Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/context/plugins/context_reaction_block.inc on line 587

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
الفزعة الأممية في مواجهة داعش… | السورية نت | Alsouria.net

الفزعة الأممية في مواجهة داعش…

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

02/ 07/ 2014
القدس العربي
المؤلف: 

صرح بيبي نتنياهو بأريحية نادرًا ما نجدها في هذه الأيام بين الجار وجاره وحتى بين الشقيق وشقيقه بأنه سيحمي المملكة الأردنية إذا ما اقتربت «داعش» منها، وأوضح قائلا»لن ننتظر داعش حتى تصل إلى ضواحي تل أبيب، بل سنحاربها هناك»!
وانضم جون كيري وزير خارجية (ولايات المساكين المتحدة) وأذل نفسَه وتسوّل من المعارضة السورية «المعتدلة» أن تحارب داعش، سبحان الله كيف يدور الزمان ويضطر هذا المسكين للاستعانة بأولئك الذين طرقوا بابه أكثر من ثلاث سنين وتركهم كالأيتام على أبواب اللئام.

كذلك روسيا العظمى لم تبق مكتوفة اليدين، وانتصرت هي الأخرى لنظام المالكي ومنحته بضع طائرات من الخردة لمواجهة الإرهاب، صحيح هي خردة ولكن باستطاعتها حمل عدة براميل في آن واحد، كما فعلت طائرات الخردة الروسية في سوريا، وتحرّك السيد علي خامنئي (قدس الله سره) فالصامت عن الإرهاب شيطان أخرس، انضم للجوقة الأممية، ليثبت أن بيبي نتياهو الصهيوني والشيطان الأكبر كيري ليس أكثر نخوة منه، وقال بنزاهة كبيرة إن الحرب في العراق ليست بين سنة وشيعة، بل هي بين مجموعات إرهابية وفوضوية من ناحية وبين الدولة والنظام من ناحية أخرى، وكان بشار الأسد سبّاقا يوم طالب بإنشاء جبهة عالمية في مواجهة الإرهاب منذ عامين وأكثر، وهذا يحسب في ميزان حسناته لدى المعنيين بالأمر.
فالحمد لله الذي هدى الأضداد وجمعها في محاربة الإرهاب، هكذا تصطف الإنسانية جمعاء في هذه الأيام الفضيلة كي لا يفوت أحد منهم الأجر في مواجهة إرهاب قادم من عوالم أخرى، البشرية تتحمل مسؤوليتها في إنقاذ الكوكب الأزرق الجميل من براثن هذا المخلوق التدميري المدعو داعش.

فجأة انتصب العالم على قدميه الخلفيتين، وباتت مهمة الجميع مواجهة الخطر الداهم والشامل والجارف، وعلى الناس أن يتصرّفوا وكأن التاريخ البشري ابتدأ في الأسبوعين الأخيرين، على الشعوب أن تنسى ما حصل قبل هذا وكيف ولماذا وأسباب نشأة الإرهاب، على الناس أن ينسوا القهر والسجون والإحتلال والإذلال، كي يتفرّغوا لمحاربة هؤلاء الذين وصلوا على بساط الريح إلى العراق والشام، وراحوا يطلقون الرصاص في رأس المؤمن والكافر وهم جذلون غبطة، فنغّصوا عيش البشر المسالمين الليبراليين والديمقراطيين، خرّبوا على الناس حياة ملؤها السكينة والهدوء والعدل والمساواة حتى نام الحكام آمنين على قارعات الطرق دون خوف أو قلق.

نعم (دا أو داعش) هو تنظيم إرهابي دموي، وبهذه المناسبة الإرهابية الداعشية نتذكر وحشيات بشرية أخرى مثل قتل الأمريكان لمليونين من العراقيين إبان حصار بلدهم ومحاربته، وقد يحتاج داعش رغم كل حيويته ونشاطه لعشر سنين من الحكم في العراق حتى يقتل الأعداد التي قتلها الأمريكان وحلفاؤهم من أهل الحرية وحماتها في العراق، نعم نتذكر كذلك وحشية الشبيحة وانهمار الغازات السامة والبراميل من السماء على أبناء سوريا، ولا تفوتنا القنابل الفسفورية والعناقيد على قطاع غزة وإبادة أسر كاملة بقذائف لا ينقصها الذكاء، نتذكر جرائم إبادة المسلمين في بورما وأفريقيا الوسطى، وجرائم ميلوسوفيتش في يوغوسلافيا ووحشية الروس في القضاء على انتفاضات الشيشانيين المطالبين باستقلالهم، وإن ننسى لا ننسى أحكام الإعدام على مئات المصريين في دفعة واحدة أو بالتقسيط المريح.

