مقالات السورية

الخميس 19 يوليو / تموز 2018 | ساشا العلو

من بعد مؤتمر أستانة وما نتج عنه من اتفاقات "خفض التصعيد"، يسير الملف السوري عسكرياً وفق بوصلة روسية باتجاه استعادة مناطق سيطرة المعارضة، سواء عبر الضغط العسكري أو التوافقات الإقليمية-الدولية، والتي تفضي في النهاية إلى تسويات محلية على الأرض لصالح موسكو وحليفها، وذلك بهدف روسي قريب يتمثل: باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية، سواء عسكرياً أو إدارياً (مؤسسات الدولة)، وإعادة ضبط الحدود واستكمال عمليات نزع السلاح الثقيل والمتوسط من أيدي المعارضة المسلّحة وتحييد الجيوب المصنفة "إرهابية" وفتح وتنشيط شبكة الطرقات الدولية.

الثلاثاء 10 يوليو / تموز 2018 | محمد منير الفقير

يعيد خبر استعادة الموساد الاسرائيلي لساعة الجاسوس الإسرائيلي الشهير إيلي كوهين والذي أعدم في دمشق في 18أيار من عام 1965، الجدل القديم الجديد حول مصير جثته حيث يبدو أن محاولات الموساد المتكررة لاستعادة جثمانه من حكومة البعث القائمة في دمشق منذ انقلاب آذار 1963 وحتى قيام الثورة السورية، لم تفلح إلا في استثمار حالة الحرب السورية والانفلات الأمني التي تسببت به في سبيل تأمين متعلقات مهمة لإنجاح محاولات إسرائيل المستمرة  لصناعة هويتها التاريخية والسياسية وتشكيلها من قطع متناثرة من التوراة وبقية الآثار المتبقية في حلب ودمشق وأخيراً ساعة إيلي كوهين، حيث عبر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو... اقرأ المزيد

الثلاثاء 26 يونيو / حزيران 2018 | عبد العزيز المغربي

التاريخ البشري عبارة عن تسجيل دائم لحركة التجمعات البشرية التي تجتهد لتطوير آليات اجتماعها.

وفي كل عصر تبرز آليات مختلفة تدور حول هدف واحد وهو تشكيل تجمع بشري يستحوذ على السلطة

وهو هدف محلي لدى التجمعات ما يلبث أن يتحول لطموح عالمي لذلك تعاقبت الإمبراطوريات والممالك المهيمنة على العالم، ولا يخلو عصر من تربع الأقوياء على عناوين تأريخه.

في عصرنا نجد الآليات السياسية هي أهم سبل بناء التجمعات البشرية لتكوين القوى المستحوذة على السلطات.

كيف يجتمع البشر؟

الاستقطاب.. الانجرار أو الاندفاع.. الانحياز.. التعصب.

الاثنين 18 يونيو / حزيران 2018 | عبد الكريم أنيس

من الخدمات الجليلة التي قدمها نظام الأسد، الذي حكم سوريا بمسمى "البعث" وبعده "التصحيح"، منذ ما يربو عن خمسين سنة، للكيان الصهيوني الذي يشاطره العداء حتى لو ظاهرياً، أنه أدخل نفسه في مقارنة مع ذلك الكيان حول الوحشية الممكنة للسيطرة على الأوضاع المحلية، وفق ما يسمح به النظام الدولي، وكما ترغب به الأطراف الدولية المحركة للمنطقة.

الاستقرار الراسخ في المنطقة، سمح للكيان الصهيوني بأن يتقدم للأمام ولنظام الأسد بأن يقضي على انتفاضة شعبه بالمزيد من القهر، عبر سيل قاهر من الانتهاكات بحق المواطنين المدنيين، كي تخشى بقية الشعوب من التغيير والتعبير عن إرادتها.

