سلباً على الشعوب العربية، معتبراً أن مصر بنظامها الحالي انتهت كدولة وقوة عظمة على الصعيد العربي لها وزنها ودورها الإقليمي.

وفيما يلي نص اللقاء كاملاً:

1- هناك من يقول إن ما يحصل في سورية لم يعد ثورة، برأيك هل انحرفت الثورة السورية عن مسارات كل الثورات التي حصلت في العالم؟

هي لم تنحرف وإنما أجبرت على الانحراف، النظام المجرم (نظام بشار الأسد) فعل كل ما بوسعه لكي يخرجها عن إطارها السلمي ونجح في ذلك، وهو يتحمل مسؤولية ذلك، بالإضافة إلى كل الأطراف التي منعت أن يكون هناك تطور سلمي في سورية، وهذه جريمة كبرى ارتكبت في حق الشعب السوري، لأنني أتذكر في البداية الشعارات التي رفعت، وهي شعارات سلمية وأعظم شعار رفع هو واحد واحد الشعب السوري واحد، أي أن الثورة منذ البداية كانت ترفض الطائفية، والعنف، لكن النظام وهو أخبث نظام عرفه العالم العربي وربما العالم، فعل كل ما بوسعه لكي يضع الثورة على خانة العنف والطائفية التي يتمترس فيها. وهو جر الثورة إلى المربع الذي يتمترس فيه.

2- تحدثت في منشور لك على "فيسبوك" عن خمس قواعد تحكم الثورات، باعتقادك ما هي القواعد التي طبقت على الثورات العربية، وما القواعد التي لم نشهدها حتى الآن؟

جميع القواعد طبقت على الثورات العربية بكيفية متواترة، مثل الثمن الباهظ للثورات، وأكبر ثورة دفعت ثمن هي الثورة السورية، وتكالبت عليها كل القوى مما يدل على عزمها على كسر هذه الثورة بكل الوسائل، ولو أدى الأمر إلى دمار سورية. لماذا؟ نحن في تونس بعيدين عن إسرائيل وكوننا لسنا بلداً منتجاً للبترول، لم تتكالب علينا كل القوى، بينما سورية نظراً لوزنها ومكانتها الاستراتيجية تكالبت عليها القوى ودفعت الثمن الباهظ لهذه الثورة.

 3- نشهد جهوداً دولية لإعادة تأهيل بشار الأسد وإبقائه في السلطة، برأيك هل يمكن أن يكون للأسد مستقبل في سورية؟

أبداً، أنا لا أعتقد هذا، بالنسبة لي هذه قضية خيالية، ولن يكون جزءاً من الحل بينما هو أكبر مصيبة أصابت الشعب السوري، أنا منذ البداية في عام 2012 عندما حصل أول اجتماع لما سمي بأصدقاء سورية، ألقيت خطاباً لم يعجب الكثيرين، قلت لا تسلحوا الثورة، ولا يكون هناك تدخل أجنبي، وإلا سنكون أمام حمام دم في سورية، وافتحوا الباب لهذا الرجل (بشار الأسد) لكي يرحل إلى روسيا أو غيرها، وإذا تطلب الأمر الحفاظ على الدم السوري أن يترك في حال سبيله فليكن، لأن حياة السوريين أغلى.

للأسف الشديد كل القوى سلحت وتدخلت، ثم أغلق بشار الأسد حوله كل الأبواب، وهو أكبر مصيبة الآن. هل سيقبل بالرحيل مقابل ألا يجري تتبعه (للمحاكمة)؟ لا أعتقد. أعتقد أن الأسد سيواصل حتى آخر لحظة، وأعتقد أنه سيتابع كمجرم حرب أينما كان المكان الذي سيذهب إليه.

4- الرئيس التونسي الحالي الباجي القائد السبسي أعاد العلاقات مع نظام الأسد بعد توليه للسلطة، كيف تنظر إلى هذه الخطوة؟

عندما أعلنت قطع العلاقات مع نظام الأسد، دائما كانوا يقولون لي إن هنالك مصالح لتونس، ولكن قلت لهم إن تونس ليس لها فقط مصالح، لديها مبادئ أيضاً، نحن بدأنا الثورة ولدينا نوع من المسؤولية المعنوية، لنفترض أن الثورة التونسية لم تقم، وباعتقادي أن الثورة المصرية والليبية لم تقم، وربما الثورة السورية. لذلك كان لدينا مسؤولية معنوية لكوننا بدأنا بالثورة، وقام الأخوة السوريون على نهجنا، والحد الأدنى أن تتعاطف مع الضحية أم الجلاد. ولذلك قلت إنه حتى لو لحق الضرر بمصالحنا وهي بسيطة فهذه قضية مبدأ.

هاجمني الكثير من القوميين في تونس، لأنهم وبعض الناس البسطاء كانوا يعتقدون أن نظام الأسد نظام ممانع وضد إسرائيل، فحوربت ثلاث سنوات على هذه القضية، ولعبوا دوراً كبيراً في عملية إفشالي بالانتخابات، ثم جاء السبسي وأعاد العلاقات مع نظام ضرب شعبه بالأسلحة الكيميائية وتمسك بالسلطة وهو مستعد لإحراق البلد من أجل ذلك، وبرأيي هذه إهانة للشعب التونسي وأعتقد أن هذا النظام سيرحل على كل حال وسنرى من السوريين من سيقدر موقف هذا الرجل أو موقفي أنا.

