مقتل الرجل الثالث لـ"حزب الله" في سوريا

صورة نشرتها صحيفة "سبق" لمحمود عباس عبد الحسين المقتول في سوريا
الأربعاء 03 مايو / أيار 2017

أكّدت مصادر مقرّبة من ميليشيا "حزب الله" اللبناني، مقتل أحد أكبر قادة الحزب والرجل الثالث له في سوريا.

وأفادت المصادر بحسب ما ذكرته صحيفة "سبق" السعودية اليوم الأربعاء، بأن محمود عباس عبد الحسين ريحان؛ قُتل السبت الماضي، خلال المعارك الدائرة في ريف حماه الشمالي.

وكشفت مواقع موالية للحزب، عن أن محمود ريحان نُقل من مطار حماه بواسطة مروحية إلى سهل البقاع اللبناني، ومن بعدها إلى مشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت، التي تعد المعقل الأكبر والرئيس لـ"حزب الله".

يُذكر أن "حزب الله" اللبناني أعلن العام الماضي، مقتل "بدر الدين"، الذي يعد أرفع مسؤول عسكري لـ"حزب الله" في سوريا، من جرّاء انفجار ضخم قرب مطار دمشق الدولي.

ونوهت "سبق"، إلى أن الحزب تكبّد حتى الآن أكثر من 1900 قتيل  وخمسة آلاف جريح ومعاق، بينما تتحدث مصادر شبه رسمية بأن الجرحى تفوق أعدادهم 9 آلاف جريح.

وكان تقرير لصحيفة "ديلي فيليت" الألمانية قد توقع انهيار الحزب قريباً بسبب الإفلاس المالي والصراع الداخلي للحزب؛ حيث يشهد "حزب الله" - الأداة العسكرية الأبرز في يد إيران - أزمة مالية خانقة نتيجة استنزاف موارده المالية وتراجع رصيده البشري، فضلاً عن الصراع الداخلي الذي يعيشه بين مختلف قياداته لتولي السلطة في صلب التنظيم.

يذكر أن تدخل ميليشيا "حزب الله" في سوريا جاء لأسباب عدة روجت لها الميليشيا، ومن بينها "حماية المراقد الشيعية في المدن السورية والشيعة في القرى المتاخمة للحدود السورية اللبنانية"، و"رد الجميل لبشار الأسد الذي وقف إلى جانب ميليشيا حزب الله في حربها ضد إسرائيل في يوليو 2006".

 كما أن هذه الميليشيا تخشى من سقوط الأسد، لأنها تفقد بذلك أهم ممر لها يصل من خلاله المال والسلاح القادم من إيران، وهو ما سيؤثر على وضع الميليشيا في لبنان.

اقرأ أيضاً: استياء بين جنود النظام والموالين له بسبب الدورة 102.. الأسد يجبرهم على القتال لصالحه للعام الثامن على التوالي

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات