معرض لصور الحرب السورية في سراييفو

من صور الدمار في سورية ـ أرشيف
الاثنين 01 ديسمبر / كانون الأول 2014

افتتح في العاصمة البوسنية سراييفو معرض للصور الفوتوغرافية حمل اسم "الحرب في سورية؛ ويوميات الألم"، ضم صوراً التقطها المصور الصحفي "نارسيسو كونتريراس".

وأوضح المصور الحائز على جائزة "بوليتزر" الدولية؛ أن ما يحدث اليوم في سورية؛ حدث في سراييفو من قبل خلال حرب البوسنة، لذلك فإن صور الحرب القادمة من سورية؛ تذكرنا بما شهدته سراييفو خلال سنوات الحرب.

وأضاف كونتريراس، أن مجموعة الصور الفوتوغرافية الموجودة في المعرض؛ التقطت في مناطق الحرب في سورية، وبالرغم من أن الصور الملتقطة حاولت إظهار العديد من مجالات الحياة، إلا أنها لا تعكس حقيقة الألم الناتج عن الحرب الدائرة هناك.

ولفت إلى أن الصور؛ عكست أصعب اللحظات التي واجهها المدنيون خلال الحرب، وأظهرت مدى المعاناة والألم، مشيراً إلى أن زوار المعرض هم من سكان مدينة سراييفو؛ الذين عاشوا ظروفاً مماثلة تحت الحصار؛ خلال حرب البوسنة التي دارت قبل 20 عاماً.

وأكّد "كونتريراس"، على أن المدنيين هم دائماً المتضرر الأكبر من الصراعات الدموية والحروب. قائلاً: "إن ما يحدث اليوم في العراق وسورية؛ قد حدث في الماضي في سراييفو. لقد قمت بتغطية عدد من الحروب مع بعض زملائي؛ خاصة الحرب التي اندلعت في منطقة البلقان 1990. لذا أستطيع القول إن الحرب في البوسنة؛ كانت الأكثر وحشية في القرن الماضي، أما اليوم فإن الحرب الجارية في سورية والعراق هي الأسوأ".

المصدر: 
الأناضول