Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
العراق.. قاعدة لتدريب العصابات الحوثية ؟ | السورية نت | Alsouria.net

العراق.. قاعدة لتدريب العصابات الحوثية ؟

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

22/4/2015
بوابة الشرق
المؤلف: 

ممارسات الأحزاب الطائفية العراقية ذات المرجعية الإيرانية والمهيمنة على ساحة الملفات السياسية والأمنية، قد أنتجت خروقات أمنية خطيرة لأمن الخليج العربي خصوصا بعد أن تحول العراق بقضه وقضيضه لملعب لغلمان الولي الإيراني الفقيه من عصابات الحرس الثوري بأجنداتها التبشيرية المعروفة ومنهجها الانقلابي التخريبي الهادف للسيطرة والهيمنة بعد إسقاط الأنظمة الشرعية في المنطقة وإقامة البديل الطائفي المعروف، لقد فعلتها حكومة الأحزاب الطائفية أيام حكومة نوري المالكي مع العصابات التخريبية في البحرين أيام حكومة نوري المالكي والذي جعل من مدينة (النجف) العراقية قاعدة ميدانية لتدريب عصابات التخريب التي تقوم بقتل رجال الشرطة أو تخريب المنشآت العامة في البحرين، أما اليوم وفي ظل حكومة حيدر العبادي التي تقودها الميليشيات ويسيطر عليها قادة العصابات الطائفية ويقود محاور عملها الميداني قادة عراقيون مرتبطون مركزيا بقيادة الحرس الثوري الإيراني مثل وزير الداخلية محمد سالم الغبان والذي هو قيادي في فيلق بدر وحيث سبق له القتال مع الحرس الثوري الإيراني ضد العراق في ثمانينيات القرن الماضي!!

 فإن التماهي والتنسيق مع النظام الإيراني قد وصل لأرفع مستوياته الميدانية خصوصا بعد التطورات العسكرية الأخيرة في الشرق الأوسط بعد انطلاقة (عاصفة الحزم) بقيادة ملك العرب سلمان بن عبد العزيز وهي العاصفة التي عصفت بكل أحلام وأوهام الغطرسة العدوانية للنظام الإيراني الذي أطبقت جحافله على عواصم الشرق الكبرى كبغداد ودمشق وبيروت وتمدد نحو البوابة الجنوبية للجزيرة العربية في اليمن التي أراد لها أن تكون منطلقا لقاعدة توسع إيرانية استراتيجية في الجنوب العربي من خلال دعم الفوضى الانقلابية وإثارة النعرات الطائفية وتطويق دول مجلس التعاون الخليجي تمهيدا لفرض المشروع الإيراني المعروف كأمر واقع!، وهو الأمر الذي تصدت له المملكة العربية السعودية وأشقائها الخليجيين بكل قوة وثقة واقتدار، مما أثار هلع وخوف النظام الإيراني الذي فوجئ بالكامل بقوة الرد السعودي وحجمه وهدفه النهائي مما جعل الإيرانيون يلجأون لتفعيل كل أدواتهم وعملائهم في المنطقة وحيث يعتبر العراق اليوم بمثابة التجمع المركزي لهم، إضافة للدور التآمري الذي يلعبه حزب حسن نصر الله في الساحة اللبنانية وحملاته الإعلامية العدوانية الموجهة مركزيا ضد الدور العربي السعودي مع دوره السري في رفد آلة الحرب الحوثية العدوانية بالمقاتلين والخبراء ضمن دوره المرسوم إيرانيا بدقة وحرفنة، الجديد في الأمر هو أن الطرف العراقي في التحالف ضمن تجمع دول (حلف نوروز) قد أخذ يلعب دورا معاديا وخطيرا لأمن الخليج العربي وبشكل لا يتناسب أبداً مع دعوته للعالم العربي خصوصا للسعودية للانفتاح على النظام العراقي، فوفقا لوثائق أمنية متسربة من أروقة وزارة الداخلية العراقية فإن مكتب القائد العام للقوات المسلحة قد أمر قيادة عمليات الشرطة الوطنية العراقية بتدريب 300 عنصر من عناصر جماعة (أنصار الله) اليمنية الحوثية بينهم 100 عنصر تم تدريبهم تدريبا خاصا على المعارك الجبلية!!، هذا من الناحية الرسمية أمر يؤكد تورط الحكومة العراقية مركزيا في الموضوع، وطبعا نحن لا نتكلم عن الأدوار الإرهابية والتخريبية التي تقوم بها الميليشيات الطائفية الأخرى الناشطة خصوصا جماعتي (العصائب) و(كتائب حزب الله).. والتنظيمات الأخرى التي يسيرها الحرس الثوري الإيراني؟، فذلك موضوع أخر وأوسع مما يتصور البعض بعد أن تحولت الميليشيات الطائفية لتكون هي القوة العسكرية الكبرى في العراق بعد انهيار الجيش العراقي بصيغته الحكومية وفقدانه لعقيدته القتالية ولمعنوياته!، دور حكومة العبادي أضحى من أخطر الأدوار في دعم حملات النظام الإيراني التآمرية ضد أمن المنطقة الخليجية، ومعسكرات تدريب الإرهابيين اليمنيين أو البحارنة أو غيرهم في العراق باتت تشكل تحديا حقيقيا لأمن الإقليم والمنطقة بشكل عام، وفضائح انكشاف الحقائق وإماطة اللثام عن دور الأحزاب الطائفية الحاكمة في الفوضى الإقليمية هي من ألمور التي تشكل حجر عثرة في إرساء السلم الإقليمي والسلام الأهلي في هذه المنطقة الحيوية من العالم؟ 

 

تعليقات

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266