Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
توقيع اتفاقيات استراتيجية ولقاء الأسد.. خلال زيارة نائب الرئيس الإيراني إلى سوريا غداً | السورية نت | Alsouria.net

توقيع اتفاقيات استراتيجية ولقاء الأسد.. خلال زيارة نائب الرئيس الإيراني إلى سوريا غداً

شركة إيرانية في معرض دمشق الدولي - أرشيف
الأحد 27 يناير / كانون الثاني 2019

يتوجه نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، غدا الاثنين إلى سوريا للتوقيع على "اتفاقيات استراتيجية" طويلة الأمد تمنح إيران دوراً واسعا في الاقتصاد السوري وأولوية في "إعادة الإعمار" بحسب مسؤولين بنظام الأسد.

وأوضحت وكالة "مهر" الإيرانية اليوم الأحد أن جهانغيري سيجري خلال زيارته التي من المتوقع أن تستغرق يومين، محادثات مع رأس النظام بشار الأسد، ورئيس الوزراء، عماد خميس، وعدد من المسؤولين بالنظام، لمناقشة القضايا الثنائية بين الجانبين.

وشددت على أن من المخطط أن تتوج زيارة نائب الرئيس الإيراني، الذي سيترأس وفدا اقتصادياً لبلاده إلى سوريا، بـ"التوقيع على اتفاقيات استراتيجية بين دمشق وطهران" والتي تم التوقيع عليها بالأحرف الأولى في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي .

و أعلن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، بحكومة النظام محمد سامر الخليل، حينها أن الشركات الإيرانية ستتمتع بالأولوية في إعادة إعمار سوريا خلال المرحلة ما بعد انتهاء الحرب في سوريا.

ونوه الخليل إلى أن توقيع الاتفاق يشكل: "تعاوناً شاملا على المستوى المالي والمصرفي سيتيح فرصة كبيرة للشركات الإيرانية لأن تكون حاضرة في مجال الاستثمار في سوريا" مؤكدا أن هذه الاتفاقية تسهم في تسهيل التبادلات التجارية وتذليل العقبات التي تحد من تطوير التعاون.

وشدد رأس النظام في سوريا بشار الأسد، في تصريح سابق إلى ضرورة التعاون الاقتصادي مع إيران ونظامه، وضرورة توسيع العلاقات الاقتصادية للارتقاء بها إلى المستويين السياسي والعسكري.

وتتسابق كل من روسيا وإيران لوضع يدها على الاقتصاد في سوريا وكسب الحصة الأكبر من مشاريع "إعادة الإعمار"، حيث يسعى كل منهما إلى وضع موطئ قدم تمكنه من استثمار تدخله عسكريا في سوريا لصالح الأسد، عبر الحصول على مشاريع تساهم في اقتصاد كلا البلدين.

اقرأ أيضا: اتفاق يوقف المواجهات بين قوات ماهر الأسد و"النمر".. الاقتتال انتهى لصالح أحدهما

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات