Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
ممثلون سوريون يداً بيد مع قتلة الشعب السوري | السورية نت | Alsouria.net

ممثلون سوريون يداً بيد مع قتلة الشعب السوري

أيمن زيدان ـ أرشيف
الثلاثاء 06 يناير / كانون الثاني 2015

لم يكن مفاجئاً للناشطين صورة تم تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للممثل أيمن زيدان وهو يعانق عنصراً من عناصر ما يسمى لواء "ذو الفقار" الذي يقاتل إلى جانب نظام الأسد.

فالممثل الذي فقد ابن أخته على يد قوات النظام في مطلع سبتمبر/ أيلول 2013، والذي لم يجرؤ على أن يذرف عليه دمعة واحدة، لأنه قتل في مواجهة مع قوات النظام، تباكى على أطفال "حي عكرمة" في حمص متناسياً أطفال بلدته "الرحيبة" الذين قضوا بقصف النظام، وأطفال "النبك" في منطقة القلمون الذين قتلهم عناصر لواء "ذو الفقار" الذي يعانق أحد مقاتليه مبتسماً.

و"لواء ذو الفقار" هو أحد الميليشيات الشيعية التي تشكلت في شهر يونيو/حزيران 2013، بقيادة عراقية، وشارك في معارك النبك في القلمون، تلك المنطقة التي تنتمي إليها مدينة الرحيبة مسقط رأس أيمن زيدان، حيث أفاد شهود عيان من المنطقة  بارتكاب اللواء لـ"مجزرة" في النبك، أكدتها صور منشورة تظهر إعداماً ميدانياً لرجل وإلى جانبه عدد من الأطفال القتلى.

وكان أيمن زيدان قد وجه عتاباً الى أهالي بلدته "الرحيبة" في أحد لقاءاته التلفزيونية، وقال إنه نفذ فيها مشاريع خيرية في وقت سابق، لافتاً إلى أنه لم يستطع دفن والده الذي عاش فيها عمره كله ضمن مقبرتها بسبب تهديدات من بعض المسلحين هناك الذين سيطروا على ممتلكاته وسكنوا فيها.

ولدى سؤال "السورية نت" لبعض أهالي الرحيبة المطلعين على واقع الأمر أكدوا أن أيمن لم يمنع من دفن والده في مقبرة البلدة، ولم يتلق أية تهديدات بهذا الشأن، بل إن أهله وأقرباءه يعيشون في البلدة بسلام دون أن يتعرض لهم أحد بسوء، لكنه لم يدفن والده هناك خوفاً من النظام لأن الجيش الحر يسيطر على بلدته، ولا يريد أن تظهر له أي علاقة مع أحد ضد النظام.

ولم يكن أيمن زيدان هو الوحيد بين الممثلين الذين تجاهلوا معاناة أهلهم وظهروا مبتسمين أمام كاميرات المصورين الذين التقطوا لهم الصور مع القوات التي قتلت الأطفال والنساء في سورية، حيث ظهرت الممثلة "كيندا حنا" في وقت سابق في شريط فيديو وهي تحتفل بعيد ميلادها مع مجموعة من عناصر جيش نظام الأسد على أحد الحواجز العسكرية بدمشق.

وفي بداية الشريط الذي بُث على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ظهرت "كيندا" وهي تحمل ابنها وتشير إلى أنها قررت أن تحتفل بطريقتها الخاصة، حيث تظهر بقرب سيارتها وهي تحمل الحلوى، لتنادي مجموعة من عناصر النظام على حاجز بلباسهم وعتادهم الميداني فيقتربون منها لتطلب منهم الاحتفال معها بعيد ميلادها.

أما الممثلة "سوزان نجم الدين" التي راحت تصيح في أمريكا مخاطبة مجموعة من مؤيدي النظام قبل مدة  حرية شو بدهم! حرية اليمن؟ ولا ليبيا؟ ولا العراق؟" فقد نطقت بجملة عناصر قوات النظام الذين كانوا يدوسون المواطنين بأقدامهم قائلين: "هي هي الحرية يلي بدكم ياها؟".

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثّقت انتهاكات قوات النظام التي قامت بقتل 32507 شخصاً منذ 1 يناير 2014 حتى نهاية عام 2014، بينهم 24430 مدنياً، منهم 3629 طفلاً، و3714 امرأة، و8077 من مقاتلي المعارضة.

وقالت الشبكة إن "نسبة النساء والأطفال للمجموع الكلي للضحايا المدنيين بلغت 30 بالمئة، وهذا مؤشر صارخ على تعمد القوات الحكومية استهداف المدنيين عبر عمليات القصف العشوائي والإعدام".

المصدر: 
السورية نت