Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
السوريون والزواج المبكر في تركيا.. جريمة أم عادة؟ | السورية نت | Alsouria.net

السوريون والزواج المبكر في تركيا.. جريمة أم عادة؟

خاتم زواج ـ أرشيف
الأربعاء 20 سبتمبر / أيلول 2017

رغداء زيدان ـ خاص السورية نت

تناقلت وسائل إعلامية أمس خبراً مقتضباً حول اعتقال السلطات التركية للاجئ سوري بسبب زواجه من فتاة قاصر وأودعته السجن بتهمة "الاستثمار الجنسي لقاصر".

وكان الشاب (27 عاماً) قد تزوج القاصر منذ أن كان عمرها 12 عاماً، ورزق منها بطفلة عمرها الآن سنة، وقد اكتشفت السلطات التركية الزواج عندما ذهب الشاب مع زوجته وطفلتهما إلى مركز صحي، حيث قام طبيب في المركز بإبلاغ السلطات عن وجود أم طفلة بعمر 14 سنة تطلب العلاج لابنتها الرضيعة.

القانون وزواج القاصرات

يمنع القانون التركي زواج القاصرات ولا يعتبره زواجاً وإنما "استثماراً جنسياً" ويعاقب عليه، وقد يطول العقاب الأم والأب والزوج، وتصل العقوبة للسجن من ستة أشهر إلى سنتين. أما في حال تصريح الفتاة أنها أجبرت على الزواج وثبت ذلك فعلاً، فقد تصل العقوبة للسجن 16 عاماً.

ويشترط القانون المدني التركي على الراغبين في الزواج أن يكونوا قد أتمّوا السابعة عشرة من العمر دون تفريق بين فتى وفتاة، لكنّه يتيح في حالات خاصة تزويج من أتم السادسة عشرة، بعد التقدّم بطلب للقضاء من قبل ولي الأمر.

وينتشر زواج القاصرات في تركيا، خاصة في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية، بسبب العادات والتقاليد، وتحاول الدولة التركية لجم هذه الظاهرة، وبث برامج توعية بمخاطر الزواج المبكر على الأطفال.

وكما في تركيا فإن الزواج المبكر ممنوع في سوريا، ويحاسب عليه القانون السوري، ففي المادة 16 من قانون الأحوال الشخصية السوري، حُددت أهلية الزواج للفتى بتمام الثامنة عشرة، وللفتاة بتمام السابعة عشرة من العمر، إلا أن هناك استثناءً ورد في المادة 18 أجاز للقاضي  تزويج الفتى في الخامسة عشرة والفتاة في الثالثة عشرة من عمريهما إذا تبين له صدق دعواهما واحتمال جسميهما.

وبهذا فإن انتشار الزواج المبكر في سوريا أكبر منه في تركيا، وعملياً لا يوجد عقاب عليه، وهو ما جعله أمراً مقبولاً في المجتمع السوري.

الزواج المبكر بعد اللجوء

تقول إحصائيات إن الزواج المبكر بين السوريين ارتفع في بلدان اللجوء، وليس هناك إحصائية خاصة باللاجئين السوريين بتركيا، لكن بينت إحصائية أن نسبة زواج القاصرات زادت بشكل كبير بين السوريين في الأردن فارتفعت من 18 بالمئة في 2012 إلى 35 بالمئة في 2015.

كما بيّنت إحصائيات أخرى زيادة هذه النسبة إلى 27 بالمئة بين اللاجئين السوريين في لبنان، وهو ما يعطي مؤشراً أيضاً على زيادته بين اللاجئين في تركيا، خاصة مع ظروف الفقر والغربة والتشتت التي يعيشها السوريون في بلاد اللجوء.

ويقدم كثير من السوريين على تزويج بناتهن من أتراك، قد سبق لهم الزواج، بالرغم من أن تعدد الزوجات ممنوع في تركيا، وهو ما يعني استغلالاً مضاعفاً للقاصر، حيث يتم تزويجها بدون حقوق ولا إثباتات تحفظ حقها ونسب أولادها.

وقد ذكرت إحدى الناشطات لـ"السورية نت" مشترطة عدم ذكر اسمها، أنها من خلال عملها في منظمة نسائية في جنوب تركيا ومخيمات السوريين، صادفت حالات كثيرة لفتيات سوريات قاصرات متزوجات من رجال أتراك، دون أن يكون الزواج موثقاً أو مسجلاً بشكل رسمي، حيث تكون الفتاة زوجة ثانية.

وعزت الناشطة قبول أهل الفتاة بهذا الزواج إما بسبب الفقر، أو رغبة من الفتاة بالخروج من المخيم الذي تقيم فيه.

وأكدت الناشطة وقوع حالات طلاق كثيرة، بعد أشهر فقط، وهناك من تكون حاملاً، دون أن تعرف الطريقة التي تستطيع من خلالها تثبيت الزواج أو نسب الطفل.

تحذير للسوريين

القانون التركي المانع لزواج القاصرات يطبق على الأجانب المقيمين في تركيا بمن فيهم السوريين، لكن الظاهرة منتشرة بسبب عدم توثيق تلك الزيجات من جهة، وبسبب عدم توثيق بعض المستشفيات لعمر الأمهات القاصرات، وبالتالي عدم إبلاغ الجهات المختصة. أما في حال إبلاغ الشرطة فيطبق القانون التركي على السوريين كما غيرهم.

وقد تناقل السوريون مؤخراً رسائل تحذيرية على موقع الاتصال واتس أب تقول: إنه مع بداية العام الجديد 2018م، سيطبق قانون الزواج على الجميع في تركيا، وأي عائلة تقوم بتزويج أو خطبة ابنتهم تحت سن 18 سنة سيعرضون أنفسهم للمحاسبة بناء على المادة 11 من القانون التركي التي تقول إن كل شخص تحت سن 18 يعتبر طفلاً، ويعاقب الوالد والأم والزوج على تزويج ابنتهم أو ابنهم قبل بلوغهم هذه السن، أما إذا أقرت الفتاة أنها مجبرة على الزواج ففي هذه الحالة سيتم تمديد مدة السجن بحق المخالفين لسنوات طويلة.

فهل سينفع هذا في منع السوريين المتواجدين بتركيا من تزويج بناتهن الصغيرات؟

اقرأ أيضاً: انزعجت من الممرض المناوب وتشاجرت معه.. مزاجية طبيبة بالسويداء تودي بحياة المريض

 

المصدر: 
خاص السورية نت

تعليقات