Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
قوات "العبدو" تبدأ بإخلاء مخيم الحدلات وتستعد للتوجه نحو الأردن بعد تلقيها رسالة "الموك" | السورية نت | Alsouria.net

قوات "العبدو" تبدأ بإخلاء مخيم الحدلات وتستعد للتوجه نحو الأردن بعد تلقيها رسالة "الموك"

مقاتلون من قوات الشهيد أحمد العبدو
الأربعاء 06 سبتمبر / أيلول 2017

أعلن فصيل قوات "الشهيد أحمد العبدو" السوري المعارض، أمس الثلاثاء، بدء إخلاء مخيم "الحدلات" للنازحين السوريين قرب الحدود الشمالية الشرقية للأردن، ونقل المقيمين فيه إلى مخيم الركبان (على الحدود السورية أيضاً)، استجابة لمطالب "غرفة الموك"، وتحضيراً لانسحاب قواته نحو الأردن.

و"الموك" هي غرفة مخابرات دولية أسست عام 2013 باتفاق وتنسيق بين مجموعة أصدقاء سوريا، على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول، ولهذه الغرفة مقر رئيس في الأردن.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال المتحدث باسم الفصيل سعيد سيف: "بدأنا بإخلاء مخيم الحدلات إلى مخيم الرقبان". وأضاف، استنادا إلى رسالة "مسربة من الموك"، أن "التطمينات التي بنينا عليها مواقفنا حال انسحابنا، والتي حصلنا عليها من البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) على وجه الخصوص، باعتباره المسؤول عن حامية التنف التي تبعد 18 كم عن مخيم الرقبان، تشير بأن المنطقة (منطقة مخيم الرقبان) منزوعة السلاح وتحت الحماية".

وتابع: "سابقا لم نتمكن من حماية المخيمات من داعش، ولكن بعد طرد التنظيم واقتراب المليشيات الشيعية من أوتوستراد دمشق ـ بغداد، ومحاولة فتح الطريق المؤدية إلى العراق، وُجهت العديد من الضربات من قبل طيران التحالف الدولي". ومضى يقول إن "المنطقة محمية بديهياً سواء ذهبنا إلى هناك أم لم نفعل".

وحول الشروط المدرجة في رسالة "الموك" والتي وافق الفصيل عليها، قال سيف: "أخلينا مخيم الحدلات وتلك هي أول البوادر، وفي حال تم وصول الأهالي (النازحين) للمخيم (الرقبان) وتأمينهم وتقديم المساعدات، فسنرتب أوراقنا للانسحاب".

ووفق المصدر نفسه، فقد عقدت العديد من اللقاءات، ونحن جاهزون للانسحاب لوجهة غير معلومة، مع أنه لا خيار أمامنا سوى الأردن". ولم يحدد المتحدث طبيعة "اللقاءات" التي تحدث عنها أو الجهات التي عقدت معها.

مئات المقاتلين

وعن موعد الانسحاب، أوضح سيف: "أخلينا خمسة آلاف لاجئ من المخيم، ونقلهم يحتاج إلى وقت، و(مخيم) الحدلات يبعد عن الرقبان 80 كم باتجاه الشرق، ونحن نواجه صعوبة في عملية نقل اللاجئين في ظل وجود جبهات مشتعلة، ولكن المخيم تم إخلاؤه بنسبة 70 %".

وفي ما يتعلق بقوات الفصيل الناشط في البادية السورية، لفت إلى أن "قوات الشهيد أحمد العبدو تضم 800 مقاتل في البادية، ومثلهم ضمن قوات أسود الشرقية"، رافضا تسمية "حرس الحدود"، بما أنه "لا تربطنا أي علاقة مع الأردن بحماية الحدود"، على حد قوله.

وبخصوص المليشيات المتواجدة في منطقة نشاط فصيله، قال سيف إنها "مليشيات حركة الأبدال الشيعية، وقد تم قصفها ثلاث مرات على التوالي في محيط التنف في عمق البادية، ولم يقدم لنا التحالف أي مساعدة".

ومستدركا أن "القصف كان لحماية 200 ـ 250 جندياً أمريكياً في محيط حامية التنف".

وتعليقا على سيطرة النظام وتقدمه على النقاط الحدودية مع الأردن، أكد أن "130 ـ 140 كم في قبضة النظام".

وخلال الشهرين الماضيين، حققت قوات نظام بشار الأسد والميليشيات المساندة لها تقدماً ملحوظاً في البادية السورية على الحدود العراقية والأردنية، وسيطرت على مساحات واسعة.

رسالة الموك

وقبل أيام، وجهت "غرفة الموك" رسالة إلى فصيلي "جيش أسود الشرقية" وقوات "أحمد العبدو"، طالبتهما فيها بالانسحاب نحو الأردن، لإتاحة التوصل إلى وقف إطلاق النار مع النظام في البادية، وإيجاد منطقة عازلة تخضع لسيطرتهما عقب عودتهما.

وحصلت "السورية نت" على نسخة من الرسالة المسربة، وأبرز ما جاء فيها، عرض غرفة "الموك" على قوات "العبدو" وجيش "أسود الشرقية" الدخول إلى الأردن خلال 48 ساعة لفترة مؤقتة، على أن يتم "مناقشة وقف إطلاق النار على الحدود وخلق منطقة عازلة تستطيعون العودة إليها وتأمين حمايتها بينما نتابع جهودنا لإنهاء هذا النزاع وتسهيل عودتكم إلى دياركم وفي نفس الوقت الحفاظ على فصائلكم بأنها لن تُدمر وعوائلكم يبقون بأمان ومحميين".

وبناء على المعطيات التي لديها أشارت غرفة العمليات الدولية إلى ضرورة الاستجابة للعرض بشكل جدي محذرة من انقطاع طرق الدعم للفصيلين وتقدم النظام بفعل الدعم الروسي واستجلاب المزيد من الميليشيات.

ودعت "الموك" إلى نقل اللاجئين إلى مخيم الركبان "حيث ينعمون بحماية قوات التحالف بينما نعمل على نقلكم وبصورة مؤقتة إلى الأردن وبعد ذلك سوف نعيدكم مع أسلحتكم ومعداتكم إلى سوريا، هدفنا ليس في التخلي وإعطاء أراضي جديدة إلى الميليشيات الشيعية ولكن لحمايتكم وعوائلكم، ففي تقييمنا النظام سيحقق نصراً محتوما في البادية عاجلاً أو آجلاً، نريد المحافظة على حياتكم وحياة عوائلكم والمحافظة عليكم وعلى إمكانياتكم كوحدة عسكرية وكشريك مهم لنا لأنه ستكون هنالك حاجة إلى قواتكم في المستقبل أكثر أهمية من حماية المعسكر الذي تم إخلاؤه وسيكون عرضة للهجوم إذا استمريتم في الدفاع عنه"، وفقاً لنص الرسالة.

وتابعت الرسالة: " في حال انسحابكم من المحتمل جداً أن نتوصل إلى وقف إطلاق النار مع النظام في البادية وخلق منطقة عازلة تستطيعون تأمينها وحمايتها عندما ترجعون. والروس كانوا قد ضمنوا بأن النظام سوف يتوقف عن قصف مخيم الحدلات ولكن لا تعلم إن كان سيحدث ذلك أو لا، وإذا انتقلت عوائلكم إلى الركبان فإنهم سينعمون بحماية قوات التحالف".

وأضافت: "في حال قررتم البقاء في مواقعكم الحالية واستطاع النظام كسركم والتقدم ولجأتم إلى المخيم سيكون لدى النظام ذريعة لمهاجمتكم".

وختمت الرسالة بالقول: "هذه ليست مؤامرة لإرغامكم على الاستسلام بدون قتال ولكنه عرض وسينتهي سريعاً ولا نستطيع تقديمه مرة أخرى إذا رفضتم وقام النظام مع الروس بالاستيلاء على مواقعكم ودفعكم إلى الخلف، نريد عودتكم إلى سوريا حتى تستطيعوا مقاتلة أعداءكم ولكن تقييمنا بأنكم سوف لن تستطيعوا من تحقيق هدفكم للمدى البعيد وسوف تعملون على تدمير وتخريب فصائلكم بالإضافة إلى تعريض سلامة عوائلكم للخطر إذا استمريتم في القتال بنفس الطريق التي تقاتلون بها الآن، وإذا كان قرار فصيلكم بالإجماع هو البقاء في سوريا سوف نستمر في تقديم الدعم لكم".

اقرأ أيضاً: قوات"أحمد العبدو": اتفاق لوقف إطلاق النار بالقلمون الشرقي بضمانة روسية.. وهذا ماجاء فيه

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات