Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
معهد "واشنطن" يتوقع سيناريوهات لحروب مُحتملة في 2019.. سوريا قد تكون مركزها | السورية نت | Alsouria.net

معهد "واشنطن" يتوقع سيناريوهات لحروب مُحتملة في 2019.. سوريا قد تكون مركزها

دبابة إسرائيلية عند الحدود مع سوريا - صورة أرشيفية
الجمعة 24 أغسطس / آب 2018

توقع تقرير لمعهد "واشنطن لسياسات الشرق الأدنى"، عدة سيناريوهات لحروب محتملة قد تندلع في الشرق الأوسط عام 2019، وقد تدور إحداها على الأراضي السورية، مشيراً إلى أن الحروب قد تشمل أيضاً ميليشيات شيعية وحتى نظام بشار الأسد، كما أنها يُحتمل أن تمتد لكافة أرجاء المنطقة.

ولفت التقرير الذي نُشر يوم 20 أغسطس/ آب الجاري، إلى أن الحروب المتوقعة قد تؤثر بالنهاية على مصالح الولايات الأمريكية الحيوية في الشرق الأوسط.

وأثارت التوترات المتزايدة على الحدود الشمالية للاحتلال الإسرائيلي، مخاوف بشأن مواجهة أخرى بين إسرائيل و ميليشي "حزب الله"، وأرجع التقرير ذلك إلى عاملين أساسيين:

الأول: الجهود التي يبذلها "حزب الله" ونظام الأسد بمساعدة إيران، لإنتاج صواريخ عالية الدقة في لبنان وسوريا، يمكن أن تشلّ البنية التحتية الحيوية لإسرائيل وتجعل الحياة هناك غير محتملة.

والثاني: جهود إيران لتحويل سوريا إلى نقطة انطلاق للعمليات العسكرية ضد إسرائيل ومنصة لإبراز القوة في بلاد المشرق من جهة أخرى.

"سوريا في قلب المواجهة"

ورأى تقرير المعهد الأمريكي، أن إيران تسعى لتجنّب الحروب التقليدية وما يترتب عليها من خسائر فادحة لقواتها. وبدلاً من ذلك، تعتمد على تنفيذ عمليات بالوكالة عبر ميليشياتها، كذلك رأى التقرير أن إسرائيل ويبدو أن إسرائيل عازمة على تجنب الحرب أيضاً، رغم أن أفعالها تظهر أنها مستعدة لقبول خطر التصعيد لمواجهة هذه التهديدات الناشئة.

وعلى الرغم من أن الاستهداف الإسرائيلي لأهداف إيرانية في سوريا، لم يُقابل بتصعيد عسكري كبير، إلا أن لا ينفي احتمال وقوع حرب مباشرة بين إسرائيل وإيران، وفقاً للتقرير، الذي أضاف أن حرب إسرائيل مع "حزب الله" عام 2006، وحربها على غزة في 2014، جاء نتيجة تصعيد غير مقصود.

أما عن السيناريوهات التي قد تؤدي إلى حروب في المنطقة فهي بحسب ما ذكرها تقرير معهد "واشنطن":

حرب لبنان وما يزيد على ذلك: وهي حرب قد تقع بين إسرائيل وحزب الله في لبنان، لكن يشارك فيها أيضاً الإيرانيون وآلاف المقاتلين الشيعة الأجانب، وحتى حماس (التي أقامت وجوداً عسكرياً محدوداً في جنوب لبنان). وتبقى الجبهة السورية هادئة نسبياً، حيث تقوم إسرائيل هناك بأنشطة محدودة لاعتراض حركة المقاتلين والقدرات إلى داخل لبنان.

حرب في سوريا: وهي حرب قد تقع على الأراضي السورية بين القوات الإسرائيلية والقوات الإيرانية، والميليشيات الشيعية بما فيها مقاتلي حزب الله، وربما عناصر من قوات الأسد، وتبقى الجبهة اللبنانية هادئةً نسبياً. ولكن، إذا تم انجراف القوات البرية لنظام الأسد إلى القتال، فقد تتدخل روسيا لحماية موكّلتها.

