Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
المجلس الإسلامي السوري يرفض "تعويم" الأسد ويحذر من حملة منظمة لنشر اليأس بين السوريين | السورية نت | Alsouria.net

المجلس الإسلامي السوري يرفض "تعويم" الأسد ويحذر من حملة منظمة لنشر اليأس بين السوريين

حذر المجلس من التصريحات المتعلقة ببقاء بشار الأسد في السلطة - أرشيف
الثلاثاء 29 أغسطس / آب 2017

علق "المجلس الإسلامي السوري"، على نتائج مفاوضات المعارضة السورية في الرياض التي انتهت الثلاثاء الفائت 22 أغسطس/ آب 2017، وعلى التصريحات الدولية المتعلقة بمصير رأس النظام بشار الأسد في السلطة.

وأكد المجلس في بيان صادر عنه نشره على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت، أمس الاثنين، أن "ما يروجه النظام والقوى العالمية المتحالفة معه ظاهراً وباطناً، بل وبعض من يعد نفسه زوراً وبهتاناً أنه من المعارضة، وفي الحقيقة هم أجراء النظام وصنيعته التي يريد دسها في صفوف المعارضة لإضعافها من داخلها بتمزيق كلمتها ووحدة صفها، ولا مثال أوضح على ذلك ممن يسمون أنفسهم منصة موسكو، وفي الحقيقة هم إجراؤها وعملاء النظام".

وبحسب ما جاء في البيان الذي حمل عنوان "بيان بشأن المؤامرة لإبقاء المجرم بشار الأسد"، فإن "التعليقات تتوالى من بعض المسؤولين الدوليين تصريحاً أو تلميحاً ببقاء الطاغية المجرم بشار الأسد في الفترة الانتقالية على الأقل، بل وبعضهم صرح بأكثر من ذلك".

وقدم المجلس عبر بيانه رؤيته حول هذا الموضوع، وقال إن "هناك حملة منظمة ومركزة لها أذرع ووسائل عديدة لتيئيس الشعب السوري عن طريق إعلان انتصار النظام المجرم وهزيمة الثورة، أو زعم أن النظام في طريقه لتحقيق ذلك".

وتابع: "إن المجلس الإسلامي السوري بيّن في مبادئ الثورة السورية الخمسة التي حصل عليها إجماع الفصائل الثورية والعسكرية والمدنية، وفي مقدمة هذه المبادئ رحيل النظام بكافة رموزه الأمنية والعسكرية الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب السوري، وفي مقدمة هؤلاء المجرم بشار الأسد، ويحذر بأنه سيعتبر كل من يقر ببقائه من مفاوضين أو سياسيين أو ما شابه ذلك ويشرعن ذلك ولو للحظة واحدة خائناً للوطن وللثورة، ولا يمكن أن يبرر ذلك تحت أي ذريعة".

وشدد المجلس الإسلامي في بيانه، على أنه "ينظر بعين الدهشة والاستغراب لما آل إليه السقوط الأخلاقي العالمي والانحطاط القيمي، عندما نرى بعض الدول تتعاطى مثل هذه التصريحات وتبرر ذلك بالواقعية السياسية حيال مجرم قتل شعبه بالغازات السامة، وبكل صنوف السلاح ودمر البلاد وشرد العباد".

وختم المجلس بيانه، بالتأكيد على أنه لا يشك بأن "السهام توجه إلى الشعب السوري من اتجاهات عدة حتى من بعض من يدعون صداقته ونصرته، وهناك من يبيت المكر ويحيك المؤامرة تلو الأخرى له، ولكن أملنا بالله كبير ثم بوعي شعبنا وأمتنا، أن يبور هذا المكر وأن يحيق بأهله، وأن يتحطم على صخرة إصرار وصمود شعبنا ومجاهدينا، فعلينا أن نرفع شعاراتنا في تجمعاتنا ومظاهراتنا (لا للأسد)، بل لا بد من محاكمته على جرائمه النكراء التي ارتكبها بحق شعبنا وبلدنا".

وتتباين مواقف كل من "الهيئة العليا للمفاوضات" المعارضة ومنصتي "موسكو، والقاهرة" في العديد من النقاط حول الملف السوري، خصوصاً فيما يتعلق بمصير الأسد في السلطة، فبينما تؤكد الهيئة على رحيله، أعربت "منصة موسكو" عن رفضها لذلك،

كما تتخذ منصة "موسكو" التي شخصيات قريبة جداً لروسيا وأقل تشدداً حيال موقفها من رحيل الأسد، موقفاً رافضاً للتخلي عن دستور عام 2012.

وتأسس المجلس الإسلامي السوري في مدينة إسطنبول التركية (غرب)، أبريل/ نيسان 2014، ويضم نحو 40 هيئة ورابطة إسلامية، بينها الهيئات الشرعية لأكبر الفصائل الإسلامية في كافة أنحاء سوريا.

اقرأ أيضاً: سرقوا منهم آلاف الدولارات.. مكاتب سياحية في لبنان تنصب على سوريين أرادوا التوجه إلى الحج

المصدر: 
السورية نت

تعليقات