Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
جمع كم كبير من الوثائق التي تدين الأسد لاستخدامها ضده.. إيكونوميست: ماذا بعد؟ | السورية نت | Alsouria.net

جمع كم كبير من الوثائق التي تدين الأسد لاستخدامها ضده.. إيكونوميست: ماذا بعد؟

قيصر سرّب عشرات آلاف الصور المروعة لمعتقلين قُتلوا في سجون الأسد - أ ف ب
الجمعة 23 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

تحدثت مجلة "الإيكونوميست" عن جهود لجمع كم كبير من الوثائق التي تحمل إدانة لنظام بشار الأسد على انتهاكات ارتكبها في سوريا، لكنها تساءلت عن مدى استعداد المجتمع الدولي لمحاسبة النظام.

وقالت المجلة في تقرير نشرته، أمس الخميس، وترجمته "السورية نت"، إنه عندما سيطرت فصائل مقاتلة لنظام بشار الأسد على مدينة إدلب في العام 2015، اقتحم مدرس يدعى مختار (ليس اسمه الحقيقي) مكتب الاستخبارات التابع للنظام هماك، وسحب منه آلاف الملفات، ثم هرّب نسخ الوثائق إلى تركيا.

أما الوثائق الأصلية فقد وضعها ضمن أكياس بلاستيكية وخبأها في مزرعة، وكما يقول مختار، فإن الملفات تكشف عن الأعمال الداخلية لأفرع الأمن التابعة للنظام، والمُتهمة بارتكابها العديد من الانتهاكات.

مذكرات اعتقال دولية

المجلة أشارت إلى أنه بداية الاحتجاجات في سوريا عام 2011، قام ناشطون مثل مختار بتهريب مئات آلاف الوثائق والصور من داخل سوريا، وأوضحت أنه يتم استخدام هذه الملفات الآن من قبل نائبين عامين في الغرب، لاستخدامها ضد نظام الأسد.

وقالت فرنسا هذا الشهر إنها أصدرت مذكرات اعتقال دولية بحق ثلاثة مسؤولين في نظام الأسد، بما فيهم علي مملوك رئيس مكتب الأمن القومي، وجميل الحسن رئيس فرع المخابرات الجوية.

وجاءت هذه المذكرات بعد رفع قضية من سوريين فرنسيين تم اعتقالهما في سوريا عام 2013 ومن ثم اختفيا. كذلك ألمانيا أصدرت مذكرة توقيف دولية ضد جميل الحسن، المتورط في إصدار أوامر وتعذيب وقتل معتقلين، في فرع المخابرات الجوية سيء الصيت في سوريا.

واعتمد كلا التحقيقان على عشرات آلاف الصور الملتقطة من قبل المصور، المعروف باسم "قيصر"، والذي كان يعمل لصالح الشرطة العسكرية في نظام الأسد.

وتمكن "قيصر" من تهريب الصور من مكتبه عبر محركات أقراص متنقلة USB مخبأة في حذائه، وتظهر الصور آلاف جثث المعتقلين السوريين، يحمل العديد منهم علامات التعذيب والقتل.

وعمل قيصر مع منظمات سورية معارضة، كما يعمل سوريون آخرون مع لجنة العدالة والمساءلة الدولية، وهي جمعية غير تابعة للحكومة أنشأها بيل ويلي، محقق كندي بجرائم الحرب.

وتتلقى الجمعية المال من الحكومات الغربية ولديها مقر رئيسي سري في أوروبا، حيث تخزن أكثر من 800,000 وثيقة تدين نظام الأسد. وكذلك تستخدم عائلة الصحفية الأمريكية ماري كولفين ملفاتها لمقاضاة نظام الأسد في أمريكا، ويقال أنها تظهر أن كولفين التي قتلت في سوريا عام 2012، تم استهدافها من قبل النظام.

روسيا تحمي الأسد

وبنت لجنة العدالة والمساءلة الدولية قضايا ضد عشرات المسؤولين. وتقوم إحدى هيئات الأمم المتحدة بتجميع الوثائق المهربة ودلائل أخرى رويداً رويداً تحت سقف واحد ليستخدمها النائبون العامون في الغرب لمقاضاة الأسد.

المجلة البريطانية أشارت إلى أنه في ظل كل هذا السعي لتحقيق العدالة إلا أن روسيا والصين لا تزالان تقفا في وجهها، من خلال استخدامهما لحق النقض (الفيتو)، ضد محاولات مجلس الأمن لتحويل نظام الأسد للمحكمة الجنائية الدولية.

وأشارت المجلة إلى أنه رغم كل هذه الوثائق التي تحمل إدانات لنظام الأسد، بما فيها تلك الموجودة في الدول التي أصدرت مذكرات توقيف ضد مسؤولين بالنظام، فإن آمال حدوث محاكمة فعلية للنظام تبقى ضئيلة، إلا في حال "ارتكب مسؤولو النظام المطلوبين حماقة وسافروا إلى بلد مستعد لاعتقالهم".

وبيّت المجلة أنه من المنتظر أن يتم جمع وثائق أخرى، مخبأة في البيوت والكهوف والحفر داخل سوريا وتدين النظام، لكنها شككت في جدية محاكمة المسؤولين عن جرائم الحرب في سوريا، في الوقت الذي تتجه فيه بعض الدول للتطبيع مع الأسد.

اقرأ أيضاً: لوحات كفرنبل تودع رسامها.. اغتيال رائد الفارس وصديقه حمود جنيد بريف إدلب

المصدر: 
السورية نت