Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
يحضرها 3 زعماء فقط.. انطلاق القمة العربية الاقتصادية في بيروت | السورية نت | Alsouria.net

يحضرها 3 زعماء فقط.. انطلاق القمة العربية الاقتصادية في بيروت

انطلاق القمة العربية الاقتصادية في بيروت
الأحد 20 يناير / كانون الثاني 2019

انطلقت أعمال القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية الرابعة، اليوم الأحد، في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد غياب 6 سنوات منذ القمة الاقتصادية التي عقدت في الرياض 2013، وسط غياب أغلب الزعماء العرب.

ويشارك على مستوى الزعماء الى جانب الرئيس اللبناني ميشال عون، أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، فيما مثلت باقي الدول برؤساء حكومات أو وزراء.

وخلال افتتاح القمة في قاعة المؤتمرات على الواجهة البحرية لبيروت سلم وزير المالية السعودي، محمد بن عبدالله الجدعان، رئاسة الدورة الرابعة للرئيس اللبناني، وأعلن عون افتتاح الدور الرابعة للقمة في كلمة ألقاها أمام الحضور.

وقال محللون إن غياب الزعماء العرب عن حضور القمة، يُمثل ضربة للسياسة الخارجية للبنان التي يقودها الوزير جبران باسيل، فيما وصفت صحيفة "النهار" اللبنانية القمة بالقول: "صدمة بيروت.. قمة بلا رؤساء".

وقالت الصحيفة: "بدا من الصعوبة تقليل الصدمة الدراماتيكية القاسية التي منيت بها الدولة اللبنانية من رأس هرمها الى كل مؤسساتها ومراجعها عبر الانسحابات المتعاقبة للرؤساء والملوك والأمراء العرب من تعهداتهم السابقة للمشاركة في القمة التنموية الاقتصادية العربية في بيروت".

وكان لإحراق العلم الليبي على سارية أعلام الدول العربية المشاركة في القمة، واطلاق تهديدات تتصل بمنع الوفد الليبي من مغادرة مطار رفيق الحريري الدولي في حال حضوره إلى لبنان، قد ألقى بظلاله على حجم الاهتمام بالقمة.

ولم تنجح الأطراف السياسية في لبنان المؤيدة للأسد (حزب الله، والتيار الوطني الحر)، في فرض حضور رأس النظام في سوريا بشار الأسد بالقمة، وقد سعى الطرفان إلى إعادة النظام إلى المحافل العربية بدءاً من هذه القمة لكنهما فشلا.

وإلى جانب الخلاف الكبير بين الفرقاء اللبنانيين حيال التطبيع الكامل بالعلاقات مع الأسد، إلا أنه حتى الآن لا يوجد إجماع عربي كامل على إعادة منح النظام مقعد سوريا المُجمد في الجامعة العربية، على الرغم من أن دولار عربية كـ الإمارات، والبحرين، والسودان، أعلنت عن عودة علاقاتها مع الأسد.

وسيكون ملف اللاجئين السوريين أحد الملفات الرئيسية على جدول القمة، إذ اعتاد الرئيس اللبناني ميشيل عون، وصهره وزير الخارجية باسيل، في القمم العربية والعالمية، على التحذير من خطورة ملف اللاجئين السوريين، وتحميلهم مسؤولية كبيرة للأعباء الاقتصادية التي تعصف بلبنان.

ويسعى باسيل مع "حزب الله" إلى إعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم رغم المخاطر التي يخشون منها هناك، وعلى الرغم من تأكيد الأمم المتحدة أن الظروف في سوريا ليست مواتية بعد لعودتهم.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: الحوثيون يمولون الحرب من مبيعات النفط الإيراني

المصدر: 
وكالات - السورية نت