من هو المسؤول عن تأسيس "حزب الله السوري"؟

حزب الله اللبناني يقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد في سورية بعد أشهر من بدء الثورة السورية
الأربعاء 05 أغسطس / آب 2015

كشف مصدر مقرب من ميليشيا "حزب الله" اللبناني عن معلومات قالت وكالة "آكي" الإيطالية إنها "عالية الثقة" حول دور قائد عمليات الميليشيا في الجولان بسورية، سمير القنطار، في تأسيس "حزب الله" السوري، المؤيد لنظام بشار الأسد.

وأوضح المصدر للوكالة أن القنطار هو المكلف من قبل ميليشيا "حزب الله" لمتابعة تأسيس "حزب الله" السوري. وقال المصدر ذاته: "على الرغم من وجود هيكلية تنظيمية ومالية وإدارية له إلا أنه لم يتم إطلاقه بصورة نهائية ومازال مقاتلوه ينتظمون بمهام قتالية مع فصائل أخرى مؤيدة لحزب الله وللنظام السوري بانتظار اللحظة المناسبة لإطلاقه وتجميع عناصر بإطار تنظيم مستقل موحّد"، وفق قوله.

وبيّن المصدر أن هنالك معلومات عالية الثقة تفيد بأن القنطار – الدرزي اللبناني الذي حرر عام 2008 ضمن صفقة تبادل للأسرى بين إسرائيل وميليشيا "حزب الله" – هو المكلف بالإشراف على تشكيل "حزب الله" في نسخته السورية، وتنسيب العناصر فيه وتنظيمهم وترتيب الصلات بين الخلايا وصلة الوصل مع ميليشيا "حزب الله" اللبناني ونظام الأسد فيما يتعلق بـ"حزب الله" السوري.

وفيما وردت أنباء يوم 25 من الشهر الماضي عن استهداف القنطار بغارة إسرائيلي في بلدة الحضر بريف القنيطرة، نفى المصدر المقرب من ميليشيا "حزب الله" لوكالة "آكي" حادثة الاستهداف.

ويذكر أن مساعد قائد "مقر الإمام الحسين" التابع للحرس الثوري حسين همداني، قال في يناير/ كانون الثاني 2015، إن "حزب الله السوري يعمل تحت يافطة القوات الشعبية المنضوية في قوات الدفاع المدني وتضم 95 في المئة من أبناء السنة مقابل واحد في المئة للشيعة" السوريين، حسب قوله.

ولفت إلى تأسيس 14 مؤسسة ثقافية للتعبئة الشعبية في 14 محافظة سورية تتمتع بثقافة ما يسمى "قوات التعبئة الشعبية" (الباسيج)، إلی جانب جيش النظام في سورية "بالشكل الذي أوجدت تطورات مهمة في صفوف المقاتلين في الجيش أو القوى الشعبية".

كما سبق وأن عرضت المعارضة السورية أشرطة مصورة لقتلى قالت إنهم ينتمون لـ"حزب الله" السوري وحملوا بطاقات ومهمات قتالية تشير إلى ذلك، ومقاطع فيديو تتضمن اعترافات لعناصر قبض عليها الجيش السوري الحر يعترفون بأنهم ينتمون إلى هذا الحزب.

المصدر: 
آكي - السورية نت

تعليقات