Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
تحركان في موسكو.. وليد المعلم يلتقي لافروف مع وصول وفد تركي لبحث مصير إدلب | السورية نت | Alsouria.net

تحركان في موسكو.. وليد المعلم يلتقي لافروف مع وصول وفد تركي لبحث مصير إدلب

وزيرا هارجية روسيا ونظام الأسد سيرجي لافروف ووليد المعلم - المصدر: تاس
الأحد 22 ديسمبر / كانون الأول 2019

يلتقي وزير خارجية نظام الأسد، وليد المعلم نظيره الروسي، سيرجي لافروف في العاصمة الروسية موسكو اليوم الاثنين، بالتزامن مع وصول وفد تركي لبحث مصير محافظة إدلب، والتي تتعرض لحملة عسكرية واسعة.

وذكرت وكالة "تاس" الروسية اليوم، أن لافروف سيجري محادثات مع المعلم، وسيناقش الطرفان سبل حل الوضع في سورية، بما في ذلك أنشطة اللجنة الدستورية السورية، والتعاون الاقتصادي بين الطرفين.

 وقالت الوكالة، بحسب ترجمة "السورية.نت" إن المعلم سيشارك أيضاً في اجتماع اللجنة الحكومية الروسية- الروسية، حول التعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني.

ونقلت الوكالة عن سفير نظام الأسد في موسكو، رياض حداد، قوله إن "لافروف والمعلم سيوليان اهتماماً خاصاً للتعاون التجاري والاقتصادي".

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، قد زار دمشق، الأسبوع الماضي، لمناقشة سبل السيطرة على حقول النفط في سورية، وإعادة بناء مرافق البنية التحتية للنقل مع رئيس النظام، بشار الأسد.

وتأتي زيارة المعلم إلى موسكو للقاء لافروف، مع وصول وفد تركي إلى العاصمة الروسية، لبحث مصير محافظة إدلب، والتي تتعرض لحملة عسكرية واسعة، من قبل قوات الأسد وروسيا.

وأسفرت الحملة العسكرية، عن مقتل أكثر من 225 مدنياً، بينهم 74 طفلاً.

فيما وصلت أعداد النازحين لـ 38 ألف و 615 عائلة، أي ما يقارب 203 ألفاً و709 نسمة، موزعين على أكثر من 33 ناحية ضمن مناطق شمال غربي سورية، بحسب توثيق فريق "منسقو الاستجابة في سوريا".

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يوم أمس الأحد، إن بلاده لا يمكن أن تتحمل بمفردها عبء موجة هجرة جديدة من إدلب.

وأضاف في كلمة في حفل توزيع جوائز وقف نشر العلم في اسطنبول: "تركيا تبذل وستواصل بذل قصارى جهدها بالتواصل مع روسيا لإنهاء الهجمات على إدلب".

وأشار الرئيس التركي في كلمته، "ستحدد خطواتها بناء على النتيجة التي ستتمخض عنها مباحثات الوفد التركي الذي يصل موسكو، الإثنين، لإجراء مباحثات مع الروس (حول سوريا)".

ويعتبر توجه الوفد التركي إلى موسكو لإجراء مباحثات بشأن وضع إدلب، أول تحرك تركي منذ بدء الحملة العسكرية الواسعة، والتي تترجم على الأرض، بتقدم بري من جانب قوات الأسد، وقصف مكثف من الطائرات الحربية الروسية والمروحية، وخاصة على مدينة معرة النعمان والقرى والبلدات في ريفها.

ويأتي الموقف التركي الحالي أيضاً، بالتزامن مع وصول قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، إلى أطراف نقطة المراقبة، في منطقة الصرمان في ريف إدلب الشرقي، واقتراب حصارها من جميع الجهات، كما حصل منذ أشهر بالنسبة للنقطة الواقعة في مورك بريف حماة.

وحتى اليوم لم تعلق روسيا على ما تعمل عليه في إدلب، سواء كعمليات تمهيدية لهجوم بري على الأرض، أو ضغوط على الطرف التركي لتحصيل مكاسب سياسية وعسكرية في آن معاً.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات