Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
عناصر من قوات النظام يجنون يومياً 2 مليون ليرة من أحد الحواجز العسكرية بحماة | السورية نت | Alsouria.net

عناصر من قوات النظام يجنون يومياً 2 مليون ليرة من أحد الحواجز العسكرية بحماة

عناصر قوات النظام المنتشرون على الحواجز العسكرية يشترطون على سائقي الشاحنات دفع الأموال مقابل السماح بالمرور
الخميس 28 مايو / أيار 2015

تعد الحواجز العسكرية التي تنتشر في المناطق المسيطر عليها من قبل قوات النظام، مصدراً هاماً لحصول هذه القوات على الأموال، معتمدين بذلك على وسائل عدة، من بينها الترهيب والتخويف باعتقال المارة من على الحواجز وطلب دفع الأموال تجنباً للاعتقال، أو فرض أتاوات على شاحنات البضائع التجارية التي تتنقل بين المحافظات السورية أو ما يعرف بـ"الترفيق".

في مدينة السلمية بريف حماة، يتولى عناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" حاجزاً عسكرياً تعبر من خلاله قوافل الشاحنات التجارية المارة على طريق سلمية – الرقة. وقالت مصادر خاصة لـ"السورية نت" إن "رئيس مركز الدفاع الوطني في السلمية فاضل وردة كلف منذر المير وأنس عسلية في إدارة عمليات الحماية المرافقة للقوافل، إضافة إلى مصيب سلامة وابنه فراس".

وتعرف عملية حماية القوافل العابرة بين المحافظات السورية باسم "الترفيق"، وتتضمن أن توفر قوات النظام من الجمارك الحماية للقوافل التجارية، لكن منح النظام الضوء الأخضر لقواته من ميليشيا "الدفاع الوطني" مكنها من استغلال تواجدها على الطرق الدولية التي تعبر منها الشاحنات، وباتت تجني أموالاً طائلة يومياً من أجل السماح للشاحنات بالعبور وتأمين الحماية لها ومنحها الأوراق الرسمية التي تقي صاحب الشاحنة من المساءلة. و"اللافت أن هذا الأمر يجري كله بعلم من سلطات النظام"، بحسب المصادر.

وأوضحت المصادر التي طلبت من "السورية نت" عدم ذكر اسمها لأسباب أمنية، أن عدد الشاحنات التي تعبر يومياً من المنطقة التي يتواجد فيها العناصر الذين ذكرنا أسماءهم أعلاه قرابة 200 شاحنة على الأقل، مؤكدةً أن قيمة الأموال التي تجنيها ميليشيا "الدفاع الوطني" في السلمية تقدر بنحو 2 مليون ليرة سورية يومياً.

وأشارت المصادر إلى أن الأموال توزع كحصص على القيادات في "الدفاع الوطني" وأشخاص في الفروع الأمنية الأخرى، وقالت المصادر إنه "على سبيل المثال يحصل مصيب سلامة (شقيق أديب سلامة رئيس فرع المخابرات الجوية في حلب) على حصة من الأموال فيما يذهب جزء منها إلى فرع المخابرات الجوية".

وبيّنت المصادر أيضاً أن جزءاً من الأموال يخصص لعناصر من منطقة "الصبورة" وذلك كمكافأة على مرافقة الشاحنات بالسيارات والأسلحة، ويحصل الواحد منهم على 30 ألف ليرة.

وتتعدد الوجهات التي تأتي منها القوافل وتمر عبر طريق السلمية، فبعضها يأتي من جهة محافظة حلب شمال سورية عن طريق السفيرة، وبعضها الآخر من مدينة الرقة شرق البلاد، بالإضافة إلى شاحنات من إدلب واللاذقية.

ونوهت المصادر إلى أن الشاحنات التي تحظى بالأوراق من ميليشيا "الدفاع الوطني" بحماة لا يجري تفتيشها خلال المرور على الحواجز الأخرى خارج حماة. وأكدت أن هذا الأمر أدى في أحد المرات إلى حدوث مناوشات بين القوات المرافقة للشاحنات، وحواجز تابعة لفرع المخابرات الجوية بالقرب من قرية السعن، حيث منعت سيارات المرافقة عناصر النظام من تفتيش الحمولات، وتأزم الموقف إلى حد رفع السلاح قبل أن يتدخل قادة الطرفين.

وأكدت المصادر لـ"السورية نت" أن العناصر المرافقين للشاحنات يستخدمون آليات تعود ملكيتها إلى جيش النظام، بما فيها مدافع رشاشة عيار 23 و14.5 وغيرها، إضافة إلى السيارات والعناصر الذين باتوا يفضلون التواجد على الحواجز العسكرية على قتال قوات المعارضة السورية.

ويشار إلى أن موقع "سيرياستيبس" المؤيد لنظام بشار الأسد، نشر قبل أيام خبراً حول انتشار مكاتب في دمشق أصبحت تعرف بـ"مكاتب الترفيق" مهمتها إعطاء سائق الشاحنات المحملة بالبضائع ورقة غير رسمية تحميه من الحواجز العسكرية.

وقال الموقع إن "هذه المكاتب تتقاضى مبلغ 200 ألف ليرة سورية"، مشيراً أن الورقة التي يحصل عليها السائق لا تعترف عليها جميع الحواجز العسكرية للنظام بحجة أن الحاجز ليس تابعاً للجهة التي استلمت المبلغ ومنحته الورقة، مما يجعل السائق يضطر إلى دفع الأموال مرة أخرى، مؤكداً أن أجرة سيارة الشاحنة إلى المحافظات الشرقية تصل إلى أكثر من 600 ألف ليرة للسفرة الواحدة.

وسبق أن نشرت "السورية نت" في 4 أبريل/ نيسان الماضي تقريراً حول حصول الحواجز العسكرية في حماة على مبلغ مالي كبير من كل شاحنة بضائع. ولفت حينها الناشط "جواد الحموي" إلى أن السائق يدفع المبلغ المطلوب لقوات النظام لكنهم لا يسيّرون معه قوة أمنية، وبالتالي فإن الأمر لا يعدو سوى باباً جديداً من أبواب السرقة وسلب أموال الشعب ولكن بطريقة تلبس ثوباً قانونياً.

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات