Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
انخفاض عدد الجياع بالعالم إلى 795 مليون شخص | السورية نت | Alsouria.net

انخفاض عدد الجياع بالعالم إلى 795 مليون شخص

انخفاض عدد الجياع في العالم عما كان عليه عام 1990
الأربعاء 27 مايو / أيار 2015

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، إن "عدد الجياع الكلي انخفض فعليا إلى 795 مليون شخص، أي أقل مما كان عليه عام 1990 بمقدار 216 مليون شخص بنسبة انخفاض 21.3 بالمئة".

 ووفقاً لتقرير "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم 2015" الذي أطلقه اليوم الأربعاء كلاً من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، وبرنامج الأغذية العالمي (WFP)، ، تراجع انتشار نقص التغذية، أي نسبة الأشخاص الذين لا يستطيعون استهلاك ما يكفيهم من الغذاء لامتلاك مستوى مقبول من النشاط والصحة، في أقاليم العالم النامية إلى 12.9 بالمئة من مجموع السكان، بعد أن كان المعدل 23.3 بالمئة منذ ربع قرن.

وقال "جوزيه غرازيانو دا سيلفا" المدير العام لمنظمة "فاو": "إننا نكاد نحقق الأهداف الإنمائية للألفية"، مشيراً إلي أنه بالإمكان محو لعنة الجوع في غضون أعمارنا الراهنة.

وبحسب "الفاو" أحرز 72 بلداً من أصل 129 نجاحاً في بلوغ هدف الألفية الإنمائية المتمثل في خفض معدل انتشار نقص التغذية بحلول عام 2015، بينما لم تبلغ أقاليم العالم النامية ككل نفس الهدف المنشود بهامش ضئيل فحسب. كما نجح 29 بلداً في تحقيق الهدف الأكثر طموحاً الذي طرحه مؤتمر القمة العالمي للأغذية عام 1996، حين التزمت الحكومات بتقليص العدد المطلق لناقصي الغذاء إلى النصف بحلول عام 2015.

وأضاف "كانايو نوانزي"، رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد"، وفقا للبيان، "أنه إذا كنا نرغب بحق في عالم خال من الفقر والجوع، يجب علينا أن نتخذ أولوية للاستثمار في المناطق الريفية لدى البلدان النامية، حيث يعيش معظم الفقراء والجياع من سكان الكوكب".

وأوضح تقرير الأمم المتحدة حول الجوع العالمي، أن الأزمات تطورت على مدى الثلاثين عاماً المنصرمة، بعد أن كانت كوارث قصيرة الأجل وأحداث جليّة الأعراض والنتائج، لكي تتحوّل اليوم إلى أزمات ممتدة؛ ويُعزى ذلك أساساً إلى جملة عوامل لا سيما الكوارث الطبيعية والنزاعات، بينما شكلت ظواهر تغير المناخ والأزمات المالية وارتفاع الأسعار ضمن أسباب أخرى عوامل مُفاقمة لهذه الأوضاع في كثير من الأحيان.

وأضاف، أن معدلات الجوع لدى البلدان ذات الأزمات الممتدة المتكررة، هي أعلى بمقدار ثلاث مرات مقارنة بغيرها، وفي عام 2012، بلغت أعداد من يعيشون في ظل هذه الحالة نحو 366 مليون شخص منهم 129 مليوناً يعانون من قصور التغذية، أي فيما يشكل 19 بالمئة من مجموع ضحايا انعدام الأمن الغذائي على وجه الكوكب، مشيراُ إلي أن هذه التحديات شهدت تزايد عدد سكان العالم طبقاً لتقرير الجوع العالمي بمقدار 1.9 مليار نسمة منذ عام 1990، مما يجعل خفض عدد الجياع على النحو المشاهد الآن إنجازاً أشد إثارة للدهشة.

ووفقاُ للتقرير، شهدت شرق آسيا تقدماً بالغ السرعة في تقليص معدلات الجوع ، مثل الذي شهدته أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب شرق آسيا ووسطها، وكذلك بعض أجزاء إفريقيا، مما يدل على أن النمو الاقتصادي الشامل لمختلف الفئات الاجتماعية والاستثمارات الزراعية والحماية الاجتماعية، جنباً إلى جنب مع الاستقرار السياسي إنما تجعل من دحر الجوع هدفاً في المتناول.

وأضاف التقرير، أن إفريقيا جنوب الصحراء تظل أعلى أقاليم العالم من حيث معدلات انتشار نقص التغذية، والتي بلغت فيها 23.2بالمئة أو واحد تقريباً من بين كل أربعة أشخاص، إلا أن البلدان الإفريقية التي رصدت استثمارات أكبر حجماً من أجل تحسين إنتاجيتها الزراعية وبنيتها التحتية الأساسية تمكنت في الوقت ذاته من بلوغ هدف القضاء على الجوع ضمن الأهداف الإنمائية للألفية، وخصوصاً في غرب القارة.

ومنذ عام 1990، انخفضت نسبة الجوعى في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من 14.7 بالمئة إلى 5.5 بالمئة ، في حين أن نسبة الأطفال الناقصي الوزن (دون 5 سنوات من العمر) تراجعت على نحو حاد، فيما حققت البلدان في شرقي آسيا وجنوبي شرقي آسيا خفضاً مطرداً وسريعاً لمؤشرات سوء التغذية، كاتجاه مدعوم بالاستثمار في مرافق المياه والصرف الصحي والآفاق الاقتصادية المواتية، وذلك وفقا للتقرير.

وبالنسبة لشمال إفريقيا، يكاد انعدام الأمن الغذائي الحاد أن يصبح ظاهرة مندثرة مع تراجع انتشار نقص التغذية إلى نسبة لا تتجاوز 5 بالمئة، غير أن مشكلة نوعية التغذية باتت مصدراً باعثاً على القلق في المقابل، مع ارتفاع معدلات انتشار البدانة والسمنة على صعيد.

المصدر: 
الأناضول

تعليقات

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266