Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
قوات الأسد تواصل تقدمها جنوب شرق إدلب بغطاء الطيران الروسي.. الهدف معرة النعمان | السورية نت | Alsouria.net

قوات الأسد تواصل تقدمها جنوب شرق إدلب بغطاء الطيران الروسي.. الهدف معرة النعمان

عناثر من قوات الأسد في ريف حماة الشمالي - المصدر: سبوتنيك
الاثنين 23 ديسمبر / كانون الأول 2019

واصلت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تقدمها على حساب فصائل المعارضة في مناطق جنوب شرق إدلب، تحت غطاء الطيران الحربي الروسي، الذي يرصد منطقة معرة النعمان وريفها بالكامل.

وذكرت مصادر عسكرية من ريف إدلب لـ"السورية.نت" اليوم الاثنين، أن قوات الأسد سيطرت في الساعات الماضية على بلدة التح وقرية تحتايا، وتحاول حالياً السيطرة على بلدة بابولين القريبة من الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، من جهة بلدة حيش.

وقالت المصادر إن قرية بابولين خالية من الطرفين (قوات الأسد، فصائل المعارضة) في الوقت الحالي، وسط مواجهات عنيفة بين الطرفين، لم تهدأ منذ منتصف ليل أمس.

وأوضحت المصادر أن آخر التطورات الميدانية في جنوب شرق إدلب، تفيد بسيطرة قوات الأسد على كل من قرى وبلدات: التح، الرفة، تحتايا، الحراكي، المعيصرونة، حران، القراطي، الهلبة، فيما تحولت بلدة بابولين لخط مواجهة.

ويأتي تقدم قوات الأسد، تحت غطاء من الطيران الحربي الروسي، والذي لم تهدأ غاراته الجوية على معرة النعمان والقرى الواقعة في ريفها، الأمر الذي أسفر عن مقتل أكثر من 225 مدنياً، بحسب توثيق فريق "منسقو الاستجابة في سوريا".

وكانت فصائل المعارضة قد حاولت، منتصف ليل أمس، استعادة بعض القرى في جنوب شرق إدلب، والتي خسرتها في الأيام الماضية، إلا أنها لم تستطع التثبيت، فيما أعلنت مقتل مجموعات لقوات الأسد.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، يتركز هجوم قوات الأسد على حساب فصائل المعارضة في جنوب شرق إدلب، على ثلاثة محاور، الأول ينطلق من شمال النقطة التركية الواقعة في الصرمان، وتسير فيه قوات الأسد باتجاه قرية الحراكي ومن ثم الغدفة.

أما المحور الثاني ينطلق من جنوب نقطة المراقبة التركية، باتجاه قريتي البرج وأبو مكي، فيما ينطلق المحور الثالث من قرية أم جلال باتجاه بلدة التح "الاستراتيجية".

وتحاول قوات الأسد من خلال السير في المحاور الثلاثة حصار نقطة المراقبة التركية الموجودة في الصرمان، في سيناريو يشابه ما عملت عليه سابقاً، في أثناء السيطرة على مدينة خان شيخون، إذ حاصرت نقطة المراقبة التركية في مورك بريف حماة الشمالي.

وإلى جانب ما سبق تعمل قوات الأسد أيضاً للوصول إلى مدينة جرجناز في ريف معرة النعمان الشرقي، في خطوة للسيطرة عليها، لنتقل فيما بعد إلى بلدتي تلمنس ومعرشمشة.

ولم يتضح حتى الآن ما ستؤول إليه الأيام المقبلة، خاصةً في ظل وصول وفد تركي إلى العاصمة الروسية موسكو، لبحث التطورات الميدانية التي تشهدها محافظة إدلب.

وعلى الجانب الآخر تروج وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، إلى إمكانية إجراء اتفاق، يقضي بالسيطرة على مدينة معرة النعمان، دون قتال، وهو أمر نفته فصائل المعارضة، بينها "الجبهة الوطنية للتحرير".

المصدر: 
السورية نت

تعليقات