Deprecated: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in /home/alsouria/public_html/archive/includes/menu.inc on line 2396

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/sites/all/modules/gmap/lib/Drupal/gmap/GmapDefaults.php on line 95

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/alsouria/public_html/archive/includes/common.inc on line 394
سيناريوهات عديدة ومصير غامض.. ريف حمص وحماة بين خطين عسكري وسياسي | السورية نت | Alsouria.net

سيناريوهات عديدة ومصير غامض.. ريف حمص وحماة بين خطين عسكري وسياسي

الرستن ـ أرشيف
الثلاثاء 17 أبريل / نيسان 2018

خاص السورية نت

تركت الغوطة الشرقية بأحداثها المأساوية آثارها على المنطقة الوسطى في ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي وأصبحت المنطقة مفتوحة على سيناريوهات عديدة من خلال خطين: عسكري إيراني وآخر سياسي روسي.

الخط العسكري الإيراني

بدأت ميليشيات من الشبيحة والقوات الإيرانية منذ بداية الأسبوع الحالي محاولات تقدم داخل مناطق المعارضة في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من عدة محاور أبرزها محور سليم والحمرات غرب السلمية وأيضاً محور شمال شرق الرستن من قرية غور العاصي الموالية لنظام.

خالد شمير قائد غرفة عمليات الرستن تحدث لـ"السورية نت" حول خط سير المعارك، وبيَّن أن قوة تتبع لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية المتمركزة في اللواء 47 جنوب مدينة حماة "حاولت التقدم إلى المزارع الشرقية لمنطقة الرستن من محاور بيت الري وتلة رية وقمنا باستدراجهم إلى عمق منطقة بيت الري ثم نفذنا هجوماً  ناجحاً استطعنا من خلاله قتل وجرح عشرات عناصر النظام وفر مَن بقي منهم على قيد الحياة".

وأضاف شمير أنهم استعادوا جميع النقاط التي تقدمت إليها ميليشيات النظام وإيران في مزارع الرستن الشمالية الشرقية وحصلوا على أسلحة وذخائر متنوعة ومعدات خاصة بالتحصين.

وأوضح شمير أن أحد مقاتلي المعارضة أصيب بشظية نتيجة القصف المكثف الذي تعرضت له المنطقة من جبل تقسيس وكتيبة الرستن الهندسية. فيما تمكنت يوم أمس القيادة المشتركة للمنطقة الوسطى التي تضم الفصائل المعارضة بريف حمص الشمالي من تدمير 4 دبابات وعربة مدرعة وإحباط هجوم لقوات نظام الأسد والميليشيات المسانِدة لها على الجبهات الشرقية المتمثلة بقرى (عز الدين – الحميرات – القنيطرات).

وبحسب مراسل "السورية نت" في المنطقة فإن هذا التصعيد العسكري لم يكن بمشاركة الروس، ووفقاً لمقاتلين شاركوا في الاشتباك فقد سمعت مراصد اللاسلكي نداءً من جبل البحوث والذي يدير العملية أنهم يريدون أن يشارك الطيران الروسي في العملية، وبعد فترة قصيرة جاءت طائرة روسية واحدة حلقت فوق مناطق الاشتباك وعادت دون تنفيذ أي غارات.

وكانت أغلب الميليشيات المشاركة بالاشتباك من كتائب الشبيحة الممولة من إيران وكان العناصر يضعون شرائط حمراء وأخرى صفراء عليها أسماء زينب والحسين عليهما السلام.

الجدير بالذكر أن دور إيران في جميع الاتفاقيات السابقة التي حصلت في حمص كان سلبياً رافضاً لأي حل سياسي، وكانت الميليشيات التابعة لإيران تحاول دائماً خرق أي اتفاق من خلال القصف والتصعيد العسكري، مستفيدة من جغرافية المنطقة حيث تنتشر بعض القرى الشيعية التي وجدت فيها تلك الميليشيات مأوى لها.

الخط السياسي الروسي

ومن زاوية أخرى بدأ الحديث عن تفاوضات مع الروس منذ عام تقريباً، وقد بدأت بشكل سري ثم ظهرت علانية من خلال مؤتمر القاهرة، الذي فشل  بسبب رفض المعارضة له وتوقيعه مع الجانب الروسي من قبل فصيل واحد فقط.

ثم بدأت محادثات أستانة وعقبها جلسات تفاوض بين الجانب الروسي والمعارضة في المنطقة التي تمثلت في هيئة التفاوض لريفي حمص وحماة.

واستمرت الجلسات مع الروس أكثر من ستة أشهر ولم تسفر عن شيء.

وكانت أبرز النقاط الخلافية معهم موضوع إطلاق سراح المعتقلين وفتح الأوتستراد الدولي دمشق حمص حلب والمقطوع في نقطتي الرستن وتلبيسة.

ومؤخراً تقدم رجل الأعمال السوري فراس طلاس ابن وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس وهو من مدينة الرستن، بمبادرة بين الجانبين الروسي ومعارضة المنطقة الوسطى.

وتحدث طلاس من خلال تسجيل صوتي وجهه إلى أهالي المنطقة أنه صاغ مبادرته بناء على طلب ضباط من البلد اتصلوا به كي يكون وسيطاً مع الروس، وأكد أن غاية مبادرته منع التهجير وحقن دماء الأهالي في المنطقة.

أما النقاط التي جاءت بها هذه  المبادرة والموضوحة في الصور المرفقة ففي حال الموافقة عليها سوف تخضع لجلسات تفاوضية لاحقاً مع الجانب الروسي وسوف يكون دور فراس طلاس تقريب وجهات النظر حتى الوصول إلى حل ومخرج للمنطقة.

وبحسب مراسل "السورية نت" في المنطقة فقد تم تشكيل قيادة في المنطقة الوسطى تضم كافة التشكيلات العسكرية بالإضافة  إلى وجود هيئة التفاوض والتي تمثل كامل الريفين ماعدا جيش التوحيد الذي وقع اتفاق القاهرة سابقاً.

وتم تشكيل لجنة شاملة مشتركة من الجسمين دون استثناء أي جهة عسكرية أو مدنية، من أجل متابعة مبادرة طلاس وفي حال قبولها سيتم اختيار شخصيات للجلوس إلى طاولة التفاوض مع الروس.

وبين تصعيد عسكري وآخر سياسي ينتظر أهالي المنطقة مصيرهم ومصير مناطقهم، آملين أن ينجحوا بتجنيب مناطقهم الدمار والتهجير.

اقرأ أيضاً: بوتين وميركل يتباحثان بشأن سوريا.. وأردوغان وروحاني يتفقان على ضرورة وحدتها

المصدر: 
خاص السورية نت

تعليقات

 

Warning: session_set_save_handler(): Cannot change save handler when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 242

Warning: session_id(): Cannot change session id when headers already sent in /home/alsouria/public_html/archive/includes/session.inc on line 266