يولد البشر مختلفين في اللون والجنس والقوة والجمال والذكاء، ولكن لا يولد إنسان إرهابي وآخر متسامح من رحم أمه، الإنسان مخلوق اجتماعي، ويتشكل وعيه وفكره وعاطفته من عوامل كثيرة محيطة به، إن هؤلاء الذين يتنادون لمحاربة داعش اليوم ويطلبون من ضحاياهم محاربته هم الذين زرعوا أعدوا لقاح هذا الكائن الوحشي وبذروها في كل جهات الريح، هم الذين زرعوا ثقافة القتل والذبح والدمار والإذلال والاغتصاب، هم أصحاب الفكر والعمل الدموي، هم الذين هيأوا كل المُركبات العضوية لنشوء هذ المسخ الشائه، داعش والقاعدة وغيرها من مسميات، هي الإبن الشرعي للإرهاب الدولي المنظم الذي تديره عصابات الدم والمال التي تسمى حكومات وجمهوريات وممالك، هم الذين يرعون الإرهاب ويتحالفون معه في مكان ثم يحاربونه في مكان آخر، أرادوا هذا الإرهاب مفصّلا على مقاس مخططاتهم، حيثما يشاؤون ووقتما يختارون، ولكن هذا المسخ تمرد على خالقه فيتجند الآن الجميع لمحاربته.

يحتاج إرهاب الأفراد أو المجموعات إلى قاعديتن كي يكون ناجحًا، واحدة مادية وأخرى روحية، السبب المادي متوفر بقوة وهو الإحتلال والظلم والقمع الوحشي والإيغال في إذلال البشر وتحويلهم إلى حيوانات أقل درجة من القردة، الأمر الذي يفقدهم الشعور بقيمة الإنسان وقدسية دمه وروحه، فيصبح قتله هينًا كما لو كان صرصارًا، وهناك الجانب الروحي والفكري الظلامي، الفكر الذي يحتكر الحقيقة كلها بدقائقها وتفاصيلها ويرفض كل شيء سواها، وعندما نقول الظلامي فهذا يشمل الديني وغير الديني، يشمل المسلم وغير المسلم، فقد يكون الفكر القومي متعصبًا وأعمى وظلاميًا ما لم ترافقه أفكار عصر التنوير ولم يعمل بها، كذلك الفكر الشيوعي في بعض تجلياته كما في حالة كوريا الشمالية الآن.

الواقع الأسود التعيس ينتج أفكارًا سوداء وتعيسة، وعندما تُغلقُ كلُ أبواب التغيير وتحرير الإنسان جسدًا وروحًا بالطرق السلمية، يصبح الدخول من باب الإرهاب متوقعًا وأكثر سهولة بعد اختفاء البدائل الأخرى.هذا لا يعني تبرير الإرهاب في أي حال، ولكن الإرهاب لم يأت من فراغ وهو ليس وليد لحظته.
ما يجري في المنطقة الآن هو عملية اصطفاف ومواجهة بين إرهاب دولي منظم، وبين إرهاب أفراد ومجموعات فوضوية. ولهذا إذا انضممت لمحاربة الإرهاب كما يطلب منك كيري وبيبي وبوتين وخامنئي وبشار الأسد والمالكي فلا تنس مئات آلاف سجناء الحرية…

وأنت تحارب (دا) لا تنس آلاف المغتصبات في سجون القمع والدكتاتورية، ولا تنس الدعم الأمريكي الأعمى واللامحدود للاحتلال.
وأنت تتسحر استعدادًا للصيام لا تنس أن هناك جياعًا يتسحرون الألم والدموع ورائحة الموت، لا تنس مليونين من ضحايا حصار العراق الطويل، لا تنس عشرات ملايين المهمّشين والمهانين من أبناء أمتك.
وأنت تأوي إلى فراشك بأمان لا تنس البيوت التي يقتحمها عسس آخر الليل والجنود والمخابرات والمستوطنون.
عندما تكون مطمئنًا على أملاكك وأبنائك لا تنس أن هناك من تسلب أرضهم وممتلكاتهم وتهدم بيوتهم وتنتهك أعراضهم وحرماتهم ويقتل أبناؤهم…
وأنت تتحدث عن الليبريالية وحرية الفرد، واحترام الآخر وتفهمه، لا تنس الصحافيين ولا غيرهم من الناس الذين قتلوا أو سجنوا لمدد طويلة، بسبب حرف نطقوا به أو كتبوه أو رسمًا رسموه.
وأنت تحارب الإرهاب فكر في تجفيف المستنقع الذي نما وينمو في مياهه الآسنة هذا الإرهاب..

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266