Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
"تنظيم الدولة" يسهل زواج القاصرات في دير الزور وحالات الطلاق بالعشرات | السورية نت | Alsouria.net

"تنظيم الدولة" يسهل زواج القاصرات في دير الزور وحالات الطلاق بالعشرات

مقاتلون في صفوف تنظيم الدولة - أرشيف
الاثنين 04 مايو / أيار 2015

بات من المعروف لدى السوريين خصوصاً المتواجدين في المناطق التي يسيطر عليها ما يسمى تنظيم "الدولة الإسلامية"، أنه بمجرد دخول الأخير إلى المناطق السورية، فإنه يقلب الحياة فيها رأساً على عقب، حيث يعمل عناصره على تغير العادات والثقافات السائدة بما يتماشى مع فكره المرفوض بدرجة كبيرة في المجتمع السوري.

"زواج القاصرات" ظاهرة يزداد تفشيها في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في دير الزور شرق سورية، وذكر مراسل "السورية نت" هناك معتز الصالح، أن الدعاة في "تنظيم الدولة" بدأوا يروجون بكثرة للزواج من القاصرات وتزويج العناصر القصر داخل التنظيم، معتمدين بذلك على الجانب الديني لإقناع السكان بهذه الفكرة.

ونقل الصالح عن سكان في دير الزور قولهم إنه "بالرغم من الطابع العشائري والعصبية القبلية فإن أهالي دير الزور سواء من بقوا داخل المدينة أو من اضطر للنزوح منها إلى تركيا أو سواها لم تذكر إلا حالات محدودة لهذه الظاهرة".

ويقول "محمد" وهو مقاتل سابق في الجيش السوري الحر ومتواجد الآن في دير الزور، إن "تنظيم الدولة أصبح يدعو فتيانه القصر إلى الزواج، حيث شهدت دير الزور عدة حالات كان فيها عمر الزوج لا يتجاوز الـ 15 عاماً، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها المدينة هكذا حالات حتى قبل حدوث الثورة".

وأضاف "محمد" في تصريح لـ"السورية نت" أن "التنظيم وبدهاء ملحوظ يسهل لهؤلاء القصر الزيجات عبر إعطائهم المنازل المصادرة، وتزويدهم بالأثاث المصادر أيضاً، ناهيك عن تقديمه ما يسمى بقرض الزواج و الذي يعطي كل من ينوي الزواج مبلغ 1200 دولار".

ويلفت "محمد" إلى تمييز يتبعه التنظيم في هذا الأمر، حيث يشير أن "المبايعين" للتنظيم ممن كانوا سابقاً في الجيش السوري الحر والذين تجاوزت أعمارهم الخامسة والعشرين عاماً لا يحصلون على قرض الزواج، "علماً أن العديد منهم ممن كنت أعرفهم تقدموا لذلك لكنهم لم يحصلوا حتى الآن بينما يحدث أن يحصل الصبية وأبناء المهاجرين ممن هم دون الخامسة عشرة على هذه القروض"، حسب قوله.

وبيّن مراسلنا أن بعض العائلات تلجأ إلى تزويج بناتها القصر إما عن جهل، أو تدفعهم الحاجة إلى ذلك لسوء الوضع المعيشي، أو لمآرب أخرى، كتزويج بعض العائلات لبناتهم إلى "مهاجرين" في صفوف التنظيم، لكي يكون لوالد الفتاة القاصرة سلطة ونفوذ. لا سيما إذا كان المهاجر يتمتع بنفوذ كبير.

من جانبه يتحدث "أحمد" أحد سكان دير الزور معلقاً على المسوغات الدينية التي يستخدمها التنظيم للترويج لزواج القاصرات، ويقول في تصريح لـ"السورية نت": "صحيح أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم تزوج من السيدة عائشة رضي الله عنها وهي في سن التاسعة، لكن ذلك لأن الفتيات في تلك المنطقة ذوات بنية جسدية وطبيعة مختلفة، ففي أفريقيا وسواها وحتى ربما في بلاد الحجاز من الممكن أن تتزوج من بنات العاشرة أو الاثنا عشرة سنة، وكنا في بلادنا في السنوات الخمسين أو الستين الماضية نسمع عن أقارب لنا تزوجوا في سن الرابعة عشر لكن الزمان اختلف وما عادت بنية الفتيات كما كانت من قبل".

ويضيف "أحمد": "ثم إنهم يبحثون عن زيجات للمهاجرين، فمن أين لوالد الفتاة أن يعرف ما لهذا المهاجر وما عليه. وكيف لي أن أضمن خلقه إن سلمنا أنه على خلق، ناهيك عن أن كل واحد من هؤلاء لا يكتفي بواحدة فقط بل يبحث عن اثنتين أو حتى ثلاث من النساء، فهل جاء هؤلاء لتحرير الأرض أم جاؤوا ليخلدوا فيها ويتزوجوا النساء"، على حد تعبيره.

 حالات طلاق

ونتيجة لصغر سن الزوج والزوجة والذي غالباً لا يتعدَ الـ 15 عاماً، أفاد مراسلنا معتز الصالح أن حالات الطلاق تتزايد في مناطق التنظيم بدير الزور، مشيراً إلى صعوبة استمرار هذا الزواج. وقال إن "المحكمة الإسلامية التي أنشأها تنظيم الدولة شهدت عشرات حالات الطلاق كان جلها حالات لزوجات قاصرات تم تزويجهن رغماً عنهن وذهبن للمحكمة للطلاق من الأزواج".

وفي هذا السياق، أوضحت إحدى السيدات في دير الزور في تصريح لـ"السورية نت" أن السبب في كثرة حالات الطلاق واضح، وتقول: "كيف لأم أن تلقي بفلذة كبدها في أحضان وحش من زمرة هؤلاء الوحوش؟ إذا كانت الفتيات في سن العشرين عاماً اليوم لا يحسن التدبير، فكيف بهذه الطفلة أو تلك التي يجري تزويجها".

وتضيف السيدة التي فضلت عدم الكشف عن اسمها أن "إحدى هذه الزوجات كانت ترتاد المدرسة العام الماضي في الصف السابع قبل مجيء هؤلاء وكانت تلعب مع ابنتي ألعاب الأطفال واليوم أصبحت مطلقة! أصبحنا نسمع عن مطلقات في الخامسة عشرة و أرامل في الرابعة عشرة من العمر".
ويشار إلى أن المنظمات الإنسانية توجه اتهامات لـ"تنظيم الدولة" بارتكاب انتهاكات في حق صغار السن، لا سيما من خلال تجنيدهم في العمليات القتالية، وزجهم في معسكرات قاسية للتدريب على استخدام السلاح.

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات