موازنة 2016 بسورية: أرقام ضخمة وقيمة منخفضة

الليرة السورية ـ أرشيف
الخميس 01 أكتوبر / تشرين الأول 2015

أعلن رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام وائل الحلقي في اجتماع عقده أمس أن الموازنة العامة الأولية للدولة لعام 2016 بشقيها الجاري والاستثماري بلغت 1980 مليار ليرة والمقدرة بـ7.7 مليارات دولار، زائدة عن ميزانية العام الحالي بنسبة 27.4 بالمئة بالليرات السورية والتي كانت 1554 ملياراً.

وبحسب صحيفة "الوطن" المحلية الموالية للنظام فإن هذه الموازنة التي أسماها الحلقي "موازنة مواجهة وتحدي وحرب" تزيد عن موازنة السنة الماضية، "وتحمل في آفاقها التوسع والتنمية وستحقق مزيداً من الإنجازات للشعب السوري من خلال المشاريع التنموية والخدمية على المدى السريع والمتوسط والمشاريع ذات العائدية والإنتاجية السريعة لتتواءم مع الظروف الراهنة والحرب التي تتعرض لها البلاد" على حد قوله.

ولكن الحلقي لم يبين أن الموازنة المذكورة تزيد عن موازنة العام الماضي بحساب الليرة السورية، لكن بحسب سعر صرف الدولار المقر في الموازنة، وهو 250 ليرة، فإن موازنة 2016 تعادل 7.92 مليارات دولار وتصبح الزيادة بالتالي 2.85 بالمئة فقط،

أما لو اعتمدنا سعر صرف 300 ليرة للدولار فإن الموازنة تنخفض إلى ما يعادل 6.6 مليارات دولار، ما يعني انخفاضاً عن موازنة 2015 بما يزيد على 14.2 بالمئة.

الجدير بالذكر أن الموازنة العامة لسورية لعام 2015 كانت 1554 مليار ليرة سورية، وهي تزيد عن موازنة 2014 بـ 164 مليار ليرة سورية، وقد وصفت بأنها الأعلى في تاريخ سورية، لكن محللون اقتصاديون وجدوا أن الرقم كبير، لكنه ضئيل جداً مع احتساب تدهور سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وبالعودة إلى موازنة عام 2010، وهو العام الذي سبق اندلاع الثورة، فقد بلغت أرقامها نحو 750 مليار ليرة، وبما يعادل 16.55 مليار دولار على أساس سعر صرف الدولار 45.5 ليرة، وبلغ العجز المالي بين الإيرادات والنفقات نحو 3.9 مليارات دولار، وهو أفضل من العجز الذي كان مقدراً في موازنة العام 2009 والبالغ نحو خمسة مليارات دولار، وحتى موازنة العام 2011 والتي أعدت في العام السابق للثورة، فقد اعتمدت أيضاً السعر ذاته، وبلغت قيمتها 17.8 مليار دولار، أي بزيادة نحو 8 في المئة.

واعتماداً على هذه النسبة وعلى أساس نمو تدريجي للزيادة في السنوات التالية، كان يجب أن يصل حجم موازنة العام 2015 إلى نحو 25 مليار دولار، ولكن مع تدهور سعر صرف الليرة البالغ حالياً نحو 190 ليرة مقابل الدولار، يكون حجم موازنة العام المقبل 8.2 مليار دولار، وهي الأدنى خلال السنوات العشر الأخيرة، وتعادل أقل من نصف موازنة 2010، وثلث الموازنة العادية مع الارتفاع التدريجي الذي كان متوقعاً للاقتصاد السوري.

وبما أن موازنة عام 2016 ستكون حسب التقديرات الأعلى (حيث سعر صرف الدولار 250 ليرة) 7.92، فإنها ستكون هي الموازنة الأدنى خلال السنوات الأحد عشر الأخيرة، ما يعني عجزاً إضافياً وتضخماً أكبر.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يطرح موازنة يؤكد فيها زيادة الإنفاق بنسبة 12بالمئة

المصدر: 
صحف ـ السورية نت

تعليقات

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266