Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
على بعد أمتار من الجامع العمري.. شعارات الثورة ومطالب إسقاط النظام تعود إلى درعا (فيديو) | السورية نت | Alsouria.net

على بعد أمتار من الجامع العمري.. شعارات الثورة ومطالب إسقاط النظام تعود إلى درعا (فيديو)

صورة نشرها موقع "تجمع أبناء حوران" لجانب من مظاهرة درعا البلد اليوم الجمعة
الجمعة 21 ديسمبر / كانون الأول 2018

شهدت مدينة درعا البلد اليوم الجمعة، مظاهرة ضد نظام الأسد، رفعت فيها إعلام الثورة السورية ورددت شعاراتها، ومن بينها "الشعب يريد إسقاط النظام"، كما أدانت المنتسبين لقواته، وهي تعد الأولى من نوعها منذ استعادة النظام بمساندة حلفائه السيطرة على الجنوب السوري.

وأفاد مراسل "السورية نت" في درعا، كميت أحمد، أن المظاهرة جرت على بعد أمتار من الجامع العمري، في ذات المنطقة التي انطلقت منها الاحتجاجات في عام 2011.

وأضاف مراسلنا، بأن المظاهرة جاءت بناء على دعوات ناشطين ووجهاء عشائر، عقب نكث النظام للوعود التي أطلقها سابقاً خلال المصالحات التي جرت في المنطقة، واستعاد إثرها المناطق الخارجة عن سيطرته في درعا وريفها.

ومن هذه الوعود وفق مراسلنا، إلغاء طلبات التجنيد الإجباري لأبناء المنطقة، والإفراج عن المعتقلين، لكن النظام عوضاً عن ذلك، كثف من حملات الاعتقال بهدف التجنيد، وأرسل تبليغات للالتحاق بالخدمة الإلزامية في قواته لعدد كبير من أبناء درعا.

وقال مراسلنا في هذا الإطار، إن هناك معلومات تؤكد أن هذه المظاهرة لن تكون الأخيرة، وهناك دعوات لمظاهرات جديدة أوسع ابتداء من الجمعة القادمة.

وكانت عدة قرى وبلدات في درعا، قد شهدت خلال الأسابيع الماضية شعارات مناهضة لنظام الأسد، إذ انتشرت كتابات على جدران بعض الأبنية والمحال التجارية والمدارس، وكان من هذه الشعارات "يسقط بشار"، و"الثورة مستمرة"، و"الموت ولا المذلّة".

وأوضحت مصادر محلية في وقت سابق، أن سلطات النظام في المحافظة عملت على إزالة جميع الكتابات المناهضة للنظام والشعارات التابعة للمعارضة، وكتابة شعارات تمجِّد الأسد، مشيرةً إلى "اعتقال اثنين من أبناء ريف درعا الغربي للاشتباه بهما بأنهما مَن خطّا عبارات مناهضة للنظام في بلدة المزيريب غرب درعا، كما باتت دوريات عسكرية تابعة للنظام تجوب المدن والبلدات تحسباً لعودة ظهور الشعارات والقبض على الفاعلين.

وطالب النظام من أصحاب المحال التجارية في جنوب سوريا طلاء واجهات محالهم بعلمه، مهدداً المتخلف عن ذلك بالعقوبة والغرامة.

وشهدت مناطق في جنوب البلاد، بعد دخول النظام إلى المنطقة باتفاق مع الجانب الروسي، عدة حوادث تؤكد الحراك السلمي العلني، مثلما حدث أخيراً في مدينة الحراك شرق درعا بالاعتصام أمام مخفر المدينة للمطالبة بشاب تم اعتقاله على أحد حواجز المدينة، بعد ضربه لعنصر من قوات النظام قام باستفزازه، وخروج مظاهرة في مدينة بصرى الشام تطالب بالمعتقلين ومعرفة مصيرهم، ومثلها في مدينة درعا البلد.

وتبقى منطقة جنوب سوريا مفتوحة على كل الاحتمالات، خصوصاً مع بقاء أعداد كبيرة من عناصر وقادة المعارضة سابقاً في الجنوب، ورفضهم للتهجير إلى شمال سوريا، وعودة الشعارات المناهضة للنظام في الجنوب، مع استمرار خروقات قوات النظام واعتقال العشرات من أبناء المنطقة، رغم اتفاق التسوية والمصالحات.

ويرى مراقبون أن النظام يدرك أهمية الجنوب والحفاظ على ما وصل إليه من السيطرة على هذه المنطقة الحدودية، وعدم عودة الأعمال العسكرية إليها، فيحاول الأخير إعادة تعويم نفسه في المنطقة الجنوبية من خلال عدة زيارات قامت بها شخصيات رسمية عسكرية ومدنية لمحافظة درعا التي تعد مهد الثورة السورية.

اقرأ أيضاً: "نيويورك تايمز": من هم الرابحون والخاسرون من قرار أمريكا الانسحاب من سوريا؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات