Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
المثالب في تبني وصفات الثعالب (1) | السورية نت | Alsouria.net

المثالب في تبني وصفات الثعالب (1)

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

10/6/2015
السورية نت

ستخصص السورية نت زاوية نشر أسبوعية تحت مسمى "خطوة إلى الوراء"؛ والتي ستتناول بالتحليل مستجدات الأحداث السياسية على الساحة السورية المعارضة، ومقاربتها مع أحداث سابقة شهدتها الثورة السورية منذ انطلاقتها.

لن تقدم "خطوة إلى الوراء" تحليلاً مباشراً للأحداث الآنية، بل ستحاول استشراف المستقبل عبر الرجوع "خطوة إلى الوراء" لتقديم تحليل متأني للحدث، ومحاولة رسم صورة أوسع للحالة السورية واللإقليمية والدولية، من منظار تجربة السنوات الأربعة الماضية وما يمكن تعلمه منها.

 

حدثنا العم اسطفان بن المستورة، فقال: "جِبت الأمصار وتسوحّت في الأقطار، راجلاً شرقاً، وراكباً غرباً، مبحراً شمالاً، وسارياً جنوباً، حتى حطت رحالي في بلادٍ يحدها من الغرب بحر "غرقى الأحلام" وجبل "الأخوّة والتعاون والتنسيق"، ومن الشرق بلاد "ما بين الطائفتين"، ومن الجنوب "بيداء أرض الميعاد"، ومن الشمال سلسلة جبال "الاستدراك[1]".

شعب هذه البلاد ألق جبار، لكنه في وضعه محتار، يكثر فيه الطباخون، وتقلّ فيه الشهية من الأطباق؛ بعض من الطهاة "شيخ كار" لكن أغلبهم ما بين خدج وصغار؛ منهم قارؤوا الفنجان، وبينهم رتالي أوردة وأسحار! فإن التقيتهم، لابد وأن تستعجبك وصفاتهم وتنسيك الوقفة على الأطلال. يقرؤونك بداية السلام، ثم يدخلوك في ثنايا الرؤى والأمنيات؛ كلهم يخفي في جعبته أفكاراً، ويبيح بجزء من الأسرار، علّك تتبنى وصفته فتمسي على غير ما استذوقته قبل نهار.

كانت وفرة الطهاة في هذه البلاد أصالة، لكنها اليوم طارئة كحالة! فبعد أربعة عقود من القحط والجفاف والإجبار على الصيام، بسبب طباخ أوحد، يدس في العسل السمّ الزعاف؛ قرر أهلها أن دوام الحال من المحال، وأن تباشير الربيع لاحت وحان موسم الإكثار، فساروا في أزقتها ينادون على الطهاة والطباخين والعشايين، ويطلبون إليهم أن يخلعوا عنهم ثوب الكسل، وأن يستيقظوا ويبدأوا العمل، لينهوا دهراً طويلاً من الانتظار، ويقدموا لأهلهم أفضل إفطار. وعليه هرع الطباخون ليلبوا النداء، ورموا عنهم أسمال النوم، مشمرين عن سواعدهم، وموسعين ابتساماتهم، واعدين الناس بما لذ وطاب. ولكن هيهات!! فمضت من الأحوال خمساً، والحال هي ذات الحال، فما الذي حصل وما الذي صار؟

إن سألت القاصي والدان، لا يشفي فضولك أحد عن السر وراء الاستعصاء، لكني والقصة هذه أدهشتني، رأيت أن استقصي وراء الطهاة، علني أجد مكمن الانتكاسة وسبب الارتكاسة، ولذا سأسرد عليك فيما يلي ما عرفته عن هؤلاء في سبع من الأيام ومثلهم من الليالي الطوال.

فإني، أنا العبد الفقير لله، وبعد بحث وتأني، وتقصي واستدلال بعيداً عن التجني، وجدت أن طباخي البلاد يتوزعون على عدة فئات: نورانيين وتنويريين وأصحاب التنور وما بين بين؛

فأما النورانيون فيتقنون طبقاً واحداً عسير الهضم، مالح أجاج، تفضل عليه أكثرية من الناس استمرار الصيام. وهؤلاء الطهاة ليسوا بقِلّة، ولهم أصحاب كثر وتتبعهم ملة، زعيمهم "الصدر الأعظم البائن بينونة كبرى" وهو صاحب مدرسة معتبرة، يديرها تلاميذ من أعداء الكفرة، أبرزهم "عبيدة بن الحداد" مؤلف كتاب "الديمقراطية توابل لا بد منها"، و "الحامد بن رمضان" صاحب نظرية "الكولسة: فن وذوق وأخلاق"، لكن روادهم بدأوا عنهم بالانحسار، وملّوا أطباقهم المكررة، فاستقطب بعضهم مؤخراً شِلّة، بهية الحلّة، في مقبلاتها إثارة، وفي أطباقها استئثار، شيخهم "الحكم بن أبيه"، وعقيدهم "الغسان بن العباد" صاحب مطعم "الإشراق"، ومروج نظرية "احذروا الأطباق الأجنبية، ففيها نكهة شركسية". أما بعضهم الآخر فبات يتردد على مقهى "الاستنارة" لصاحبه "ابن البلد أبا العيون الزرقاء معاذ الحطاب"، فقد اشتهر بخروجه عن المألوف واعتاد تقديم وجبة جديدة في كل يوم، لا بل أحياناً في كل ساعة، ومن كل صنف ونوع وبضاعة، فهو يشتري من كل الباعة، ويُعرف بالوداعة، لكن حلمه بدأ ينفذ، وكذلك أحلامه عامة، فتراجع عن مجدداته، واستنفذ كل وصفاته، وبات يحيل زبائنه إلى مقصف "همام الأمة" لصاحبه "الأزهر بن الأعلش"، لكن الأخير تلاحقه ألسنة السوء، وتنتشر عنه إشاعات مغرضة بأنه لا يراعي كثيراً الشروط الصحية، وبأنه غير خبير بتحضير وجبات هنية. لكن روي مؤخراً، أنه أعاد التفكير بحساباته، وقرر إرضاء أغلب الأذواق، فترك عمله وسافر بحثاً عن وكالات متخصصة معتبرة، يستورد منها وجبات جاهزة وخلطات ناجزة، ثبتت فعاليتها في استرضاء أذواق مختلفة، وبأنه وبلا استحياء قرر الاعتراف بالنباتيين.....

 

[1] يلفظها أهل البلاد بدال مخففة

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266