Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
حملات تبرع كويتية ولبنانية دعماً للاجئين السوريين | السورية نت | Alsouria.net

حملات تبرع كويتية ولبنانية دعماً للاجئين السوريين

ناشطون لبنانيون يجمعون تبرعات عينية ومادية للاجئين السوريين- الأناضول
سبت 10 يناير / كانون الثاني 2015

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي، اليوم السبت، عزمها إطلاق حملة لجمع التبرعات لدعم الأوضاع الإنسانية للاجئين السوريين، الاثنين المقبل، لمساعدتهم في مواجهة الظروف الناجمة عن موجة البرد والصقيع التي تمر بها المنطقة، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

ونقلت الوكالة نفسها عن، هلال الساير، رئيس مجلس ادارة الجمعية قوله، إن الحملة التي من المقرر أن تنطلق الاثنين المقبل ستستمر لأربعة أيام، مشيراً إلى أن الجمعية ستكون جاهزة لاستقبال التبرعات المادية في مقرها خلال أيام الحملة ولفترتين صباحية ومسائية.

وأضاف أن جمعية الهلال الأحمر الكويتي لم تتوقف عن تقديم المساعدات الإغاثية لـ"الأشقاء السوريين"، مشيراً إلى أن الأوضاع الناتجة عن موجة البرد والصقيع التي تمر بها المنطقة دفعت الجمعية إلى تلبية الاحتياجات الإنسانية بشكل سريع لإغاثة اللاجئين في دول الجوار لسورية.

وأشار إلى أن أعداد النازحين من الشعب السوري في تزايد مستمر وهم يحتاجون لإغاثة دولية عاجلة تعينهم على مواصلة حياتهم، وقال: "هذا حقهم علينا بأن ننصرهم ونعينهم ونمد لهم يد العون".

 ودعا الساير المواطنين ورجال الأعمال إلى المساهمة الفاعلة في دعم هذه الحملة لصالح الشعب السوري ومساعدته على مواجهة الأزمة التي يعيشها أبناؤه.

وكان الساير أعلن، أمس الجمعة، عن توجه فريق ميداني من جمعية "الهلال الأحمر الكويتي" إلى كل من الأردن ولبنان لتوزيع مساعدات إغاثية على المتضررين من الشعب السوري جراء موجة البرد والثلوج التي تضرب المنطقة منذ أيام.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن المساعدات تتضمن مواداً غذائية وتموراً وبطانيات ومواد صحية وملابس، من دون أن يحدد كميات تلك المساعدات.

وكان حمد المعضادي، الوكيل المساعد لقطاع التنمية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتية، أعلن أمس الجمعة، أن الوزارة "ستسمح للجمعيات الخيرية بإقامة حملة لجمع التبرعات لمصلحة الشعب السوري تضامناً معه، ولما تلاقيه الأسر السورية من مآس في المخيمات بسبب أحوال الطقس الصعبة والمتقلبة".

وقال إن الجمعيات الخيرية ستنسق مع الوزارة للحصول على موافقات سريعة تمهيداً لانطلاق حملات التبرعات.

وتسببت العاصفة الثلجية التي ضربت منطقة الشرق الأوسط منذ الأسبوع الماضي، في عدد من الوفيات بين اللاجئين السوريين خاصة في مخيمات اللجوء في كل من لبنان والأردن.

حملة لبنانية

في السياق ذاته، أطلقت مجموعة من الناشطين اللبنانيين والجمعيات المهتمة باللاجئين السوريين، اليوم السبت، حملة لجمع التبرعات العينية من دعم مالي وثياب شتوية لدعم اللاجئين في مخيماتهم في ظل العاصفة "زينة" التي تضرب لبنان، وتسبب بردها القارس بوفاة 5 لاجئين سوريين.

وتجمع عدد من الناشطين في شارع الحمرا ببيروت تحت حملة بعنوان "خلّلي صوفتك حمرا" (اجعل كنزتك الصوفية دافئة على اللاجئين السوريين)، حيث استقبلوا منذ الصباح الناس الذين توافدوا للتبرع بالثياب والأموال من أجل التضامن من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في مخيمات تضم خياماً من نايلون وكرتون وأخشاب في العراء في كل من منطقة عكار شمالاً، والبقاع شرق البلاد، والجنوب اللبناني.

وقالت الناشطة منى ناصر الدين"نحن هنا لنجمع تبرعات من الناس لأجل اللاجئين السوريين في المخيمات"، وتساءلت: "إذا كان الناس في بيوتهم في بيروت الساحلية يشعرون بكل هذا البرد فماذا عنهم (اللاجئين) هناك في المخيمات، في المناطق الجبلية؟".

ودعت ناصر الدين الناس لـ "المشاركة والتبرع بكل ما هو قديم لديهم (ثياب)"، مضيفة: "يمكنهم التبرع بالمال حيث يمكننا شراء المازوت (للتدفئة)".

وأوضحت أن التبرعات هذا الصباح "كثيرة ومن كل المناطق في لبنان. لقد ملأنا شاحنتين (من الثياب) وهناك 20 شاحنة أخرى سيتم ارسالها". وأضافت: "هذه ليست أول حملة. العديد من الجمعيات تعمل بصمت لكن أعتقد ان هذه المرة الأولى التي نسمح فيها بمشاركة الناس بشكل علني".

من ناحيتها، قالت كارول معلوف، مؤسسة جمعية "لبنانيون من أجل اللاجئين"، "نحن موجودون في الحمرا اليوم في حملة (خللي صوفتك حمرا) لدعم النازح واللاجئ السوري والعراقي والفلسطيني في لبنان".

وأضافت: "نعرف أن الحياة صعبة أصلاً، وهناك برد بسبب العاصفة، فما بالك إذاً بمن يسكن خيمة في ظل ظروف صعبة؟". وأوضحت: "نحن جمعية لبنانية، نحب أن نساعد كل شخص محتاج، خصوصا من تضرر جراء هذه العاصفة".

ولم يغب اللاجئون الفلسطينيون عن الحملة لمساعدة إخوانهم السوريين في لبنان. وقال سهيل العلي أثناء مشاركته في الحملة، "نحن مواطنون فلسطينيون. محتاجون (فلسطينيون) يدعمون محتاجين (سوريين) قدر استطاعتنا. ونتمنى من الجميع أن يشارك".

وأكد العلي أن "الإنسان إنسان سواء كان فلسطينياً أو لبنانياً أو سورياً أو عراقياً. لا حدود للإنسانية".

وتهجر، بحسب أرقام الأمم المتحدة، أكثر من 9 ملايين سوري من أصل نحو 21 مليون هم تعداد الشعب السوري، وذلك نتيجة الحرب التي يشنها النظام السوري على الانتفاضة التي بدأت في مارس/ آذار 2011 ضد نظام بشار الأسد، نحو 4 ملايين منهم لجؤوا الى البلدان المجاورة ويستضيف لبنان أكثر من 1.2 مليون منهم مسجلين رسمياً لدى المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.

المصدر: 
وكالات- السورية نت