Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
سياسة أوباما المترددة عرضة للنقد | السورية نت | Alsouria.net

سياسة أوباما المترددة عرضة للنقد

صورة بريت لوغايراتو

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

1/11/2014
The Business Insider

(ترجمة السورية)

تتعرض إدارة أوباما لنقد متزايد لما يدعوه النقاد بالطرح المتردد تجاه استراتيجيته الخاصة بهزيمة الجماعة المتطرفة "داعش" في سورية.

لقد بدأ الجيش الأمريكي بعملية اختيار فصائل المعارضة المعتدلة في سورية. إلا أن الرئيس أوباما كان متردداً بإلزام الجيش الأمريكي بمساعدة هذه القوى السورية المحلية في قتالها ضد نظام بشار الأسد، وذلك بسبب قلقه من توريط أكبر للقوات الأمريكية في الحرب السورية.

بدأ الخبراء، وحتى بعض أعضاء الإدارة، بالتلميح لمثالب خطيرة في استراتيجية أوباما التي تقضي "بتحجيم والقضاء أخيراً" على "داعش"، المعروفة أيضاً بـ"الدولة الإسلامية". فعلى سبيل المثال تنوي الإدارة تسليح الثوار للدفاع فقط عن الأراضي – لا للقيام بالهجمات – وهذا ما قد يؤدي إلى اقتراب قوات نظام الأسد البرية دون قصد.

وقد صرح الجنرال جون آلن المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى التحالف ضد "داعش" في نهاية الأسبوع بأن الولايات المتحدة لا تعتقد أن الثوار الذين تدربهم سيتجهون لمحاربة القوات التي تدعم الأسد. عوضاً عن ذلك فقد قال إن الإدارة تأمل بتقوية الثوار المعتدلين بما يكفي ليصبحوا "قوة موثوقة تضطر حكومة الأسد في النهاية إلى الاعتراف بها وتمييزها".

هذه السياسة حيرت محللي الشرق الأوسط وخبراءه، وقد لام العديد منهم الأسد لتسببه عمداً بصعود "داعش".

"إن التصرف المنطقي الوحيد بالنسبة لي هو محاولة بناء قوة سورية قادرة على هزيمة أي تركيبة من الأعداء في مسار تحقيق استقرار سورية"، قال هذا فرد هوف، العضو الرفيع في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي والمستشار الخاص السابق للنقل في سورية في وزارة الخارجية الأمريكية، للـ Business Insider.

"إن كان إنشاء وتوظيف هذه القوة سيقنع أو سيجبر نظام الأسد على الدخول في مفاوضات سياسية حقيقية، فهذا أمر جيد. إلا أن هذا الطرح المتردد الذي يهدف إلى محاولة تجنيد وبناء قوة قوية بما يكفي لهزيمة "داعش" فقط، وهي القوة نفسها غير القادرة على هزيمة النظام، لا يجدي نفعاً".

أكثر ما يحدّ من استراتيجية التحالف هو عدم الرغبة العامة بالتدخل أكثر في الحرب السورية والمستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

سياسة الإدارة الأمريكية أحبطت قوات المعارضة السورية التي تنوي أن تتحالف معها في سورية. لأنه، في حين تصعد الولايات المتحدة حملتها لإنقاذ بلدة كوباني المحاصرة من أيدي "داعش"، استمر الأسد بقصف براميله المتفجرة على مناطق أخرى تحت سيطرة الثوار في سورية.

وقد استغل الأسد المتنفس الذي وفره التركيز على "داعش" لتكثيف حملة قصفه ضد المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر، بما في ذلك حملة تضمنت 200 غارة جوية خلال 36 ساعة في الأيام الأخيرة. تتبدى هنا أحد العواقب المستترة لتلك الاستراتيجية والتي قد تكون كارثية – ففي الوقت الذي سيتم خلاله انتقاء وتدريب الثوار السوريين بحلول نهاية عام 2015 على أقرب تقدير، قد لا يبقى لديهم أراضٍ للدفاع عنها.

"إن تصميم مثل هذه القوة قد يسبب المشاكل، وبصراحة لا أعلم إن كان هناك أي معارض سوري للنظام ولداعش سينجذب للاقتراح غير المتوازن الذي تم وصفه، فقد عانى السوريون بعد كل شيء من الأسد أكثر بكثير مما عانوا من داعش حتى الآن. وبينما نحاول تطبيق السياسة الأمريكية المحضة، علينا أن نضع في عين الاعتبار أنه سيكون للسوريين صوت بها".

قام مجلس تحرير Washington Post بانتقاد استراتيجية أوباما المترددة ضد "داعش"، مشيراً إلى "ضعف شديد" بما في ذلك "الموقف المحايد" الذي سمح للأسد بتصعيد حملته ضد قوات الجيش السوري الحر والذي تريد الولايات المتحدة الاعتماد عليه ليكون القوات البرية المساعدة لهزيمة "داعش".

وقد أشار مجلس التحرير أيضاً إلى عواقب عدم تصرف الحلفاء، فتركيا التي تعتبر حليفاً مهماً بسبب حدودها، ترددت بشأن التدخل العسكري دون التزام من الولايات المتحدة بالإطاحة بالأسد. وقد قامت حكومة العراق الجديدة بتعيين وزير خارجية شيعي ذي صلة بإيران. كما أن بعض القبائل السنية، التي يُعتبر دعمها أمراً أساسياً ضد قوات "داعش" السنية، تعقد الاتفاقات مع الجماعات المتطرفة عوضاً عن الانضمام إلى تحالف أمريكا.

"على الولايات المتحدة توسيع أهدافها وزيادة التزامها العسكري إن أرادت هزيمة الإرهابيين"، حسب ما قاله مجلس التحرير. "على الأقل، يجب حماية قوات الثوار السوريين من هجمات نظام الأسد ويجب تزويد كلٍ من الوحدات السورية والعراقية بمستشارين أمريكيين وقادة جويين. وكلما أخر السيد أوباما اتخاذ مثل هذه الخطوات، كلما خاطر أكثر بمصالح أمريكا الأساسية".

ولكن نظراً إلى القيود المحلية السياسية المتعلقة بإرسال قوات برية أمريكية إلى القتال في العراق وسورية وتفاوت دعم الحلفاء، فإن محللين آخرين يعتقدون أن سياسة إدارة أوباما – بكل ترددها – قد تكون الخيار الأفضل.

"إن دعم إرسال القوات البرية الأمريكية محدود، وقد يتحول بسرعة إلى معارضة مع الوقت ومع الإصابات المتوقعة"، كما قال إيان بريمر، رئيس جماعة أوراسيا مؤخراً للـ Business Insider. "إن كنت لا تنوي إرسال قوة برية كبيرة، فستبقى مع استراتيجية جزء منها يقوم على دحر "داعش" (حيث تملك قوات برية قابلة للعمل – حتى الآن، الأكراد في العراق)، والجزء الآخر يقوم باحتوائها (غرب العراق وسورية)".

"فإن كنت تسأل إن كانت الاستراتيجية الحالية لأوباما ستقوم بهزيمة "داعش" – فالجواب هو: النفي. وإن كنت تسأل إن كان هناك استراتيجية واقعية أفضل ومعقولة أكثر – فالجواب أيضاً يأتي بالنفي".

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266