Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
صحيفة: مبادرة روسيا لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان وضعت في الثلاجة | السورية نت | Alsouria.net

صحيفة: مبادرة روسيا لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان وضعت في الثلاجة

صورة بشار الأسد على حافلة تقل سوريين عادوا من لبنان - رويترز
الجمعة 26 أكتوبر / تشرين الأول 2018

لم تنجح روسيا في تحويل مبادرتها لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان إلى أمر واقع، في وقت لا يزال يحجم فيه معظم اللاجئين عن العودة لبلدهم، الأمر الذي دفع خبراء إلى القول إن المبادرة الروسية "وضعت في الثلاجة".

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الجمعة، إن المبادرة الروسية وعلى الرغم من الإعلان عنها قبل أشهر، إلا أنها لم تُنفذ بعد، مشيرةً إلى أن خبراء يعتقدون بصعوبة تطبيق روسيا لأهدافها في إعادة اللاجئين السوريين، بسبب ربط المجتمع الدولي تطبيق المبادرة بالتسوية النهائية في سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مستشارة وزير الخارجية اللبنانية لشؤون النازحين، علا بطرس، قولها إن "المبادرة الروسية لم تتحول حتى الساعة إلى مبادرة دولية، لكن اللجنة اللبنانية الروسية التي تشكلت تمكنت من تحقيق خروقات كبيرة في مجال معالجة المعوقات التي تحول دون حماسة السوريين على العودة، وهو ما أدى لتفعيل العمليات المنظمة التي يرعاها الأمن العام".

ومن جهته، قال مدير معهد "الشرق الأوسط" للشؤون الاستراتيجية، سامي نادر إنن "المبادرة الروسية لم تسقط إنما وُضعت في الثلاجة، باعتبارها ورقة تفاوضية مهمة تتمسك بها موسكو لأنها تعرف تماما أهميتها الاقتصادية والاستراتيجية والأمنية لأوروبا".

وأضاف في تصريح للصحيفة، أن روسيا "حاولت مقايضتها بموضوع العقوبات أو بالدفع لتمويل عملية إعادة الأعمار في سوريا، لكن تبين لها أن ظروف التسوية لم تنضج، خاصة أن الأوروبيين حريصون على أن تكون هذه العودة حقيقية وآمنة ومقترنة بشروط سياسية أبرزها الانتخابات".

ولفت المصدر نفسه إلى أن الأوروبيين التمسوا "إشارات متناقضة من موسكو والنظام، حيث لجأ الأخير إلى القانون رقم 10 وإلى تفعيل عملية التجنيد الإجباري، ما دفعهم إلى التراجع خطوات إلى الوراء خاصة في ظل استمرار إعادة الهندسة الديموغرافية داخل سوريا، مع حركة (تشييع) وسط الشام من خلال استقدام مجموعات شيعية لتسكن في المنطقة".

وفي السياق ذاته، ذكرت الصحيفة أن مديرية الأمن العام اللبناني، تتسلم بشكل دوري لوائح من "حزب الله" تتضمن أسماء سوريين دققها النظام ووافق على إعادة من ورد اسمه فيها إلى بلده.

وبحسب ما جاء في موقع صحيفة "الجمهورية" في وقت سابق، فإن الأفكار الروسية والاقتراحات التي نقلها الوفد الروسي الى لبنان في يوليو/ تموز 2018 تمحورت حول خمس نقاط أساسية، هي:

1- اقترح الروس تأسيس لجنة في كل من لبنان والاردن وتركيا، للتنسيق والمتابعة مع الجانب الروسي في سبل العودة وآلياتها، وأشارت الصحيفة في هذا المجال، بأن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أصر حول هذه النقطة، بأن تكون هناك لجنة أمنية لوجستية لبنانية ـ روسية، مع التركيز على ضمانات أمنية داخل سوريا للعائدين.

2- أبلغ الوفد الروسي إلى الدول المعنية في المنطقة أن موسكو نسّقت مع نظام الأسد، وانّ لديها ضمانات بعدم التعرض للعائدين. ونوه الوفد قبيل مغادرته بيروت، إلى أن البيان الذي أصدره رأس النظام بشار الأسد أمس، تم بالتفاهم مع الروس.

3- وكشف الروس، أن إعادة الإعمار في سوريا، خصوصاً للبنى التحتية المدمرة تحتاج إلى دعم مالي، وقد طلب من الأمريكيين والأوروبيين تأمينه، وهم لم يردوا على هذا الطلب بعد.

4- أسّس الروس مراكز في سوريا من المفترض أن ينتقل إليها العائدون في المرحلة الأولى، ومنها إلى قراهم بعد إعادة إعمارها.

5- ستكون هناك نقاط عبور تمر عبر الدولة التي يعود منها النازحون، والروس والنظام.

منع عائلات من العودة

وفي التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كشف وزير الدولة لشؤون النازحين في لبنان، معين المرعبي، عن رفض نظام الأسد عودة عائلات سورية سنّية، مشيراً إلى أن عدداً قليلاً جداً من السوريين عادوا لبلدهم، معظمهم من الموالين للنظام.

وأشار الوزير إلى أن موافقة النظام على اللوائح التي يقدمها لبنان بأسماء اللاجئين السوريين الراغبين في العودة إلى بلدهم "تتم بشكل استنسابي وممنهج".

وأضاف أن "عائلات سنّية رفضت السلطات السورية عودتها إلا بأعداد قليلة جداً لأنها عملت على تغيير ديموغرافي جارٍ تنفيذه على الأرض من خلال تدمير بيوت اللاجئين وقلع أشجارهم المثمرة والإتيان بعائلات من أمكنة أخرى وإحلالهم مكان الذين هجروا، وهذا الأمر يتم في القلمون الغربي والقصير وريفها".

وبحسب المرعبي فإن اللاجئين السوريين الذين  عادوا حتى الآن إلى سوريا من لبنان، لم يتجاوز خمسة آلاف لاجئ سوري.

الوزير اللبناني لفت أيضاً إلى أن معظم الذين تلقوا موافقة على عودتهم من اللاجئين السوريين، "هم إما من كبار السن أو النساء والأطفال وقليل من الشباب"، مؤكداً أن "كل الموالين للنظام يعودون، لكن لا تسامح حتى الآن مع الآخرين"، وأضاف أنه تم إبلاغه "برفض عودة عائلات بكاملها رفضاً كلياً" من قبل نظام الأسد.

ويخشى اللاجئون السوريون من العودة إلى بلدهم لأسباب عدة، أبرزها استمرار عمليات الاعتقال التي تنفذها قوات الأسد ضد معارضين للنظام، بالإضافة إلى استمرار التجنيد الإجباري لمن هم في عمر الشباب، كما أعربت منظمات حقوقية عن مخاوفها من تعرض اللاجئين العائدين إلى مناطق النظام إلى عمليات انتقامية.

اقرأ أيضاً: تضييق جديد على السوريين في لبنان.. العمل ممنوع والمخالفة بـ مليون ليرة

المصدر: 
السورية نت