حرب على جبهتين: وهي حرب قد تندلع في لبنان وسوريا، بين القوات الإسرائيلية والقوات الإيرانية، وحزب الله والميليشيات الشيعية وربما حتى عناصر من قوات الأسد، حيث يعامل كلا الجانبين لبنان وسوريا كمسرح واحد، وموحد للعمليات.

تصعيد آخر محتمل

وتنطوي هذه السيناريوهات الثلاثة على إمكانية التصعيد أو الامتداد إلى جبهات أو مسارح ثانوية، ومشاركة عناصر إضافية على الشكل التالي:

جبهات/مسارح إضافية: قد تدفع الحرب في لبنان و/أو سوريا إلى قيام: هجمات على إسرائيل من غزة، أو اضطرابات في الضفة الغربية، أو هجمات في إسرائيل؛ أو هجمات من قبل الحوثيين على المصالح الإسرائيلية (مثل النقل البحري الإسرائيلي في مضيق باب المندب)، أو ضربات إسرائيلية على أهداف الحوثيين في اليمن؛ أو هجمات صاروخية على إسرائيل من قبل المليشيات الشيعية في العراق، وضربات إسرائيلية مضادة.

وكانت بعض هذه الميليشيات، قد حذرت من أن الضربات الإسرائيلية المضادة يمكن أن تسبب هجمات على أفراد أمريكيين في العراق.

إسرائيل ضدّ إيران: يشير هذا السيناريو، إلى أنه خلال القتال في سوريا أو لبنان، تهاجم إسرائيل إيران، وفي المقابل، تزيد إيران من هجماتها على إسرائيل من سوريا أو لبنان، مصحوبةً بهجمات من أراضيها، وقد يكون ذلك بعد تكبّدها خسائر فادحة في سوريا. كما بإمكان هذه التدابير اتخاذ شكل غارات جوية أو ضربات صاروخية و/أو هجمات إلكترونية مدمّرة ضد الأهداف العسكرية والبنية التحتية الحيوية.

حربٌ إقليمية: يصف تقرير معهد واشنطن هذا السيناريو بالضعيف، يتحول فيه الصراع في المشرق إلى حرب إقليمية تشمل المملكة العربية السعودية وربما الإمارات العربية المتحدة أيضاً. وترد إسرائيل على الهجمات على بنيتها التحتية الحيوية بالضربات الجوية أو الهجمات الإلكترونية على قطاع النفط الإيراني أو حتى منشآتها النووية - مع تشجيع من دول الخليج العربية وربما دعمها اللوجستي. وتقوم إيران بالرد على إسرائيل، لكنها تشنّ أيضاً هجمات صاروخية أو تقوم بعمليات تخريبية أو تشن هجمات إلكترونية على منشآت النفط العربية في جميع أنحاء الخليج، مما يؤدي إلى حدوث تصعيد هناك، وربما حتى إلى تدخل عسكري من قبل الولايات المتحدة.

ويرى تقرير المعهد أن هذه الحروب المحتملة ستتسم بالتعقيد، لكون إيران قد مكّنت نفسها في سوريا، وبَنَت بنية تحتية عسكرية هناك، فضلاً عن إمكانية وصولها إلى الأراضي التي تحتلها إسرائيل قرب الحدود الجنوبية لسورية.

ولم يستبعد التقرير أن الحرب على جبهات متعددة وفي أماكن بعيدة وتدور على الأرض، وفي الجو، وفي البحر، وفي مجال المعلومات والنطاق السيبراني من قبل مقاتلين من "حزب الله"، وإيران، وسوريا، والعراق، وأفغانستان، وباكستان، وحتى اليمن.

اقرأ أيضاً: "دي ميستورا" يدعو إيران وروسيا وتركيا الى محادثات بشأن "اللجنة الدستورية" الشهر المقبل

المصدر: 
معهد واشنطن - السورية نت

تعليقات