موسكو- أنقرة: منازلة مفتوحة

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

5/12/2015
العربي الجديد
المؤلف: 

لن يكون حادث إسقاط تركيا الطائرة المقاتلة الروسية، صباح 24 من الشهر الماضي، فوق الأراضي السورية، سوى المدخل لنزاع مفتوح بين البلدين، صاحبي الحضور الأكبر في الشأن السوري، فمنذ ذلك اليوم، والتوتر على أشده بين موسكو وأنقرة، وبدأت تتجمع سحب سوداء في سماء المنطقة، بما ينذر بعاصفة هوجاء. وعلى الرغم من مساعٍ ومحاولات دولية عديدة، من أجل التهدئة وتصفية الأجواء بين البلدين، فإن روسيا لا تزال غاضبة ورافضة أي صيغة تسوية، أو حديث مباشر مع تركيا، وكان آخر جهود الوساطة تلك التي قامت بها أطراف إقليمية ودولية، من أجل عقد لقاء بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة المناخ في باريس يوم الإثنين، لكنها فشلت بسبب الرفض الروسي الذي تجاوز قواعد اللياقة الديبلوماسية، ذلك أن المسؤولين الروس استمروا في إصدار ردود فعل عدوانية وتهديدات متواصلة، تتركز على عدم التنازل عن حق الرد على الحادث، وتوجيه اتهامات لأنقرة بأنها أسقطت الطائرة عن سابق عمد وإصرار، وأنها ترعى إرهاب داعش، الأمر الذي أثار استهجان الأطراف الدولية التي سجلت، منذ البداية، أن تصرف تركيا كان ضمن حدود القواعد العسكرية المتعارف عليها في الدفاع عن النفس وحفظ السيادة، بعد أن تأكد اختراق الطائرة الروسية الأجواء التركية، ورفضها الاستجابة للتحذيرات التركية. 
قد يكون حادث إسقاط الطائرة الروسية قد سرّع في المواجهة بين أنقرة وموسكو، ولو لم يقع هذا الاشتباك غير المحسوب، لكان حصل أمر مشابه، على الدرجة نفسها من الخطورة، وكانت المعطيات كافة تؤكد على أن الموقف سيصل إلى ما هو عليه اليوم من احتدام وتشنج، ولم تكن تنقصه سوى الشرارة التي ستشعل السهل. صحيحٌ أن تركيا لم تصل، قبل حادث الطائرة، إلى حد الإعلان المباشر عن أنها لا تقبل بالوجود العسكري الروسي في سورية، لكن تحركاتها وردود أفعالها كافة كانت تقول ذلك، وتعبر عنه من دون مواربة، هذا في الوقت الذي دخلت فيه روسيا إلى الأجواء السورية من دون إقامة أي اعتبار لتركيا، وكان غاية في الاستفزاز والتعالي أن تنسق روسيا، أولاً، مع إسرائيل، ومن ثم الولايات المتحدة، ولم تعر تركيا اهتماما، على الرغم من أنها أكثر بلد على صلة مباشرة بتداعيات الوضع السوري السياسية والاجتماعية. وفوق ذلك، شرعت مباشرة باستهداف القوى السورية المعتدلة، ولم توجه نيرانها نحو داعش، وحين بقيت تركيا في موقع امتصاص الصدمات، انتقل القصف الجوي الروسي، ليطاول جبل التركمان، من دون تفريق بين مدنيين وعسكريين، الأمر الذي أسفر عن موجة نزوح كبيرة إلى تركيا، وأحدثَ حالة غضب تركية داخلية، لكون التركمان خطا أحمر بالنسبة لتركيا، وهذا ما يفسر أن الطائرة سقطت في جبل التركمان. 
على العموم، ستتخذ روسيا من مسألة الطائرة ورقة ابتزاز لتركيا في سورية، وسيشكل تطور هذا الموضوع أرضية التفاهم أو النزاع حول الموقف في سورية، ومن المرجح أن الاحتمال الثاني هو الذي سيحكم العلاقات الروسية التركية، فلدى كل طرف من الطرفين أجندة خاصة، وهما أجندتان متعارضتان ومتصادمتان. جاءت روسيا من أجل تثبيت بشار الأسد، وتركيا تعمل منذ أربع سنوات على إسقاطه، وعلى الرغم من استمرار مسار فيينا السياسي، فإن عقدة بشار الأسد ستبقى على حالها، وقد رفض بوتين أي مساومة بصددها، وعلى الأرجح، يكمن سبب تصلبه في أن وجود الأسد هو المبرر الوحيد للوجود الروسي في المنطقة، وإذا رحل فما على الروس إلا أن يرحلوا بدورهم. 
جاء الروس إلى سورية ليبقوا، ولن يتراجعوا إلا في أحد حالين، أن يصبح تدخلهم مكلفاً، أو أن يقبضوا ثمن جلد الأسد.

الكلمات الدلالية:

تعليقات