Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
حذاء و30 ألف ليرة تسعيرة حياة مقاتل لحماية نظام الأسد | السورية نت | Alsouria.net

حذاء و30 ألف ليرة تسعيرة حياة مقاتل لحماية نظام الأسد

تشيع أحد قتلى قوات النظام في سورية- أرشيف
الخميس 04 ديسمبر / كانون الأول 2014

تنتشر في العديد من المدن السورية عناصر ميليشيات "الدفاع الوطني" المساندة لقوات نظام بشار الأسد، وعلى الأخص في العاصمة دمشق، ويعرف عن عناصر هذه الميلشيات تأييدها الشديد للنظام وتجاوزاتها سواء على الحواجز المنتشرة في الشوارع أو عند مداهمتها للمنازل.

ولا يكلف المقاتلون في هذه القوات النظام سوى حذاءً وبدلة عسكرية وبضع آلاف الليرات، لينطلقوا بعدها إلى جبهات القتال فيعود عدد كبير منهم إما قتيلاً أو جريحاً.

صفحة "دمشق الآن" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" والمؤيدة للنظام، نشرت رداً من قيادة ميليشيا "الدفاع الوطني" عن الرواتب التي يتلقاها المقاتلون في هذه القوات، في خطوة دعائية لحث متابعي الصفحة على الانضمام إلى هذه الميليشيا.

وأوضحت الصفحة نقلاً عن قيادة الميليشيا أن جميع عناصر التشكيلات الهجومية والدفاعية يتقاضون رواتبهم وبشكل شهري، حيث يحصل المقاتلون ضمن التشكيلات الهجومية على راتب قدره 30 ألف ليرة، في حين يحصل المقاتلون ضمن التشكيلات الدفاعية على 20 ألف ليرة، كذلك المقاتلون المتواجدون على نقاط الحواجز في دمشق.

ويلفت قرار قيادة ميلشيا "الدفاع الوطني" إلى أنه بالنسبة لتشكيلات الدفاع الذاتي تقوم القيادة بتسليح هؤلاء العناصر كي يحموا المناطق التي يعيشون فيها، ولا يتقاضون راتباً لأنهم لا ينفذون مهاماً خارج مناطق سكنهم، كما يُقدم للمقاتلين بالمجان حذاءٌ وبدلة عسكرية وجعبة.

ولا توجد أرقام دقيقة لأعداد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" في سورية، لكن كثرة القتلى في صفوفهم أثارت استياء المؤيدين لنظام الأسد، خصوصاً في محافظتي طرطوس واللاذقية.

وكان سكان من مدينة طرطوس، أطلقوا في أغسطس/ آب الماضي  حملة "صرخة" ضد بقاء نظام الأسد في الحكم، واستنزافه لأبناء الطائفة في حرب الدفاع عنه المستمرة منذ أكثر من 3 سنوات، وامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي على موقع "فيسبوك" الخاصة بالمعارضة السورية، بصور ومنشورات ورقية معارضة للأسد نُشرت في شوارع مدينة طرطوس، التي تعد المعقل الأكبر للطائفة العلوية في البلاد، وقال القائمون على الحملة في أحد منشوراتهم موجهين الكلام إلى الأسد "الكرسي لك والتوابيت لأولادنا"، وعبارات أخرى مثل "الشارع بدو يعيش"، "حتى البحر تعب وبدو يعيش بسلام" و"صرخة ضد القتل والدمار والطائفية".

المصدر: 
السورية نت