Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
"حزب الله" العراقي.. تشكيل ولائي لإيران يؤمن بـ"ولاية الفقيه" لتحقيق "دولة العدل الإلهي" | السورية نت | Alsouria.net

"حزب الله" العراقي.. تشكيل ولائي لإيران يؤمن بـ"ولاية الفقيه" لتحقيق "دولة العدل الإلهي"

مقاتل من حزب الله العراقي في العراق - المصدر: الموقع الرسمي
الاثنين 30 ديسمبر / كانون الأول 2019

في النبذة التعريفية لكتائب "حزب الله" العراقي على موقعها الرسمي، تعرّف نفسها بأنها "تشكيل جهادي إسلامي مقاوم، يؤمن بمبادئ الإسلام، وينتهج خط الإسلام المحمدي الأصيل وآل البيت"، وترى بأن "ولاية الفقيه" هي الطريق الأمثل لتحقيق "حاكمية الإسلام"، وبأن تأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران، ماهي إلا مرحلة أساسية في التمهيد "لدولة العدل الإلهي".

الكتائب تعتبر إحدى الأذرع البارزة لإيران في العراق، ويتخطى نشاطها حدود الأراضي العراقية وصولاً إلى سورية، وتعرضت مواقعها، يوم أمس الأحد، لسلسلة غارت من القوات الأمريكية، أسفرت عن مقتل أكثر من 27 عنصراً منها، إلى جانب 51 مصاباً، بحسب "الإعلام الحربي المركزي" التابع لها.

وبحسب ما أعلن الجيش الأمريكي، فإن الغارات استهدفت خمس قواعد لـ"حزب الله" العراقي في العراق وسورية، بعد يومين من مقتل أميركي في هجوم بقذائف على قاعدة عسكرية عراقية في كركوك.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جوناثان هوفمان في بيان إن الضربات "نفذت رداً على هجمات متكررة لكتائب حزب الله على قواعد عراقية تضم قوات أميركية، مؤكداً "أنها ستضعف قدرات كتائب حزب الله على شن هجمات مستقبلاً على قوات التحالف".

ورداً على الضربات، دعت كتائب "حزب الله" عبر موقعها الرسمي القوات العسكرية والأمنية التابعة لها لـ"الاستعداد لصفحة جديدة من صفحات العزة والإباء لطرد العدو الأمريكي".

فيما هدد نائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي"، "أبو مهدي ‏المهندس"، القوات الأمريكية في العراق بـ"رد ‏قاسٍ"، وقال: "دماء الشهداء والجرحى لن تذهب ‏سدى، والرد سيكون قاسياً على القوات الأمريكية في ‏العراق‎".

وكانت الولايات المتحدة توعدت في الآونة الأخيرة بـ"رد حاسم" على العمليات المتكررة التي تستهدف مصالحها في العراق، وكانت العملية التي استهدفت قاعدة كركوك الأولى التي تؤدي إلى مقتل أميركي.

من هي كتائب "حزب الله" العراقي؟

تخصص "الكتائب" على موقعها الرسمي تبويباً معنوناً بـ"عمليات جهادية"، يعرض سلسلة من العمليات العسكرية والاستهدافات التي نفذتها ضد القوات الأمريكية في العراق، منذ عام 2011، وحتى عام 2017، وذلك ضمن تسجيلات مصورة متاحة للعرض، وتتنوع الاستهدافات بين القصف بالصواريخ، إلى جانب المرتبطة بالعبوات الناسفة والتفجيرات عن بعد.

تتلقى "حزب الله" العراقي دعماً خالصاً من إيران، ويعود تأسيسها إلى عام 2007، أي أنها ولدت قبل تشكيل "الحشد الشعبي" بسنوات، كذراع أساسي ومتجذر يرتبط بـ"ولاية الفقيه".

وتقول الولايات المتحدة الأمريكية إن "الكتائب" على صلة قوية بـ"فيلق القدس" الإيراني، وقد تلقت مراراً  مساعدات ودعم من إيران استخدمته في شن هجمات ضد قوات التحالف، (غرفة عمليات العزم الصلب)، المشكّلة لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

يرأس كتائب "حزب الله"، أبو مهدي المهندس، وهو عضو في "الحرس الثوري" الإيراني.

وتعتبر "الكتائب" تنظيماً جامعاً لبعض الميليشيات العراقية المقاتلة، كـ"حركة النجباء" و"لواء أبو الفضل العباس"، إضافةً إلى "كتائب كربلاء" و"كتائب السجاد" و"كتائب زيد بن علي"، "كتائب علي الأكبر".

ولا تخف كتائب "حزب الله" صلتها بإيران، وولائها الخالص لها، وهو ما تظهره البيانات المنشورة على موقعها الرسمي، والتي تحمل لغة تهديد متكررة ضد الولايات المتحدة الأمريكية، ولاسيما أن الأخيرة صنفتها على قوائم "الإرهاب"، في عام 2009.

في دراسة نشرها "معهد واشنطن للدراسات"، كانون الثاني 2015، قال إن كتائب "حزب الله" تتلقى تدريبات ودعماً كبيراً من إيران، على خلاف باقي التشكيلات التي تدعمها في العراق، بمعنى أنها تحظى بمعاملة خاصة.

وأضاف المعهد أنه ورغم أن كتائب "حزب الله" كانت منفصلة مبدئياً عن المنظمة التي تحمل الاسم نفسه في لبنان، إلا أنها طورت روابط وثيقة مع "وحدة 3800"، وهي الكيان التابع لـ "حزب الله" اللبناني والمخصص لتسليح الجماعات الشيعية المسلحة في العراق وتدريبها.

ووفق "معهد واشنطن" فإنه وبخلاف الجماعات المتطرفة الشيعية الإيرانية الأخرى، لم تخض كتائب "حزب الله" غمار السياسة، بل ارتأت ممارسة نفوذها عبر بقائها في العراق كجماعة مسلحة، فيما أبقت جماعات أخرى على بنيتها الميليشيوية، ولكن أدرجتها ضمن أجهزة الدولة العراقية.

الدفاع عن "المقدسات" في سورية

تحت إمرة "أبو مهدي المهندس" كانت كتائب "حزب الله" أول من انضوى في الحرب إلى جانب نظام الأسد في سورية، ضد فصائل المعارضة، والتي تصفها في بياناتها المنشورة بـ"فصائل الإجرام في سورية المدعومة أميركياً".

وجاء دخولها عسكرياً إلى جانب نظام الأسد، من خلال التشكيلات الجامعة لها، على رأسها "حركة النجباء"، ولواء "أبو الفضل العباس"، إلى جانب كتائب "زيد بن علي".

وفي بداية التدخل ركّزت كتائب "حزب الله" العراقي على الانتشار في محيط العاصمة دمشق، تحت ذريعة الدفاع عن "المراقد الشيعية المقدسة"، وخاصة مرقد السيدة زينب والسيدة سكينة ومقام رقّية في دمشق وريفها.

وفيما بعد توسع انتشارها إلى محافظة حلب، ومن ثم إلى البادية السورية، في منطقة دير الزور وريف حمص الشرقي، وصولاً إلى منطقة البوكمال، والتي تعتبر الملاذ الأساسي لها في الوقت الحالي.

وخسرت "الكتائب" عدد من القادة والعناصر التابعين لها، في العمليات العسكرية التي خاضتها في سورية، وعلى موقعها خصصت تبويباً لقتلاها في سورية، تحت عنوان "شهداء العقيدة والكرامة"، بينهم القيادي البارز "عقيل خلف خالد المطيري".

المصدر: 
السورية نت

تعليقات