Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
بعد خسائره الكبيرة في تدمر النظام يحول موظفي القريتين إلى دفاع وطني | السورية نت | Alsouria.net

بعد خسائره الكبيرة في تدمر النظام يحول موظفي القريتين إلى دفاع وطني

عنصر من تنظيم الدولة في محيط تدمر ـ أرشيف
الخميس 16 يونيو / حزيران 2016

أفاد مراسل "السورية نت" في حمص يعرب الدالي عن سقوط قتلى للنظام في محيط تدمر وسط سورية نتيجة مفخخة فجرها تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء اشتباكات وقعت بين الطرفين في محاولة لاستعادة مناطق خسرها التنظيم في محيط حقل الأراك.

فيما نقل ناشطون من مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي أن قوات النظام حولت موظفين سابقين إلى حراس دفاع وطني  لحمايتها من "تنظيم الدولة".

وفي التفاصيل، قالت وكالة "أعماق" الناطقة باسم "تنظيم الدولة" أن قوات النظام تكبدت  خسائر كبيرة بعد فشل محاولتها للسيطرة على حقل آراك  في الشمال الشرقي من مدينة تدمر من خلال شقها لطريق بمحاذاة طريق تدمر – السخنة، صباح يوم الأربعاء.

ووفقاً للوكالة فإن مقاتلي التنظيم أوقفوا تقدم قوات النظام على مقربة من حقل آراك عقب تدمير دبابتين ومصفحة بصواريخ موجهة، بالإضافة إلى عملية انتحارية بسيارة مفخخة قتلت 27 عنصراً من عناصر النظام.

كما قام عناصر التنظيم في وقت لاحق بهجوم مضاد بدأ بتفجير سيارة مفخخة ثانية ضربت المواقع التي تمركزت فيها قوات النظام مؤقتا، وتقدموا على إثرها باتجاه ذات المواقع واستطاعوا السيطرة عليها وأسر 3 عناصر من قوات النظام، والاستيلاء على دبابة ومدفع رشاش وذخائر.

 كما قتل 32 عنصراً من قوات النظام سقطوا خلال الهجوم المضاد الذي نفذه مقاتلو التنظيم، لترتفع حصيلة قتلى النظام جراء تلك المعارك إلى 59 قتيلاً.

والجدير بالذكر أن قوات النظام كانت قد سيطرت على هذه المواقع يوم الثلاثاء الماضي قبل أن يعود التنظيم ويسيطر عليها أمس، لينهي سيطرة النظام التي لم تستمر إلا 24 ساعة تكبد خلالها عشرات الجنود والعتاد.

وانتقل "تنظيم الدولة" لحرب العصابات متبعاً أسلوب المعارك الخاطفة من خلال ضرب الصواريخ والمفخخات أو التسلل إلى القرى كما فعل في باقي مناطق ريف حمص الشرقي وخاصة القريتين.

وذكر مراسل "السورية نت" أن مدينة القريتين شهدت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام و"تنظيم الدولة" في منطقة الباردة والتي تبعد عن القريتين 30 كم، وهي مركز انطلاق عناصر التنظيم بعملياته ضد قوات النظام.

كل هذا أجبر النظام على تعزيز الحرس التابع له، من خلال تطويع الموظفين السابقين في مؤسساته التي كانت في القريتين. وبحسب الناشط عبد الله العبد الكريم الذي تحدث لـ"السورية نت" فإن قوات النظام أجبرت موظفين من مدينة القريتين كانوا يعملون في مناجم الفوسفات في حقلي خنيفيس والصوانة بالريف الشرقي لحمص قبل دخول التنظيم إليها.

وذكر الناشط أن النظام عمد إلى إعادتهم إلى مدينة القريتين بعد سيطرة قواته عليها وزج بهم كميليشيات شعبية على حواجزه داخل المدينة لحمايتها من خطر التنظيم.

ولم يذكر الناشط عدد الموظفين الذين حولهم النظام إلى العمل كميليشيات شعبية، وسبق للنظام أن حوّل موظفين له إلى العمل على الحواجز أو كميليشيات دفاع وطني.

اقرأ أيضاً: صحيفة: تحرك عربي تقوده السعودية لإنهاء جرائم التجويع في سورية

المصدر: 
خاص السورية نت

تعليقات