Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
ميليشيات الأسد تضعه في مواجهة مؤيديه.. خطف الموالين من مناطقهم يقلق النظام و"مجلس الشعب": لا نملك حلولاً | السورية نت | Alsouria.net

ميليشيات الأسد تضعه في مواجهة مؤيديه.. خطف الموالين من مناطقهم يقلق النظام و"مجلس الشعب": لا نملك حلولاً

مقاتلان من ميليشيات مساندة لقوات النظام - أرشيف
الأربعاء 27 يوليو / تموز 2016

"أين أهالينا المختطفين"، "أين أبنائنا المفقودين"، تتردد مثل هذه الأسئلة بكثرة على ألسنة الموالين لنظام بشار الأسد، أسئلة وجهت إلى الحكومة السابقة برئاسة وائل الحلقي، وما تزال مطروحة على الحكومة  الجديدة التي على رأسها عماد خميس لكن دون أجوبة.

ويعد ملف الخطف واحداً من بين أكثر القضايا التي تؤرق النظام في المناطق التي ما يزال مسيطراً عليها، سيما وأن موالين للنظام اتهموا صراحة في مرات عدة ميليشيات محلية تساند الأسد بوقوفها وراء عمليات الخطف، بغرض الحصول على مبالغ كبيرة أو تصفية للحسابات.

وفيما بدا أنه امتصاص لغضب الحاضنة الشعبية للنظام التي تعاني من مشكلات عدة غير الخطف، ناقش "مجلس الشعب" (الداعم للأسد) هذه القضية في جلسته الأخيرة، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام النظام، الثلاثاء، بينها صحيفة "الوطن" المحلية.

وجاء ذلك بعد صيحات غاضبة وجهها الموالون للأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، متهمين حكومة النظام بالتقصير في الكشف عن مصير أعداد كبيرة من المخطوفين والمفقودين.

وأصيب الموالون للنظام بخيبة أمل من تعاطي أعضاء "مجلس الشعب" مع القضية التي تقلقهم، إذ اكتفى المجلس بتقديم اقتراح يتضمن تشكيل لجنة تحقيق تتعلق بالمفقودين والمخطوفين، ودعم ذويهم مالياً ومعنوياً.

وبدا واضحاً حجم التخبط لدى النظام حيال هذا الملف، إذ صرح رئيس "لجنة حقوق الإنسان" في "مجلس الشعب"، نزار سكيف، بأنه لا توجد لدى الحكومة توثيقات صحيحة حيال أعداد المفقودين والمخطوفين.

ولم تزد عضو اللجنة أشواق عباس على تصريحات سكيف سوى إقرارها بأن أعداد المفقودين والمخطوفين كبير جداً، فضلاً عن إقرارها بأن هذا الملف يحتاج إلى سنوات لمعالجته.

حمص مثالاً

وتفتقد الأحياء الموالية لنظام بشار الأسد في مدينة حمص إلى الأمن، وتكثر فيها بشكل خاص عمليات الخطف والقتل بحق المواطنين من قبل الميليشيات المحلية المساندة لقوات النظام، خصوصاً ميليشيا "الدفاع الوطني"، وهو ما تسبب في حالة من السخط بين سكان الأحياء الموالية وتوجيه الانتقادات إلى النظام جراء الفلتان الأمني الكبير الذي يعيشون في ظله.

 وفي تسجيل مصور بثته صفحة "دمشق الآن" الموالية للنظام على موقع "فيسبوك" في ديسمبر/ كانون الأول 2015، تظاهر عدد من سكان حي الزهراء الموالي للاحتجاج على محافظ حمص طلال برازي، وظهر في التسجيل أناس يرفعون صوتهم غضباً على إهمال المحافظ لأوضاع سكان أحياء حمص، وظهر في التسجيل امرأة يبدو أنها والدة إحدى المخطوفين من قبل ميليشيات النظام وهي تتحدث إلى معاون قائد الشرطة.

وقال أحد المحتجين وبدا الغضب عليه، "انتظروا حتى يتم ذبح المخطوفين وحينها يقولون إنهم من المسلحين (يقصد المعارضة)"، فيما طالبت السيدة بمقابلة المحافظ وقالت إذا "كان يخشى القدوم إلى هنا فنحن نؤمن له الحماية".

وكتب أحد الموالين للنظام معلقاً على التسجيل المصور: "طيب يلي نخطفو بشارع الـ 60 بحمص من قبل اللجان (اللجان الشعبية) شو مشان 35 شخص مع حافلاتهم عند صقر رستم يطلبون 15 مليون ليرة من أجل الإفراج عنهم، ولا هدول ماحدا بيحكي عنن لان صقر رستم مدعوم من خالو بسام الحسن".

لكن القضية لا تتوقف هنا، فالموالين للنظام يطالبون أيضاً بالكشف عن مصير أعداد كبيرة من العسكريين فقدوا خلال معارك مع قوات المعارضة السورية، أو تنظيم "الدولة الإسلامية"، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن، خصوصاً مئات الجنود الذين فقدوا بعد سيطرة التنظيم على مطار الطبقة في الرقة  في أغسطس/ آب 2014.

لا مبالاة

وعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تطالب صفحة أطلقت على نفسها اسم "المفقودين" حكومة النظام بالتحرك لتحديد مصير الجنود مجهولي المصير.

وعلقت الصفحة التي يتابعها عشرات الآلاف على تعاطي حكومة النظام مع قضية الخطف بالقول: إن "رئيس الحكومة مر عليها مرور الكرام".

وتنشر الصفحة باستمرار مناشدات من أهالي المفقودين، كما تذكرت أرقام حصلت عليها لأعداد بعض العسكريين.

وقالت إن "عدد المفقودين في مطار الطبقة وصل إلى 1165عسكري، بينهم ضباط وصف ضباط وجنود"، وأضافت أن العدد الإجمالي للمفقودين من الفرقة 17 واللواء 93 والرقة وصل إلى 3200 ضابط وعسكري، بالإضافة إلى 519 فقدوا في جسر الشغور.

وحمل المسؤولون على الصفحة وزير الدفاع في نظام الأسد فهد جاسم الفريج المسؤولية، وتقول مع موالين آخرين إن قيادات عسكرية في النظام ضحوا بالجنود. 

اقرأ أيضاً: وصفته بـ"الكنز الضخم".. أمريكا تحصل على وثائق كثيرة لـ"تنظيم الدولة" ماذا تضمنت؟

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات