Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
وزارتا دفاع وداخلية الأسد تُخاطب "قسد" و"أسايش": انضموا.. نواجه عدواناً واحداً | السورية نت | Alsouria.net

وزارتا دفاع وداخلية الأسد تُخاطب "قسد" و"أسايش": انضموا.. نواجه عدواناً واحداً

قوات أمريكية مع عناصر "قسد" في مناطق الجزيرة السورية
الأربعاء 30 أكتوبر / تشرين الأول 2019

طالب نظام الأسد، قوات "قسد"، بالانضمام إلى قواتهِ، اليوم الخميس، في وقتٍ دعت فيه وزارة داخلية النظام، وحدات "أسايش"(الأمن الداخلي)، في شرق الفرات، للالتحاق بوحداتها الأمنية، في وقتٍ أصدرت وزارة التربية في دمشق، بياناً، قالت فيه إنها مستعدة"لمعالجة أوضاع الطلاب الدراسية في منطقة الجزيرة السورية وتعويضهم عما فاتهم من تحصيل علمي".
يأتي هذا في وقتٍ، وسعت قوات النظام، انتشارها، في مناطق كانت خاضعة لـ"قسد"، بمحافظتي الرقة ودير الزور، خلال الأيام القليلة الماضية، بعد بدء وتوقف عملية "نبع السلام" التركية. 
وأصدرت وزارة دفاع الأسد، بياناً، اليوم الأربعاء، قالت فيه إنه و"وبعد بسط سيطرتها(القوات المسلحة) على مناطق واسعة من الجزيرة السورية تدعو عناصر المجموعات المسماة قسد إلى الانخراط في وحدات الجيش للتصدي للعدوان التركي الذي يهدد الأراضي السورية".
وأضافت الوزارة، أنها "مستعدة لاستقبال العناصر والوحدات الراغبين بالانضمام إليها من هذه المجموعات وتسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمطلوبين أمنياً". وفي معرض خطابها لـ"قسد"، قالت وزارة الدفاع بحكومة النظام:"نواجه عدواً واحداً ويجب أن نبذل مع أبناء سورية الموحدة من عرب وأكراد دماءنا لاسترداد كل شبر من أراضي سورية الحبيبة".
بموازاة ذلك، قال وزارة الداخلية بحكومة النظام، إنها جاهزة "لتقديم كافة الخدمات المتعلقة بشؤون الأحوال المدنية لجميع أهالي منطقة الجزيرة السورية الذين منعتهم ظروفهم الصعبة من الحصول عليها"، مشيرة إلى أنها "تستقبل كل من يرغب بالالتحاق بوحدات قوى الأمن الداخلي من المجموعات المسماة أسايش".
وفي نفس السياق، أصدرت وزارة التربية، في حكومة الأسد، بياناً، قالت فيه إنها مستعدة لـ"معالجة أوضاع الطلاب الدراسية في منطقة الجزيرة السورية وتعويضهم عما فاتهم من تحصيل علمي"، مضيفة أنه و"نظراً للظروف الأمنية والعسكرية التي عانت منها منطقة الجزيرة السورية جراء العمليات الإرهابية وأدت لعدم تمكن الطلاب من متابعة تحصيلهم العلمي فإن الوزارة تعلن جاهزيتها الكاملة لمعالجة أوضاع الطلاب الدراسية واستدراك ما فاتهم من تحصيل علمي وسيحصل الطلاب على شهاداتهم بعد خضوعهم للامتحانات وفقا للأنظمة والقوانين."
وكانت "قسد"، أعلنت اتفاقاً مع النظام، يوم الأحد 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، يتيح لقوات الأخير، الانتشار في المناطق الحدودية مع تركيا، التي كانت خاضعة لـ"قسد"، وذلك بعد أربعة أيام، من إطلاق تركيا لعمليتها العسكرية "نبع السلام"، والتي توقفت لاحقاً، بعد اتفاقين؛ أمريكي-تركي، وروسي-تركي، أبعدا قوات "قسد" مسافة 30 كيلو متراً، عن الحدود التركية، على طول مناطق شرق الفرات.

ومنذ بدء العملية العسكرية التركية، يوم التاسع من هذا الشهر، ترنحت تصريحات النظام، بشأن "قسد"، بين فتح الباب لـ"تسوية"، واتهامهم بـ"الخيانة والعمالة"، بينما ألمحت معظم تصريحات قادة "قسد"، منذ ما قبل بدء العملية العسكرية التركية، إلى إمكانية تحالف هذه القوات مع النظام.
وكان نائب وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، قد قال يوم 10 من الشهر الحالي:"لن نقبل أي حوار أو حديث مع من رهن نفسه للقوى الخارجية. لن يكون لعملاء الولايات المتحدة أي موطئ قدم على الأرض السورية"، مُعتبراً أن هذه مجموعات"مسلحة قامت بخيانة وطنها".
وكان قائد "قسد" مظلوم عبدي، تحدث قبل ذلك بيومين، لقناة "nbcnews" الأمريكية، أنه يدرس "الشراكة مع الزعيم السوري بشار الأسد لمحاربة القوات التركية"، مشيراً إلى ان "هذا أحد الخيارات التي لدينا على الطاولة".
وكان مدير المركز الإعلامي لـ"قسد"، مصطفى بالي، قد جدد منذ أيام، استعداد قواته، للاتفاق مع قوات النظام، راهنا حدوث ذلك، بالحل السياسي في سورية.
وقال بالي، إن "هناك حاجة إلى حل سياسي يمكن من خلاله للشعب السوري وجميع عناصره التصالح مع بعضهم البعض. بعد ذلك، ستكون قوات سوريا الديمقراطية مستعدة لجميع القرارات المتاحة، بغض النظر عن التسميات التي سيتم تقديمها للجيش السوري، أو للواء الخامس".

المصدر: 
السورية.نت