Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
سكان أحياء حمص الموالية يصفون التفجيرات بـ"المسرحية البغيضة" المدبرة من النظام | السورية نت | Alsouria.net

سكان أحياء حمص الموالية يصفون التفجيرات بـ"المسرحية البغيضة" المدبرة من النظام

تفجير في احد احياء حمص الموالية للنظام - أرشيف
الخميس 28 يناير / كانون الثاني 2016

أفاد مراسل "السورية نت" من حمص يعرب الدالي، أن العشرات من سكان أحياء حمص الموالية، تجمعوا اليوم في شارع الستين، والذي شهد تفجيرين راح ضحيتهما عدد من القتلى والجرحى. وذلك تعبيراً عن غضبهم جراء الفلتان الأمني الذي تعيشه أحيائهم، في ظل عجز اللجان الأمنية داخل الأحياء عن حمايتهم، حتى وصل الأمر بالأهالي إلى اتهام اللجان الأمنية ومن ورائها محافظ حمص طلال البرازي وأشخاص آخرين بالوقوف وراء التفجيرات لتحقيق مصالحهم الشخصية.

ووصفت صفحات موالية للنظام على وسائل التواصل الاجتماعي، في إحدى منشوراتها ومنها "نادي شباب حمص" التفجير الأخير في حي الحمرا ذو الغالبية السنية، والذي حصل يوم أمس بـ" المسرحية البغيضة والمهزلة الدرامية" التي تقوم بها اللجنة الأمنية برعاية محافظ حمص.

وأضاف المنشور أن "مدبري التفجير (اللجنة الأمنية ومحافظ حمص) يهدفون من خلاله للقول بأن التفجيرات الإرهابية في حمص لا تستهدف الأحياء العلوية فقط، بل النسيج الحمصي بمختلف أطيافه".

وندد المنشور أيضاً "بوسائل الإعلام الرسمية والتي غيبت تماماً عن اعتصام العشرات من أهالي ضحايا التفجيرين يوم أمس واليوم، لانشغالها على حد قولهم ببرامج الطبخ ومستحضرات التجميل ونقل محاضرات وزير أوقاف النظام عبد الستار السيد".

وأضاف أن العديد من القوى الأمنية التابعة للنظام، تواجدت خلال الاعتصام بهدف فضه، ومنع الأهالي من التعبير عن رفضهم  لكنها عجزت عن منع تلك التفجيرات وحماية أرواحه الأهالي وممتلكاتهم.

و يخرج الموالون للنظام في حمص بمظاهرات محدودة منذ أشهر عدة، تعبيراً عن غضبهم جراء الفلتان الأمني الذي تعيشه أحيائهم، وازداد احتقانهم من المحافظ الذين يحملونه مسؤولية ما يحصل في تلك الأحياء، موجهين انتقادات لنظام الأسد بالإبقاء على برازي رغم المطالبات باستبداله.

يشار أن الأحياء الموالية للنظام في حمص تشهد تشديداً أمنيا كبيراً وتواجداً كثيفاً لقوات النظام والميليشيات المحلية المساندة لها، وهو ما يجعل من اختراق الحواجز العسكرية أمراً صعباً للغاية، خصوصاً إذا ما تم النظر إلى أن التفجيرات تحصل داخل هذا الأحياء وفي مناطق مكتظة بالسكان.

وأشارمصدر ميداني لـ"السورية نت" في وقت سابق أن قوات الأمن وعناصر "الشبيحة" كما يسميهم الأهالي يهيمنون بشكل واسع على أحياء حمص، ويضيف أن بعض الشوارع التي لا يبلغ طولها عشرات الأمتار يتواجد فيها 3 حواجز عسكرية، ويتساءل كيف للسيارات المفخخة أن تعبر هذه الحواجز دون تفتيش أو إلقاء القبض على أصحابها.

ويضيف المصدر أن النفوذ الكبير لقوات النظام والميليشيات المحلية التابعة لها سمح للكثيرين منهم المرور بالسيارات دون الخضوع للتفتيش على الحواجز العسكرية، ويؤكد أن "هؤلاء من أصحاب الزمم الرخيصة التي يسهل شرائها بالمال، وعبر التنسيق مع هؤلاء فبالإمكان تنفيذ التفجيرات ولو على حساب أبناء المدينة".

اقرأ أيضاً: محللون: سقوط قرية الشيخ مسكين بدرعا لن يؤثر على الأردن

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات