Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
كيف استغل نظام الأسد الاقتتال بين "جبهة النصرة" و"حركة حزم" | السورية نت | Alsouria.net

كيف استغل نظام الأسد الاقتتال بين "جبهة النصرة" و"حركة حزم"

الاشتباكات بين النصرة وحزم دفعت النظام إلى استغلالها في ريف إدلب
الاثنين 02 مارس / آذار 2015

في الوقت الذي تحولت فيه حرب البيانات بين "جبهة النصرة" و"حركة حزم" إلى مواجهات على الأرض سقط خلالها قتلى من الطرفين، يستغل نظام الأسد الاقتتال الحاصل بين الجانبين، فيما يراه فرصة ذهبية للتقدم في ريف إدلب بعد ضربات موجعة تلاقاها من قوات المعارضة، لا سيما خسارته لمعسكري وادي الضيف والحامدية.

وأوضح "أبو المقداد" أحد قياديي لواء "أحفاد الصحابة" التابع لـ"حركة أحرار الشام" أن النظام استغل فرصة انشغال "النصرة" و"حزم" في المعارك الدائرة بينهما، وأن قواته حاولت التقدم باتجاه القرى المحيطة بمطار "أبو الظهور العسكري" بغية السيطرة عليها وفك الحصار المفروض عليه من قبل "النصرة" منذ أشهر.

وأكد "أبو المقداد" لـ"السورية نت" أن عدداً من الآليات الثقيلة لقوات النظام حاولت التقدم تجاه تلك القرى، ساندتها مروحيات ألقت العديد من البراميل المتفجرة لاستهداف المعارضة، وذلك بهدف فتح المجال أمام رتل عسكري للتقدم، فيما نقل مراسل "السورية نت" في إدلب، شادي السيد عن ناشطين قولهم: إنهم "رصدوا تحركات لآليات عسكرية في معسكر المسطومة لانطلاقها نحو مزارع بروما، سيما بعد تقدم قوات المعارضة وإطلاقهم لمعركة قطع طريق الإمداد عن قريتي الفوعا وكفريا واستعادتهم للعديد من النقاط التي كانت قوات النظام تتواجد فيها".

وفي سياق متصل، قوبل الاقتتال بين "النصرة" و"حزم" واتساع الفجوة بين صفوف قوات المعارضة باستياء شعبي كبير. ودعت تنسيقيات سورية معارضة من بينها "تنسيقة سراقب"، و"المركز الإعلامي الموحد في ريف إدلب"، إلى إعلان أمس الأحد يوماً للحداد والإضراب على أرواح الذين سقطوا خلال المعارك".

كما خرجت مظاهرة في مدينة كفرنبل، ورفع المتظاهرون لافتات حمّلوا فيها "جبهة النصرة" مسؤولية الاقتتال، داعيين إياها إلى توجيه السلاح في وجه نظام الأسد. وبالمقابل حمّل ناشطون معارضون مسؤولية ما جرى والتهاون في حقن الدماء إلى "الجبهة الشامية" و"حركة أحرار الشام" و"صقور الشام" باعتبارها القوى البارزة للمعارضة في الشمال السوري. على الرغم من صدور بيانات تدعو "النصرة" و"حزم" إلى وقف فوري لسفك الدماء وتسليم المعتقلين.

وكانت "النصرة" أصدرت في حسابها على "تويتر" بيانها الثالث والذي تؤكد فيه على استمرار حملتها العسكرية ضد مقاتلي وقيادات "حزم" الفارين، وقالت في البيان إنها "ستحاسب كل من يثبت عليه جرم بحق المسلمين"، كما جددت مطالبتها لـ"حزم" بتسليم جثث "أبو عيسى الطبقة"، والأخويين "أبو الجراح وأبو مالك"، بالإضافة إلى الكشف عن مصير من تم خطفهم من جنود "النصرة" ومن بينهم "أبو أنس الجزراوي".

ويشار إلى أن "حركة حزم" أعلنت أمس الأحد عن حل نفسها واندماج عناصرها في "الجبهة الشامية"، وعللت الحركة هذا الأمر بأنه جاء لـ"حقن دماء المجاهدين" بحسب تعبير بيان صادر عنها.

المصدر: 
خاص - السورية نت