Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الولايات المتحدة الأمريكية والمعالجات الجزئية | السورية نت | Alsouria.net

الولايات المتحدة الأمريكية والمعالجات الجزئية

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

11/9/2014
السورية
المؤلف: 

قصة الراعي والذئب والتصريحات الواهية تنطبق، بعد تعديل طفيف، على الموقف الأمريكي.

السياسيات التي تتعلّل بالنأي عن النفس أو القيادة من الخلف أو حال ما يُعرف بــ "ليس في مجال نظري فهو ليس في حيّز تفكيري" تكاد تكون وصلت إلى نهايتها المنطقية.  الإعلان عن استفاقةٍ أمريكية والعزم على التدخّل مرشحٌ ليزيد الأمر سوأً ما لم يتطوّر الموقف الأمريكي من رغبة الاحتواء المتعدّد إلى العزم على التعامل الجدّي مع منعطف تاريخي في حياة الأمة العربية.
 
ليس من شكّ في أنّ قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" نمَت إلى حدٍّ لم يعُد مريحاً للقوى الدولية.  وعلينا هنا أن نتذكّر الطبيعة الصلبة لإديولوجية الـ "تنظيم"، مما يجعل توظيفه لا يمكن أن يُعتمد عليه، إذ قد ينتكص في أي لحظة. فخلافاً للميليشيات الشيعية التي تعرض خدماتها للتوظيف متى راق الثمن وتلتزم بشروط الصفقة أو لا تخرقها بسرعة، فتسمح بذلك لشريكها المأزوم وقتاً للتأقلم مع التوازن الجديد للقوى، لا يمكن الركون إلى المزاج النزق للـ "التنظيم". 

شعرت الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحراك العشائري الذي رافق توسّع الـ "تنظيم" أنّ لحظة حرجة قد لاحت، فاجتمع في عُمان بعد انهيار الجيش العراقي في الموصل كلّ من جيك سوليفان مستشار نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وحسين أمير عبد اللهيان وكيل وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية مع المسؤولين العراقيين، ليتمّ قذف المالكي خارج الحلبة والإتيان بآخر من نفس التيار ولكن شخصيته أدعى –بسبب درجته العلمية وتجربته المعيشة في الغرب– للتعاون.  وقد يبدو صادماً عدم سعي الولايات المتحدة الأمريكية حالياً الدفع نحو مزيدٍ من الشرذمة، ولكن تقتضي أولوياتها اللحظية إبقاء العراق على حافة الانقسام لأن الانفصال التّام للكرد في سياق تأجّج المناطق السنية معناه ارتهان الجنوب العراقي لإيران ارتهاناً كاملاً.

ولم يكن خطاب الرئيس أوباما الأخير إلا تأكيداً على ما هو أمر واقعٌ في التعامل مع المسألة وحصرها في قضية إرهاب مجموعة مارقة.  إذاً ليس صائباً توقّع قيام الولايات المتحدة الأمريكية بعملٍ شامل تجاه "التنظيم" وإنما بأعمالٍ تأديبية تحجيمية، فالأولى تستفيد من بقائه قوةً تضبط بها التوسّع الإيراني، برغم أنّ إيران كانت قد ساهمت في تمكين "التنظيم" لمساندته العملية لها في الوقوف في وجه الكتائب السورية التي تعجز الميليشيات الشيعية مواجهتها لوحدها.  فما زال "التنظيم" ورقة يمكن أن تلوّح بها أمريكة في المفاوضات النووية التي وصلت إلى نقطة جمود هي في صالح إيران أكثر من الصالح الأمريكي الأوروبي.

ولكن الولايات المتحدة الأمريكية في محاولة تحجيمها للـ "التنظيم" تواجه معضلة عملياتية.  فضرب "التنظيم" في العراق وحده لا يوصل إلى نتائج حربية سائغة إذا كان الجناح الغربي مفتوحاً.  وإذ نعلم أنّ القوى الجويّة عاجزة عن الحسم، وأنّ الجيش العراقي تكفّل بالجبهة الجنوبية في حين تكفّلت البشمركا بالجبهة الشمالية، ليس للولايات المتحدة الأمريكية إلا النظام السوري لكي يساعدها في حصار "التنظيم" غرباً حيث أن التعاون مع الكتائب السورية ليس ضمن الخيارات الأمريكية. لكن حيث أنّ قدرات الجيش السوري أصبحت متدنيّة جداً، سوف (تضطر) أمريكة تقديم دعمٍ لوجستي للأسد من أجل هذه المهمة.  وسوف يُقسم الراعي أن مساعدته للذئاب هي قضية تكتيكية وليس استراتيجية، وأنه لا شراكة طويلة الأمد مع نظام بهذه الدرجة من الدموية. غير أنه تتلاشى قيمة هذا القَسَم البراغماتي إذا أضفنا الأولوية الإسرائيلية إلى الأولويات الأمريكية، ألا وهو إبقاء القوى الأمنية والعسكرية في أيدي الطائفة. 

لن يُشبع الذئب التهام المستضعفين المأسورين بل سيحاول نهش لحم المساعد المتردّد أيضاً.