Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
"زواج القاصرات" ضريبة تدفعها الفتاة السورية في مناطق "تنظيم الدولة" | السورية نت | Alsouria.net

"زواج القاصرات" ضريبة تدفعها الفتاة السورية في مناطق "تنظيم الدولة"

زواج القاصرات في سورية مشكلة تعززت خلال السنوات الأخيرة
سبت 16 يناير / كانون الثاني 2016

انتشرت مؤخراً حالات عديدة لزواج القاصرات في مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" ومخيمات اللجوء في سورية، وذلك نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الأهالي منذ خمس سنوات، إضافة إلى غياب التعليم والتوعية حول مخاطر هذه الظاهرة أسهمت في تناميها مؤخراً.

دعاء فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً من أحياء حلب القديمة تقول لـ"السورية نت " أنني وافقت على الزواج من شاب منذ سنة من حيث كان عمري حينها 13 عاماً، ولم يجبرني أحد من عائلتي على ذلك، بالرغم من أن عمر الشاب 25 عاماً، ولكن الفقر الذي كانت عائلتي تعاني منه دفعني إلى الموافقة".

ويشير مراسل "السورية نت" في حلب محمد الشافعي، أن حالات زواج القاصرات في مناطق سيطرة المعارضة قليلة مقارنة بتلك المنتشرة في مناطق "تنظيم الدولة" وخصوصاً في منطقة منبج بريف حلب الشرقي، حيث الضغوطات المفروضة من قبل عناصر التنظيم على أهل الفتاة ونقص الوعي والتعليم في تلك المناطق إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة، ساهمت جميعها في تنامي تلك الظاهرة.

أبو أيمن أحد النازحين من مدينة منبج يقول، إن" أحد أبناء عمومته قام بتزويج أخته لأحد عناصر تنظيم الدولة يحمل الجنسية الأوربية، وهي لا تتجاوز 15 عاماً".

ويضيف أبو أيمن "أن الفتاة تعاني من تفاوت بالعادات والتقاليد التي اعتاد عليها ذلك المقاتل في بلده الأم، الأمر الذي يعرضها في كثير من الأحيان للضرب، لعدم اتقانها كيفية إعداد الطعام الذي يرغب به، وغيابه الشبه مستمر عنها والذي يتجاوز الشهرين في كل مرة" مما يضاعف أعباء جديدة علىيها.

من جهته يقول الناشط الإعلامي أحمد محمد، النازح من مدينة منبج هرباً من ملاحقة عناصر التنظيم له، "إن أكثر ما يعاني منه الأهالي في مدينة منبج هو تزويج الفتيات على صغر سنهم، حيث هنالك العديد من الفتيات، قتل أزواجهن، ممن يحملون جنسيات أجنبية خلال معارك التنظيم، دون معرفة ما هو اسمه الحقيقي أو شيء يدل على نسبه الصحيح، مما يجعل العديد من أطفال تلك العائلات دون نسب ومجهولي الأب".

مخيمات اللجوء

ولمخيمات اللجوء أيضاً نصيب من هذه الظاهرة فالأب والأم ونتيجة للظروف التي يعيشونها من فقر وضيق في المسكن وحتى الخوف على الشرف يقومون بتزوج بناتهم في سن مبكرة، يقول أبو أحمد أحد النازحين في مخيم أطمة على الحدود السورية التركية.

ويضيف أبو أحمد " أن  ظاهرة تزويج الفتيات القاصرات أخذت بالانتشار كثيراً فابن عمي وأخي وغيرهم الكثيرون يقومون بتزويج بناتهم من أجل حمايتها ويأمنوا على حياتها في ظل ما يعانوه من ظروف اقتصادية صعبة، وخوفاً من تعرضها للتحرش أو السمعة السيئة التي تتعرض لها الفتاة دون زواج" على حد قوله.

يشار أن العديد من الخبراء والمعاهد المختصة في دراسة ظاهرة "زواج القاصرات" ترجىء السبب إلى الحرب التي يتعرض لها المدنيين وما يتخللها من ظروف إنسانية واقتصادية واجتماعية سيئة تجبر الأهالي على زواج بناتهم في سن مبكر، مما يحتم على الأهالي والمنظمات الإنسانية، العمل على نشر الوعي عبر ندوات ومحاضرات لسكان المناطق، إضافة إلى العمل على القضاء على الأمية وتحسين الظروف الاقتصادية.

اقرأ أيضاً: تحذيرات من انتشار مرض انفلونزا الخنازير في الجنوب السوري​

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات