Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
المعارضة السورية تعلق مؤقتا مفاوضات فتح معبر نصيب مع الأردن.. وهذا تبريرها | السورية نت | Alsouria.net

المعارضة السورية تعلق مؤقتا مفاوضات فتح معبر نصيب مع الأردن.. وهذا تبريرها

معبر نصيب الحدودي مع الأردن - أرشيف
الأحد 01 أكتوبر / تشرين الأول 2017

كشف مصدر في قوات المعارضة السورية جنوب سوريا، عن تعليق المفاوضات الهادفة إلى التوصل لاتفاق لإعادة فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، والذي كانت قد سيطرت عليه فصائل المعارضة في شهر أبريل/ نيسان من عام 2015 بعد معارك خاضتها مع قوات النظام آنذاك.

ونقلت صحيفة "الغد" الأردنية، توضيحا من قائد فصيل "فرقة فلوجة حوران" التابعة للجيش السوري الحر رائد الراضي بأن "لم يتم التوصل إلى حل حتى الآن وتم تعليق المفاوضات منذ يوم الخميس الماضي بانتظار الرد من كامل أطياف المعارضة المسلحة والمدنية حول المقترح المقدم من الحكومة الأردنية لإعادة فتح المعبر"، مضيفا أن " المعبر ليس مقتصرا على الفصائل العسكرية، وإنما لكل السوريين ويجب إشراك جميع أطياف المجتمع باتخاذ قرار إعادة تفعيله".

وأشار المصدر أنه "لم يتم تحديد موعد حتى الآن للوصول إلى حل يرضي المعارضة السورية، ويخدم مصلحة الأردن الشقيق ومصلحة الجنوب".

ورجح الراضي أن تتلقى المملكة رد المعارضة لاستئناف المفاوضات في عمان حول إعادة فتح المعبر منتصف الأسبوع الحالي، نافيا في الوقت ذاته أن يكون الأردن قد مارس أو يمارس أي ضغوط على وفد المعارضة للقبول بالمقترحات والحلول الأردنية بهذا الشأن.

وحول المقترح الأردني لإعادة فتح المعبر والذي تم عرضه على وفد المعارضة المشكل من أكبر سبعة فصائل بالجنوب، فهو يتضمن إدارة مدنية من الهجرة والجوازات من قبل موظفين تابعين للنظام، فيما يتولى الجيش السوري الحر السيطرة العسكرية من باب المعبر وحتى خربة غزالة لتأمين المسافرين وقوافل الشاحنات.

يذكر أن اجتماعات مكثفة بدأت يوم 23 من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي في العاصمة الأردنية عمّان بين ممثلين عن فصائل المعارضة (الجبهة الجنوبية) ودار العدل في حوران، ومجلس محافظة درعا الحرّة من جهة، وممثلين عن الحكومة الأردنية من جهة أخرى.

وتحدثت شخصيات من المعارضة السورية حضرت الاجتماعات في تصريحات خاصة لـ"السورية نت"  في وقت سابق أن المحادثات تركزت حول إمكانية إعادة فتح المعبر وآليات عمله وتأمين الطريق الدولي (دمشق – عمان)، خاصة المنطقة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة، والتي تمتد من بلدة نصيب إلى مدينة خربة غزالة شرقي درعا.

هذا وتشترط المعارضة السورية لإعادة فتح المعبر أن يرفع عليه علم الثورة السورية وليس علم النظام، وأن يكون تحت إمرة الجيش الحر ومجلس محافظة درعا، وبمراقبة الاتحاد الأوروبي أسوة بمعابر الشمال مع تركيا، حسبما كان قد صرح به سابقا لـ"الغد" المنسق السياسي في الجيش الحر ونائب قائد فصيل تجمع توحيد الأمة أبو توفيق الديري.

كذلك تطالب المعارضة بإعادة المهجرين قسراً إلى قراهم وبلداتهم دون قيد أو شرط، وكذلك الإفراج عن المعتقلين تحديداً أولئك ذوي القدم منهم وإلا سيستمرون بالاعتصام وقطع الطريق الدولية بكافة الوسائل السلمية.

في حين تجلت مطالب النظام والتي وصفت بـ"التعجيزية" من قبل مصادر في المعارضة،  أن "يدير المعبر موظفون من طرف النظام، بالإضافة لرفع علم الأخير على البناء الرسمي للمعبر، على أن تؤمن فصائل المعارضة حماية المعبر والطريق المؤدية إليه وتحصل على 35 بالمئة من عائداته الجمركية" وهذا ما ترفضه قوى المعارضة بشدة، حيث تريد أن تدير المعبر دون أن يكون للنظام دور في ذلك.

اقرأ أيضا: أطفال أفغان تُجندهم إيران للقتال مع الأسد.. رايتس ووتش: بهذه الطرق تستغلهم طهران كي يذهبوا لسوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات