Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
هذا الشتاء مدافئ أهل الرستن يحترق فيها كل شيء ماعدا المازوت والحطب | السورية نت | Alsouria.net

هذا الشتاء مدافئ أهل الرستن يحترق فيها كل شيء ماعدا المازوت والحطب

مدافئ الرستن يحترق فيها كل شيئ ماعدا المازوت والحطب
الاثنين 14 ديسمبر / كانون الأول 2015

نتيجة غلاء أسعار المحروقات وقلة كمياتها داخل مدينة الرستن المحاصرة في ريف حمص، وبعد أن قام السكان باقتطاع كل الأشجار في المنطقة خلال السنوات الماضية وصل السكان إلى مرحلة أن يحرقوا في مدافئهم الثياب البالية وقطع البلاستيك والأحدية القديمة وأي شيئ آخر يحترق ويبعث الدفئ لأطفالهم فهذا الشتاء ومع بدايته يبدوا قاسياً عليهم.

فمدينة الرستن المحررة من سيطرة النظام منذ عام 2012 والتي تحتوي على أكثر من 12500 أسرة أي أكثر من 50 الف نسمة تعيش ظروف إنسانية سيئة بسبب الحصار المفروض عليها من قبل حواجز النظام وقطعه العسكرية المحيطة بها.

وأشار مراسل "السورية نت" في حمص يعرب الدالي، إلى أن هذا الحصار انعكس سلباً على توفر المواد الغذائية في المدينة والمحروقات أيضاً وارتفاع أسعارها إن وجدت وتمكن أدخال القليل منها على حواجز النظام بعد دفع رشاوي لهم.

وأضاف الدالي، أنه مع بدأ فصل الشتاء يزداد الوضع سوء خاصة وأن هذا الشتاء يبدوا قاسياً منذ بدايته ووصول درجات الحرار إلى مرحلة لا يمكن تحمل البرد فيها مما يفرض على السكان البحث عن سبل للتدفئة في ضل غياب الحطب والمازوت. فأكثر من 90 بالمئة  من الغطاء الحراجي في المدينة تم قطعه وتحويله لللتدفئة في السنوات السابقة مما أثر هذا العام على كميات الحطب وأسعارها فطن الحطب قد وصل من 50 ألف إلى 70 ألف وأنواع سيئة أيضاً لا تحترق.

وأكد مراسلنا، أن هذا الأمر دفع السكان إلى البحث عن أمور أخرى لإحراقها في مدافئهم مثل الملابس القديمة البالية والأحذية والقطع البلاستيكية وأكياس النايلون وأمور أخرى تحترق وتخرج دفئ لأطفالهم، لكن في المقابل ينعكس سلباُ على صحة الأطفال مما يتسبب بأمراض الصدر نتيجة الغازات المنبعثة منها والتي تكون غريبة ومبتركة قد تتسبب بأمراض غير معروفة.

وفي هذا السياق، قال "أبو أحمد" أحد سكان الرستن: "بدل أن أدقع 50 ألف ثمن طن حطب ولا أملك هذا المبلغ أدقع 5 آلاف ثمن فاتورة دواء، الأمر لا يختلف كثيراً فغازات المدفئة كباقي الغازات التي نستنشقها من قذائف الأسد وأكوام القمامة المنتشرة في المدينة".

 يشار إلى أن مدينة الرستن تعيش ظروفاً صحية سيئة بسبب انتشار أكوام القمامة في الطرقات والتي تتسبب بأمراض تزداد وتنتشر في فصل الشتاء خاصة وأن جسم الإنسان يفقد بعض من مناعته في الشتاء نتيجة نزلات البرد.

اقرأ أيضاً:  مدير صحة دمشق: حصيلة مجزرة الغوطة تجاوزت 68 شهيداً وأكثر من 210 جرحى

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات