Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الولايات المتحدة الأمريكية تستسلم مجدداً للمطالب الروسية في سورية | السورية نت | Alsouria.net

الولايات المتحدة الأمريكية تستسلم مجدداً للمطالب الروسية في سورية

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

18/12/2015
National Post

(ترجمة السورية نت)

بعد أربع سنوات من الحرب السورية، بدا الموقف الأمريكي ينعكس بشأن الرئيس السوري بشار الأسد، بشكل كامل، بالرغم من التصريحات الحازمة من قبل واشنطن اتجاه الأخير، حيث أعلن الرئيس باراك أوباما في شهر آب من عام 2011، أن الحرب الأهلية في سورية لا يمكن أن تنتهي دون رحيل الأسد، قائلاً بذلك "يجب أن يُحدد مستقبل سورية من قبل شعبها، ولكن الرئيس بشار الأسد يقف في طريقهم. من أجل الشعب السوري، فقد حان الوقت لتنحي الرئيس الأسد". وبالتزامن مع تصريحه الشهير، طالبت كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا بأن على الأسد مواجهة واقع الرفض التام من قبل الشعب السورية وعليه التنحي.

إلا أنه في وقت سابق من هذا العام، بدأت التصريحات الأمريكية بالتغير تجاه الأسد، فقد صرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "لاتزال واشنطن مصرة على رحيل الأسد، لكن ربما ليس بشكل فوري، وقد تكون الفترة الانتقالية مقبولة ريثما يتم تهيئة النظام البديل لاستلام السلطة".

وفي يوم الثلاثاء الماضي 15 من شهر ديسمبر ابتعد كيري حتى عن هذه التسوية بعد لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف قائلاً: "الولايات المتحدة وشركاؤها لا يسعون إلى تغيير النظام، ولا يجب على أحد الاختيار ما بين الديكتاتور والإرهاب"، وأضاف مغادرة الأسد حالما تبدأ محادثات السلام ليست موقفاً مبدئياُ، وهذا أصبح واضحاً بالنسبة للقادة الأمريكيين.

ولكن هذا لم يكن حالهم على مدى السنوات الأربع الماضية، حين استمرت الولايات المتحدة الأمريكية بالتنديد ضد بقاء الأسد بالسلطة، وخاصة بعد قتل العشرات الآلاف من السوريين وتشريد الملايين منهم مع التدفق المستمر لطوفان المهاجرين إلى أوربا، لكن أن تصل متأخراً خير من أن لا تصل أبداً، اعتراف أوباما بعيوب استراتيجيته جعل العالم تتقاذفه لفترة طويلة، فالخطة الأمريكية الجديدة ستكون بالتعاون الوثيق مع بوتين الذي طالما أصر على بقاء الأسد، حيث قال كيري: " أن محور المحادثات الحالية "ليس خلافاتنا حول ما يمكن أو ما لا يمكن القيام به بشأن الأسد على الفور، ولكن تعزيز عملية السلام التي سيقرر من خلالها السوريون مستقبل سورية".

قد اعترفت الولايات المتحدة فعلياً بأن استراتيجيتها الخاصة بسورية قد فشلت وهذا يُعد انتصاراً لبوتين، إلا أن المسار الجديد التي تتبعه واشنطن يحتوي على القليل من التفاؤل، فعندما يقول كيري بأن على السوريين أن يقرروا مستقبلهم، هذا يدفعنا للتساؤل عن أي سوريين يقصد؟ فمنذ شهر آب وفق الأمم المتحدة تم تشريد 6.5 مليون سوري. و4.4 مليون لاجئ مسجل لدى وكالة الأمم، غير الحالات البائسة التي استوطنت في المخيمات التركية واللبنانية ومخيمات الدول الأوربية.

هل سيكون لهم رأي في مستقبل بلادهم؟ يبدو من شبه المؤكد أن الأسد وروسيا سيعترضان على ذلك، حيث أن الغالبية العظمى سترفض بالتأكيد الرجل الذي قاد البلاد إلى حالة من الفوضى والكارثية. وبالمقابل من غير المرجح أن ترحب موسكو أو دمشق بمشاركة قوى المعارضة التي تقاتل الآن للإطاحة بالأسد. حيث يقول شهود عيان بأن الطائرات الروسية قد أظهرت اهتماماً بقصف القوات المناهضة للأسد أكثر بكثير من اهتمامها باستهداف "الدولة الإسلامية".

إذاً من السوريون الذين سيقررون مستقبل سورية؟ إذا حصل الأسد وبوتين على مرادهما، فالجواب سهل: هذه القلة من السوريين الذين ما زالوا راغبين ببذل الكثير مع النظام القائم، بغض النظر عن مدى وحشية ماضيه.

مما لا شك فيه أن واشنطن ستندد باحتمالية قبول هذا الخيار. وقد تعلن أنها غير مستعدة أبداً للتفكير في مثل هذا السيناريو. ولكن، وبالنظر إلى درجة استسلامها لمطالب موسكو، فمن الحماقة أن نتوقع وقوف واشنطن بحزم هذه المرة أكثر مما كانت عليه في المرات السابقة، حيث قال كيري: "نحن نرى سورية بشكل متشابه في الأساس، ونحن نريد نفس النتائج، ونحن نرى نفس المخاطر، ونحن نفهم التحديات ذاتها"، وبعبارة أخرى، بوتين يستعمل الطلقات. وأوباما هو مجرد رد فعل.

تعليقات