سوريا ومن “يدعمها”: أسمع كلامك يعجبني…

الرئيس باراك أوباما اتصل بالرئيس فلاديمير بوتين هاتفيا، واتفقا على مضاعفة الجهود الدبلوماسية والتعاون العسكري؛ لتنفيذ وقف لإطلاق النار، والسير نحو حل للأزمة السورية.

 في مؤتمر “المجموعة الدولية لدعم سوريا” في ميونيخ الأسبوع الماضي، اتفق 17 وزيرا على تقديم مساعدات إنسانية للمناطق المحاصرة، ووقف “العمليات العدائية” خلال أسبوع، للوصول إلى وقف إطلاق النار.

أقول لهم ما سمعنا من أهل مصر: “أسمع كلامك يعجبني، أشوف عمايلك أستعجب”.

لو أن الكلام يحقق شيئا لكنت وحدي حررت فلسطين، إلا أن المهم الأفعال، وهو ما قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في ميونيخ، ثم نسيه مع مَنْ نسي.

“العمليات العدائية” زادت بدل أن تنقص، والرئيس السوري بشار الأسد قال لوكالة “فرانس برس” إنه يريد استعادة السيطرة على بلاده بالكامل، ثم اعترف بأن ذلك قد يستغرق وقتا طويلا. والنظام يتعامل مع السوريين على أساس قاعدة “مَنْ ليس معنا فهو ضدنا”.

رئيس وزراء روسيا ديمتري مدفيديف تحدث عن “حرب باردة جديدة” نحن ضحاياها، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن نسبة نجاح وقف إطلاق النار أقل من 49 في المئة، ثم أتبع كلامه بالدليل، فَسِرْب من 20 قاذفة روسية شن ضربات مكثفة على مناطق في ريف حلب أوقعت إصابات عالية بين المدنيين. وقرأت أن روسيا أرسلت الطرّاد “زليوني دول” المجهز بصواريخ متطورة من نوع “كاليبر” إلى البحر الأبيض المتوسط من البحر الأسود، ليُرابط قبالة الساحل السوري.

أيضا وأيضا، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن بشار الأسد واهم إذا كان يعتقد أن هناك حلا عسكريا، وحضَّ الوزير كيري روسيا على الاكتفاء بقصف “داعش” وتجنب المعارضة والمدنيين.

في المقابل، قال قادة في المعارضة السورية في ريف حلب إنهم تسلموا صواريخ أرض – أرض جديدة.

تركيا بدأت قصف حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في ريف حلب، حيث تدور “حرب عالمية” مصغرة، ثم طلب وزير خارجيتها مولود أوغلو من روسيا “وقف قصف المدنيين السوريين فورا”. 

وبين هذا وذاك، وصلت طائرات مقاتلة سعودية إلى قاعدة انجرليك في جنوب تركيا؛ للمشاركة في القتال ضد “داعش” والإرهابيين الآخرين.

رغم كل ما سبق، دخلت قوافل المساعدات الإنسانية إلى دوما المحاصَرة إلى الشرق من دمشق. وهذا أعتبره إنجازا، رغم إدراكي أن ملايين السوريين محاصرون في بلادهم، أو يأكلهم السمك في البحر، أو هم في معسكرات اعتقال أوروبية شبه نازية؛ لمنعهم من دخول هذا البلد أو ذاك.

مرة أخرى، لو كان الكلام هو المطلوب لكان السوريون ينعمون بأمن وأمان، إلا أن “الحكي ما عليه جمرك” كما يقول السوريون واللبنانيون، والكرملين وعد بعد المخابرة الهاتفية بقصر الغارات على “الإرهابيين”، ولم يفعل.

مَنْ هم هؤلاء “الإرهابيون” في نظر الحكومة الروسية؟ هم كل مَنْ يعارض النظام، يستوي في ذلك “داعش” و”النصرة” وكل إرهاب آخر والمعارضة الوطنية التي لا تزال حبرا على ورق أكثر منها فعلا على الأرض.

ليست عندي حلول قصر عنها أساطين السياسة في الشرق والغرب، فأتهمهم جميعا بالكذب والتقصير، وربما التآمر على الشعب السوري، فهو ضحية العصر، وكم كنت أتمنى لو أنني عشت في زمن آخر فلا أرى مأساة مستمرة متفاقمة ضحيتها أهلنا.

قد يعجبك أيضا