5- تحدثت عن رأيك في التدخل الإيراني بالمنطقة، وقلت إن من يزرع الرياح لا بد أن يجني العاصفة عاجلاً أم آجلاً، اليوم ما الذي يمكن أن تجنيه إيران من تدخلها في المنطقة العربية وسورية خصوصاً؟

برأي ستجني العاصفة، لأن إيران كان بوسعها أن تكون محبوبة عند الشعوب العربية مثل تركيا لأنها وقفت معهم، ووقفت معنا في غزة وفي الثورات العربية، أعتقد أن تركيا ستجني ثمار هذه السياسة، بينما إيران تلعب العكس، وإيران كان لديها رأسمال من الإعجاب ومحبة بعد الثورة التي قامت في ثمانينيات القرن الماضي، وهناك نوع من الصداقة القديمة، لكن كل هذا بذرته السياسات المتبعة من إيران.

النظام الإيراني أعتبره سبباً في الكارثة التي حلت بالعراق مع الأمريكان الذين تدخلوا عام 2003. وفي سورية أعتقد أن دعم إيران لبشار الأسد هو الذي أطال هذه الحرب وأن جزءاً من الدماء يتحمل النظام الإيراني مسؤوليته. وما يحصل في اليمن أيضاً غير مقبول تماماً، وحيث أن إيران تدعم الحوثيين فإنها تلعب دوراً معادياً للثورات العربية، وأعتبر أنه معاد للشعوب العربية، وأنا آسف لذلك لأنني كنت من أشد المتشبثين بالصداقة العربية الإيرانية، لكن في الوقت الحالي إما أن تغير إيران من سياستها وتوقف دعم هذا السفاح (بشار الأسد) وتراجع سياستها، وإلا فإنه على الأمد الطويل ستخسر كل علاقاتها بالوطن العربي.

6- هناك من يقول لو أن الموقف المصري من القضايا العربية أفضل مما هو عليه الآن، لكان حال المنطقة أفضل، ما رأيك في موقف النظام المصري مما يحصل عربياً وخصوصاً سورية؟

مصر انتهت كقوة عظمة لها دور ووزن على الصعيد العربي، وهذا هو السبب في استئساد الإيرانيين أو الإسرائيليين على المنطقة العربية، والنظام المصري اليوم أصبح نظاماً تابعاً، بينما يجب أن تكون مصر نظاماً قائداً لهذه المنطقة. وضرب الربيع العربي بدأ بمصر ولم يكن ذلك بالصدفة، وهم ضربوا مصر لكي تعود إلى بيت الطاعة، وثم بعدها سهل التآمر على تونس، وليبيا، وسورية، وبالتالي إن عودة الروح لدور مصر كدولة إقليمية هو هذا الذي سيعدل التوازن مع إيران، وطالما مصر في حالة من الضعف والتشظي، وحالة الحرب في سورية والعراق، فإن الإيرانيين سيلعبون في فضاء مفتوح.

7- أصبحت مكافحة الإرهاب شماعة وحجة للعديد من الأطراف إما للتدخل أو للتشويه أو لأسباب أخرى، باعتقادك ما الذي يمكن فعله اليوم عربياً لمواجهة هذه الظاهرة؟

عندما ترى داعش وتكتشف أنه يتعامل مع الكثير من الأنظمة، أو أن النظام السوري هو الذي يرعى هذه المنظمة الإرهابية، تكتشف أن هناك نفاقاً في التعامل مع هذه الظاهرة، أيضاً ترى أن هذه الظاهرة استعملت لتصفية الربيع العربي. فالاغتيالات السياسية التي وقعت في تونس لعبت دوراً كبيراً في ضرب الثورة.

الإرهاب هو أداة تستخدمها الكثير من الأطراف لضرب الأمة العربية، وعليه فإنه ينبغي ألا ننساق وراء هذا الخطاب المتلون والمتغير، وبالنسبة لنا اجتثاث جذور الإرهاب هو اجتثاث جذور الفقر، والجهل، والاستبداد، والظلم، لأن هذه الأمور هي التي تسبب الإرهاب. كذلك فإن محاربتنا للإرهاب ينبغي أن تنبع من قناعتنا وواقعنا وألا نستخدم كمجرد أدوات، وعلينا ألا ننسى الجذور التي جاء منها الإرهاب.

8- هل يمكن القول اليوم غن تونس هي التجربة الأكثر نجاحاً عربياً؟

هي الأقل فشلاً، نحن استطعنا كتابة دستور، لكن الديمقراطية في تونس هشة جداً، وظهر المال الفاسد بكيفية رهيبة، والفساد ما يزال مستشرٍ، هناك إحباط كبير من ناحية الشعب بخصوص تحقيق الأهداف التي قامت عليها الثورة. لكن هذه مرحلة سنواصلها، والثورات مد وجزر وعناد وإصرار، مررنا بمرحلة نحقق في كل مرة منها بعضاً من أهدافنا إلى أن نصل.

اقرأ أيضاً: تقدم جديد لـ"تنظيم الدولة" في دير الزور والمناخ والإعلام يدخلان خط المعركة

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات