Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
مؤتمر موسكو2 التشاوري للمعارضة السورية يهدف لتلميع روسيا | السورية نت | Alsouria.net

مؤتمر موسكو2 التشاوري للمعارضة السورية يهدف لتلميع روسيا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير خارجية النظام وليد المعلم ـ أرشيف
الأربعاء 08 أبريل / نيسان 2015

قال محللون سياسيون إنه من المستبعد تحقيق أي نتائج ملموسة من مفاوضات المعارضة السورية التي تعقد في العاصمة الروسية موسكو حالياً.

وأشار تحليل نشرته "دوتيشيه فيله" إلى أنه من غير المستبعد أن يكون هدف روسيا من وراء الاجتماع المخصص لسورية تلميع صورتها على الصعيد الدولي، فإلى جانب أوكرانيا، فإن الروس يضطلعون أيضاً بمهام عسكرية في سورية.

وأضاف المحللون أنه وفق الآمال المعلقة، فقد ينجح المتفاوضون في تحقيق تقدم فيما يتعلق بالوضع الإنساني للمدنيين في سورية. وهذا قد يكون أقصى إنجاز يمكن تحقيقه في وقت أخذت فيه القضية السورية منعرجا قد يكون مصيرياً.

وذكر التحليل أنه "نظراً لأعمال العنف الوحشية التي تشهدها سورية على أيادي الجهاديين من جهة، ومن جهة أخرى على يد نظام الأسد، فإن القوى العلمانية تبدو بالمقارنة غير مهمة".

وأشار التحليل إلى أن تلك الجماعات العلمانية المعارضة الناشطة في داخل سورية وخارجها لا تكاد تلعب دوراً يذكر. وهي تتعرض لقمع من قبل نظام الأسد، فمثلاً تم اعتقال لؤي حسين، رئيس تيار "بناء الدولة السورية"، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبل الإفراج عنه في فبراير/شباط. ورغم أن حسين أعلن عن رغبته في المشاركة في محادثات موسكو، إلا أن النظام يرفض منحه رخصة مغادرة البلاد.

أما حسن عبد العظيم، رئيس "هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديمقراطي"، فسافر إلى موسكو، فالتحالف الذي يمثله هذا الأخير يؤيد ومنذ سنوات التفاوض مع نظام الأسد.

ويبقى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بعيداً عن محادثات موسكو. وذلك بعد رفض ممثليه السفر إلى موسكو، مبررين رفضهم بأن الحكومة الروسية تقف في الحرب إلى جانب نظام الأسد وبالتالي فهي وسيط غير موثوق به.

وقال التحليل إن المواقف الداعية إلى "حل سياسي للقضية السورية والهيكلة الجذرية للنظام السياسي التي من شأنها أن تؤدي إلى إسقاط نظام الأسد، أصبحت تبدو اليوم وأكثر من أي وقت مضى وكأنها لا تعدو أن تكون مجرد تصريحات شفوية لا أكثر."

وقال التحليل "إن المفاوضات في موسكو تذكر الدول الغربية بأنه لا يمكن اتباع أي سياسية ضد روسيا وكذلك ليس في العام الخامس للحرب في سورية التي حصدت حتى الآن أرواح 250 ألف شخص".

يذكر أن أعضاء وفد المعارضة السورية لـ"لقاء موسكو -2" التشاوري الذي يجمع معارضين سوريين ووفداً من نظام الأسد، توصلوا أمس إلى ورقة مشتركة، عامة وواسعة، ركزت على الحل السياسي وعلى مكافحة الإرهاب وعلى الجانب الإنساني.

وأكد الوفد في نهاية اجتماعات اللقاء أن الورقة تنص في بندها الأول على "حتمية الحل السياسي على أساس بيان جنيف ومبادئه المؤرخ في 30 حزيران، والذي صادق عليه مجلس الأمن الدولي بقرار 2118، والعمل على المسارات السياسية السورية والإقليمية والدولية، التي يمكن أن تمهد لمؤتمر جنيف -3 ناجح".

ومن المنتظر أن يجتمع اليوم، وفد المعارضة مع وفد النظام، للتشاور حول الورقة. وأفاد مصدر في وفد المعارضة أنه من المتوقع أن يحضر وزير الخارجية الروسي، "سرغي لافروف"، لإلقاء كلمة أمام المجتمعين.

واللافت أن الشخصيات المعارضة التي تقول عن نفسها أنها تمثل "الداخل السوري" معظمها يعيش في الدول الأوروبية، من بينهم "نمرود سليمان المقيم في (أمريكا)، قدري جميل (روسيا)، رندة قسيس (فرنسا)،خالد عيسى (فرنسا)، سمير العيطة (فرنسا)، عادل اسماعيل (روسيا)، ريم تركماني (بريطانيا)، محمد حبش (الإمارات)، لمى الأتاسي (فرنسا) عارف دليلة (الإمارات) خالد عثمان (روسيا) خالد المحاميد (الإمارات)".

المصدر: 
دوتشيه فيله ـ السورية نت