الجمعة 04 مايو / أيار 2018 | فؤاد عليكو

مما لا شك فيه؛ يمكن اعتبار  إعلان  "تقديم" الانتخابات التركية من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "خطوة ذكية"  على الصعيد الداخلي، إذ فاجىء المعارضة بهذه الخطوة ولم يترك لها فرصة التحضير والاستعداد بشكل جيد ، إضافة إلى  "حُسنِ استثماره" للظرف الداخلي المؤيد له بقوة بعد القضاء على الانقلابين واجتثاثهم وهذا ما أعطاه زخماً شعبياً كبيراً في ابعاده لشبح الانقلابات عن تركيا والذي كان يقض مضاجع المواطنين بين كل فترة وأخرى  وتعود بتركيا عشرات السنين إلى الوراء، خاصة إذا علمنا أن تركيا وخلال الستة عشر الماضية من حكم حزب العدالة والتنمية قفزت قفزات تاريخية على الاقتصادي لم يسبق له مثيل في تاريخ... اقرأ المزيد

الثلاثاء 31 أكتوبر / تشرين الأول 2017 | معن طلاّع

ست سنوات؛ ولا يزال البحث عن تفاعل سياسي وطني يفرض نفسه على  كل فعاليات قوى المعارضة والثورة السورية، ولم يفلح هذا البحث حتى الآن في إيجاد مقاربة تجمع كافة الفواعل ضمن مشروع وطني متسق وظيفياً وبنيوياً، ومرد ذلك؛ تظافر أمران، الأول: السياق السياسي للمشهد السوري وتطوراته والذي فرض -وفقاً لتدحرج الصراع وانتقاله لمستويات أكثر صلابة -انخراط معظم القوى ضمن علاقات وتحالفات دولية وإقليمية انتقلت تدريجياً لتستحوذ على كافة القرارات، وتضيق على تلك القوى حدودها وهوامش تحركها الوطني، والأمر الثاني كرسته حدود التنافس العسكري ونسب السيطرة واختلاف خصوصية الجبهات، التي باتت حركتها متسقةً مع مفاهيم "الضبط... اقرأ المزيد

الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2017 | محمد ثابت

الحسين شهيد الغدر والخذلان

الخميس 28 سبتمبر / أيلول 2017 | محمد ثابت

لا شك أن استشهاد الحسين بن علي رضي الله عنهما كان لحظة مفصلية في التاريخ الإسلامي، وكانت موقعة كربلاء المأساوية إحدى أكثر الأحداث تأثيراً على تاريخنا و حاضرنا ومستقبلنا، فهي لا تقل مفصلية عن معركة بواتيه أو عين جالوت وغيرهما من المعارك المفصلية.

الاثنين 18 سبتمبر / أيلول 2017 | د.غازي التوبة

ها قد مضى ست سنوات على انطلاق الثورة السورية وعلينا أن نقف أمام أحداثها وتطوراتها، لنقومها التقويم الصحيح حتى نستطيع أن نكمل مسيرتها، وأنا سأقف امام ظاهرتين هما “العسكرة” و”الأسلمة” فهل كانتا ظاهرتين صحيّتين؟ وهل كانت نتائجهما إيجابية ام سلبية على شعبنا في سورية؟

الثلاثاء 01 أغسطس / آب 2017 | ناصر التركماني

الجيش في تركيا منذ نشأت الجمهورية يلعب أدواراً مهمة في تحديد التوجهات السياسية والعسكرية تجاه مختلف القضايا التي تهم أنقرة، لأنه يعتبر نفسه المسؤول الأول عن صيانة قيم الجمهورية وحفظ الأمن القومي للدولة، وفي مراحل كثيرة تعدى الجيش هذا الدور ليتدخل في تحديد مسار السلطة التنفيذية ليعيد تشكيلها وتسييرها بما يناسب توجهاته الأيديلوجية والسياسية، ومنذ عام 1972 يلعب مجلس الشورى العسكري في تركيا دوراً محورياً في تحديد التوجهات داخل الجيش نفسهِ كونه المسؤول الأول والأخير عن اتخاذ وإقرار قرارات ترفيع الرتب العسكرية للضباط  وتعيين القادة للتشكيلات العسكرية البرية والبحرية والجوية، وإحالة الضباط الذين... اقرأ المزيد

الصفحات