Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
انتظار السوريين عند معبر المصنع معاناة وعقاب بدون ذنب | السورية نت | Alsouria.net

انتظار السوريين عند معبر المصنع معاناة وعقاب بدون ذنب

نازحون سوريون ـ أرشيف
الخميس 16 أكتوبر / تشرين الأول 2014

يطبق الأمن العام اللبناني إجراءات جديدة لـ"تقليص" عدد السوريين المتوجهين إلى لبنان، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين أول الحالي تسببت بتحول نقطة المصنع الفاصلة بين لبنان وسورية إلى محطة ينتظر فيها السوريون أياماً للحصول على أذن بدخول الأراضي اللبنانية.

العشرات منهم يفترشون الأرض في ظل أجواء مناخية باردة، رجال وشيوخ ونساء وأطفال يبيتون ليال عديدة بين نقطتي الحدود السورية واللبنانية، بانتظار السماح لهم الدخول إلى لبنان "هرباً" مما يعانونه في بلادهم منذ حوالي الأربع سنوات.

التذمر سيد الموقف، والغالبية العظمى من السوريين يعتبرون أن الإجراءات الجديدة التي فرضتها الحكومة اللبنانية على دخولهم أراضيها، "ظلم" لهم، في حين تعتبر السلطات اللبنانية أنه من واجب السوريين تفهم القرار اللبناني الذي يهدف إلى تخفيف عبء النزوح عليه ويحدد الفئات من السوريين التي يمكن الاستمرار باستقبالها.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام طالب هذا الأسبوع الاتحاد الأوروبي بإطلاق برامج لنقل "أعداد كبيرة" اللاجئين السوريين من لبنان الى بلدان أخرى.

هناء الهبراني، أتت من دمشق، مع والدتها اللبنانية لزيارة أقارب لهما في بيروت، إلا أنها اصطدمت بواقع جديد، فالسلطات اللبنانية سمحت بدخول والدتها ورفضت إعطاءها تصريح دخول، برغم أنها لم تأت بصفة لاجئة إلى لبنان بل كزائرة لأقاربها، متسائلة بغضب "ماذا فعل السوريون للبنانيين ليعاملوهم بهذه الطريقة؟".

وتحدث عدد من الشبان السوريين عند معبر المصنع لوكالة "الأناضول"، معرفين عن أنفسهم بأنهم طلاب في الجامعات اللبنانية ويشتكون من أنهم لا يحصلون على أذونات دخول. وبعد وقت قصير تبين لأحد عناصر الأمن العام اللبناني أنهم غير مسجلين هذا العام في جامعات لبنان. وأوضح العنصر الأمني أن "معهم إفادات جامعية للأعوام الدراسية السابقة وليس للعام الحالي، وبالتالي دخولهم إلى لبنان صعب".

وأوضح مصدر أمني رفيع أن الأمن العام اللبناني "لا يقوم إلا بتطبيق قرارات الحكومة فيما يتعلق بدخول السوريين إلى لبنان"، مشيراً إلى أن "الحكومة لا تريد دخول نازحين سوريين جدداً إلى لبنان".

وأوضح المصدر، أن السوريين الذين يسمح لهم بدخول لبنان بشكل مباشر "هم الذين تكون أمهاتهم أو زوجاتهم لبنانيات، أو لديهم حجوزات طيران ينوون السفر من مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، أو الطلاب المسجلين فعلياً في الجامعات اللبنانية ولديهم ما يثبت ذلك، أو لديهم إقامات لبنانية".

وأضاف أن الأمن العام يعطي أذونات دخول للسوريين إلى لبنان، لغير أصحاب الحالات السابقة "بعد التأكد من الشخص أنه سيدخل ويعود خلال أيام، إضافة للحالات الإنسانية الخاصة"، مشدداً على أن كل سوري يتبين في حركته دخولاً إلى لبنان أو خروجاً منه أنه أتى بطريقة غير شرعية في إحدى المرات، أو يحمل أوراقاً مزورة "لا يسمح له بالدخول مجدداً إلى الأراضي اللبنانية".

وأوضح أنه "من غير الممكن التمييز بين النازح السوري والمواطن السوري الذي يريد دخول لبنان بصفة عادية"، مشيراً إلى أن "معيار هذا الأمر لم توضحه الحكومة اللبنانية".

يذكر أن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أبلغ مفوّض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "أنطونيو غوتيريس" في أواسط شهر أيلول/سبتمبر الماضي أن لبنان، بدءاً من أول أكتوبر/ تشرين الأول الجاري لن يستقبل أي نازح سوري جديد، إلا في "الحالات الإنسانية الحرجة".

المصدر: 
الأناضول ـ السورية نت