Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
مكاتب تتبع لإيران و"حزب الله" في حمص غايتها نشر التشيع في الأحياء الموالية | السورية نت | Alsouria.net

مكاتب تتبع لإيران و"حزب الله" في حمص غايتها نشر التشيع في الأحياء الموالية

موالين لحزب الله وايران في سورية
الخميس 14 يناير / كانون الثاني 2016

حصلت "السورية نت" على معلومات من مصادر خاصة، عن انتشار مكاتب ارتباط تتبع لمرجعيات إيرانية وأخرى لميليشيا "حزب الله" اللبناني داخل أحياء مدينة حمص الموالية للنظام، وتكمن مهمة تلك المكاتب في نشر أفكار وعقائد تتبع للمذهب الشيعي بالإضافة إلى تجنيد عناصر سوريين وزجهم في جبهات القتال الدائرة في سورية.

وأضافت المصادر أن تلك المكاتب باتت أشبه بدولة داخل دولة بعد خمس سنوات من التمرد المسلح وسيطر السلاح على القرار وخطوط النقل والمال داخل تلك الأحياء. وحتى في كثير من الأحيان بدأت تنشر أفكارها وإجبار السكان على تبنيها ومحاربة من يعاديها.

مرام فتاة من حي باب سباع في مدينة حمص، تقول إنني "انتقلت في بداية الحراك بمدينة حمص للعيش مع عائلتي في حي جرمانا بمدينة دمشق وكون والدها حسان له علاقات مع ضباط ومسؤولين أمنين في النظام، عمل على استغلال تلك العلاقة وعاد مجدداً إلى حي وادي الذهب بمدينة حمص الموالي للنظام، كمسؤول لإحدى ميليشيات الدفاع الوطني".

وأضافت مرام أنه في بداية الأمر كانوا ينتقلون (الدفاع الوطني) في معظم مدن وأحياء حمص للمشاركة في قمع المظاهرات أو يشاركون في الحملات العسكرية ومن ثم استقر والدي هو وجماعته على حواجز تنتشر داخل وفي محيط حي وادي الذهب".

 وتتابع مرام أنه "بعد دخول حزب الله وإيران الحرب في سورية بدأ والدي ينتقل من العمل المسلح والقتال إلى أمور أخرى مثل طباعة الكتب الدينية والتي تشجع المذهب الشيعي وإقامة حفلات وندوات إضافة إلى جمع الشباب المتحمس إلى أفكار الجهاد والقتال ونقلهم إلى نوادي ومعسكرات مغلقة تكون لها غايات أخرى حيث يكون دور هؤلاء الشباب العمل على رفع راية الحسين وإعادة أمجاد المذهب الشيعي في المنطقة".

وأضافت المصادر أنه سرعان ما أصبح هؤلاء الشباب ومن يقوم عليهم وأغلبهم مشايخ من شيعة العراق ولبنان وإيران ومنهم سوريين،

إلى كيانات لها جسم خاصة ولها جناح مسلح وآخر لنشر أفكارها، إضافة إلى سجون يعاقبون فيها من يخالفهم أو يحارب توجههم وفي كثير من الحالات يحاسبون فيها المسيء في قضايا مدنية أخرى.

يشار أن أعمال مماثلة بدأت في محافظة حلب شمالاً، وذلك لنشر المذهب الشيعي بين أبناء الريف.

وأشار مراسل السورية نت في حلب محمد الشافعي في وقت سابق، أنه بعد سيطرة ميليشيات شيعية عراقية على بلدات في ريف حلب الجنوبي، بدأت تستغل ظروف الحياة في الريف والذي يعتبر من أفقر الأرياف في المحافظة وارتفاع نسبة الأمية الكبيرة بين الأهالي في نشر تعاليم وأفكار تناسب أهداف تلك الميليشيات.

وأضاف مراسلنا أنه بعد السيطرة على بلدة عبطين القريبة من جبل عزان بريف حلب الجنوبي، قامت حركة النجباء العراقية بتحويل مسجد المدينة لمركز لنشر التشيع والأفكار الطائفية بين الأهالي والمدنيين الذين تم تجنيدهم للقتال لجانبها، حيث تعقد وبشكل يومي ندوات دينية بمشاركة معممين عراقيين استجلبتهم الحركة من أجل حث الأهالي بتبني المذهب الشيعي ونشر أفكارها إضافة للتطوع كمقاتلين يعملون تحت إمرتها بغية فك الحصار المفروض من قبل قوات المعارضة على المدن والبلدات الشيعية في إدلب وحلب.

وليست المرة الأولى التي تقوم بها المليشيات الشيعية في حلب بإحداث مراكز تشييع ونشر لأفكارها ومعتقداتها فـ"حركة النجباء" التي تتخذ من أكاديمية الأسد مركزاً لقيادة قواتها تقوم وبشكل أسبوعي عن طريق المكتب الديني ورجال الدين التابعين لها بالذهاب في كل صلاة جمعة في جامع من جوامع مدينة حلب بغية التحدث عن إنجازات الحركة والتشجيع للانضمام إليها.

 اقرأ أيضاً: "سجون مخفية" نزلاؤها من الموالين للنظام في حمص

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات