Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
عاشوراء في دمشق: هل حول الأسد العاصمة إلى قم الإيرانية؟ | السورية نت | Alsouria.net

عاشوراء في دمشق: هل حول الأسد العاصمة إلى قم الإيرانية؟

استياء في العاصمة دمشق من انتشار مظاهر يوم عاشوراء بطابع طائفي
الأربعاء 05 نوفمبر / تشرين الثاني 2014

يجمع سكان دمشق على أن نظام الأسد لم يقدم خلال فترة حكمه، تسهيلات كتلك التي وفرها قبل يومين لإحياء ذكرى عاشوراء، وما تبع ذلك من انتشار مظاهر استفزت سكان العاصمة، خصوصاً ما فعلته الميليشيات (الشيعية) المساندة لقوات النظام، حسبما قال ناشطون محليون لـ"السورية نت".

أعلام لمليشيا "حزب الله" اللبناني انتشرت في عدد من أحياء المدينة، ومقاتلون عراقيون يحملون أعلاماً زينّت بعبارات وصفها عضو مكتب دمشق الإعلامي، كريم الشامي بـ"الطائفية"، وقال لـ"السورية نت": "مظاهر إحياء عاشوراء هذا العام اختلفت عن الأعوام السابقة بتوسعها وزيادة المشاركين بها، من الشيعة بدمشق إضافة لمئات العناصر الشيعية المرتزقة المساندة للأسد في حربه على شعبه".

وأشار الشامي إلى أن النظام أصبح يستفز سكان دمشق على العلن، ليس في يوم عاشوراء فحسب، لافتاً أن من يمشي في شوارع العاصمة يمكنه أن يلاحظ بشكل جلي المظاهر الشيعية المنتشرة من أعلام ميليشيا "حزب الله"، إضافة لوجود عشرات العناصر التي تضع وشوماً باسم علي والحسين ووشوماً أخرى ضد أهل السنة، حسب قوله.

وكان ناشطون على شبكة الأنترنت بثوا مقاطع فيديو ظهر فيها أشخاص عصبت رؤوسهم بالشرائط الخضراء، فيما انتشرت في شوارع دمشق عبارات من قبيل "كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء"، وهي "مظاهر لم تلاحظها العاصمة السورية بهذا الشكل منذ سنوات"، ما جعل من مدينة دمشق أشبه بمدينة قم في إيران التي يعرف عنها انتشار ظاهرة اللطميات ورفع الأعلام الخضراء والعبارات التي تنادي "الحسين" رضي الله عنه حسبما قالت مصادر محلية لـ"السورية نت".

وقال "الشامي" "من بين المظاهر المستفزِة أيضاً سيارات الشبيحة التي تصدح منها الأغاني الطائفية، فضلاً عن اللطميات التي شهدتها بعض أحياء دمشق". لافتاً أن من بينها منطقة مقام "السيدة رقية" بالقرب من المسجد الأموي، إضافة إلى أحياء معروفة بتشيعها، ونوه الشامي بناء على مشاهداته إلى ترديد عبارات من داخل المسجد الأموي ضد بني أمية، وعبارات أخرى تدعو للثأر خلال العامين الماضيين.

واعتبر "الشامي" أن نظام الأسد حاول اللعب منذ بداية الثورة على وتر الطائفية، وقال: "كانت الطائفة الشيعية أحد الطوائف التي استمالها النظام وضمها إلى صفه، وراح يعمل على إرضائها بكل ما أوتي من قوة"، ولفت إلى أن "لواء أبو الفضل العباس" الذي يساند قوات النظام في معاركها بريف دمشق، يستميل بعض الشباب في دمشق ويجندهم في صفوفه لقاء مبالغ مالية كبيرة.

ومن بين التسهيلات التي قدمتها سلطات النظام لإحياء عاشوراء بالمظاهر التي ذكرناها، نشر الكثير من الحواجز العسكرية في أماكن الحسينيات، وتزويد مقاتلي المليشيات بالأسلحة وتأمين كافة مستلزماتهم، وبحسب الناشط "الشامي" فإن الصلاحيات التي يمنحها نظام الأسد لهؤلاء لم يعطها للجنود والضباط في جيشه.

من جانبه اعتبر الناشط في ريف دمشق "أبو عبادة" في تصريح لـ"السورية نت" أن نظام الأسد غير قادر على إيقاف مثل هذه المظاهر في دمشق، لاضطراره لإرضاء إيران الحليف الاستراتيجي له والتي تمده بالمقاتلين والمال.

يذكر أن قناة الكوثر القريبة من إيران نشرت تقريراً مفصلاً عن الفعاليات في أحياء "جعفر الصادق" و"زين العابدين" و"الأمين" في قلب العاصمة دمشق، ونقلت عن إحدى المشاركات قولها: " نحن شيعة علي وسنحارب إلى أن يظهر المهدي المنتظر".

المصدر: 
خاص ـ السورية نت