Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
"النهار" اللبنانية متجاهلة الأرقام: الدخول السوري لم يتأثر بالإجراءات اللبنانية | السورية نت | Alsouria.net

"النهار" اللبنانية متجاهلة الأرقام: الدخول السوري لم يتأثر بالإجراءات اللبنانية

الحدود السورية اللبنانية ـ أرشيف
الأربعاء 21 يناير / كانون الثاني 2015

نشرت صحيفة "النهار" اللبنانية أمس مقالاً بعنوان " بالأرقام حركة الدخول والخروج من وإلى سورية بعد الإجراءات الجديدة ، تجاهلت فيه دلالات الأرقام التي قالت إنها بينت كيف أن إجراءات الأمن اللبناني الأخيرة تجاه دخول السوريين إلى لبنان لم تؤدِ إلى تغير في أعداد السوريين الداخلين إلى لبنان بصورة كبيرة.

وقالت الصحيفة: "بيّنت الوقائع أنه لم يتغيّر الكثير بين مرحلة ما قبل الإجراءات الحدودية الجديدة ومرحلة ما بعدها، لا سيما على مستوى الأرقام المتعلقة بحركة الدخول والخروج، إذ أن نظرة سريعة على جداول الأرقام الرسمية عند المعابر الحدودية البرّية والبحرية تظهر بوضوح أن عدد الداخلين إلى لبنان خلال شهر تشرين الثاني الماضي بلغ 102600 شخصاً بينما بلغ عدد المغادرين 113100 شخصاً.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي بلغ عدد الداخلين السوريين إلى لبنان عبر كل المعابر، 135420 سورياً، وعدد المغادرين 139300 سوري. وبعد الإجراءات التي بدأ تطبيقها منذ بداية يناير/ كانون الثاني الجاري وحتى يوم 17 منه، لم يتبيّن أن هناك فروقات جوهرية إذ دخل عبر المعابر الأرضية 36700 سوري وغادرها 42500 سوري خلال نصف شهر، وهو ما يشير إلى أن الأعداد ما زالت متقاربة جدًا بين أعداد السوريين الداخلين والمغادرين".

وعلى الرغم من أن الأرقام التي أوردتها الصحيفة لدخول السوريين خلال 15 يوماً من شهر يناير/ كانون الثاني لا تمثل إلا نحو نصف الأعداد التي كانت في شهري نوفمبر/تشرين ثاني وديسمبر/ كانون أول ضمن نفس المدة إلا أن الصحيفة قالت: إن الأرقام تؤكد "حقيقة أن الإجراءات الجديدة تأتي في سياق تنظيم الفوضى الكبيرة التي نتجت من النزوح السوري العشوائي باتجاه الأراضي اللبنانية، من دون حسيب ولا رقيب"

وأشارت الصحيفة إلى أن "خطوة الحكومة اللبنانية والسلطات المعنية بتنظيم الدخول السوري إلى لبنان لم تأت من فراغ، ولا كانت في سياق النكايات والكيديّات السياسية التي ظلّلت التعاطي مع الأزمة السورية منذ اندلاع شرارتها في آذار سنة 2011، بل كانت خطوة مدروسة بعناية في مطابخ القرار، تتماهى مع حاجات سوق العمل اللبناني، وتأخذ في الحسبان قدرة البلد الصغير على تحمّل كل ذلك التراكم، الذي ترك تداعياته السلبية على المستويات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية والديموغرافية على حدٍّ سواء".

وبحسب الصحيفة فإن مصدراً معنياً بالملف قال لـ"النهار" قال إن "الاستمارة الجديدة التي يسمّونها تأشيرة، أو سمة دخول، أو موافقة على الدخول إلى لبنان، هي في الواقع ليست إلا استمارة دخول يمكن أن تسمّيها بما تشاء، لكنها في النهاية عملية ضبط وجود الشخص في بلد غير بلده، وهي تخدم الشعبين اللبناني والسوري، علماً ان هذه الإجراءات خاضعة للتعديلات دائماً، إذا ما تبيّن وجود خلل جوهري في التطبيق، لكن تطبيقها مستمرّ ولا رجوع عنه نهائياً".

يذكر أن كثيراً من السوريين باتوا يشتكون من الشروط التي تفرضها السلطات اللبنانية لدخول السوريين إلى لبنان، وذكر "أبو محمد" أحد المواطنين السوريين لـ"السورية نت" أن ابنه منع من دخول لبنان رغم أنه قادم إليه بنية السفر إلى تركيا، ورغم تقديمه لبطاقة الطائرة لم يسمح له الموظف المسؤول بالدخول وطلب منه حجزاً فندقياً لن يستفيد منه لأنه سيسافر.

وصنف الأمن اللبناني دخول السوريين إلى فئات حسب سبب الزيارة، وتحتاج كل واحدة من هذه الفئات لأوراق خاصة، بينما منع دخول أي نازح سوري إلا لأسباب إنسانية خاصة.

المصدر: 
السورية نت