مقالات السورية

الاثنين 18 يونيو / حزيران 2018 | عبد الكريم أنيس

من الخدمات الجليلة التي قدمها نظام الأسد، الذي حكم سوريا بمسمى "البعث" وبعده "التصحيح"، منذ ما يربو عن خمسين سنة، للكيان الصهيوني الذي يشاطره العداء حتى لو ظاهرياً، أنه أدخل نفسه في مقارنة مع ذلك الكيان حول الوحشية الممكنة للسيطرة على الأوضاع المحلية، وفق ما يسمح به النظام الدولي، وكما ترغب به الأطراف الدولية المحركة للمنطقة.

الاستقرار الراسخ في المنطقة، سمح للكيان الصهيوني بأن يتقدم للأمام ولنظام الأسد بأن يقضي على انتفاضة شعبه بالمزيد من القهر، عبر سيل قاهر من الانتهاكات بحق المواطنين المدنيين، كي تخشى بقية الشعوب من التغيير والتعبير عن إرادتها.

الجمعة 04 مايو / أيار 2018 | فؤاد عليكو

مما لا شك فيه؛ يمكن اعتبار  إعلان  "تقديم" الانتخابات التركية من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "خطوة ذكية"  على الصعيد الداخلي، إذ فاجىء المعارضة بهذه الخطوة ولم يترك لها فرصة التحضير والاستعداد بشكل جيد ، إضافة إلى  "حُسنِ استثماره" للظرف الداخلي المؤيد له بقوة بعد القضاء على الانقلابين واجتثاثهم وهذا ما أعطاه زخماً شعبياً كبيراً في ابعاده لشبح الانقلابات عن تركيا والذي كان يقض مضاجع المواطنين بين كل فترة وأخرى  وتعود بتركيا عشرات السنين إلى الوراء، خاصة إذا علمنا أن تركيا وخلال الستة عشر الماضية من حكم حزب العدالة والتنمية قفزت قفزات تاريخية على الاقتصادي لم يسبق له مثيل في تاريخ... اقرأ المزيد

الثلاثاء 31 أكتوبر / تشرين الأول 2017 | معن طلاّع

ست سنوات؛ ولا يزال البحث عن تفاعل سياسي وطني يفرض نفسه على  كل فعاليات قوى المعارضة والثورة السورية، ولم يفلح هذا البحث حتى الآن في إيجاد مقاربة تجمع كافة الفواعل ضمن مشروع وطني متسق وظيفياً وبنيوياً، ومرد ذلك؛ تظافر أمران، الأول: السياق السياسي للمشهد السوري وتطوراته والذي فرض -وفقاً لتدحرج الصراع وانتقاله لمستويات أكثر صلابة -انخراط معظم القوى ضمن علاقات وتحالفات دولية وإقليمية انتقلت تدريجياً لتستحوذ على كافة القرارات، وتضيق على تلك القوى حدودها وهوامش تحركها الوطني، والأمر الثاني كرسته حدود التنافس العسكري ونسب السيطرة واختلاف خصوصية الجبهات، التي باتت حركتها متسقةً مع مفاهيم "الضبط... اقرأ المزيد

الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2017 | محمد ثابت

الحسين شهيد الغدر والخذلان

الخميس 28 سبتمبر / أيلول 2017 | محمد ثابت

لا شك أن استشهاد الحسين بن علي رضي الله عنهما كان لحظة مفصلية في التاريخ الإسلامي، وكانت موقعة كربلاء المأساوية إحدى أكثر الأحداث تأثيراً على تاريخنا و حاضرنا ومستقبلنا، فهي لا تقل مفصلية عن معركة بواتيه أو عين جالوت وغيرهما من المعارك المفصلية.

الاثنين 18 سبتمبر / أيلول 2017 | د.غازي التوبة

ها قد مضى ست سنوات على انطلاق الثورة السورية وعلينا أن نقف أمام أحداثها وتطوراتها، لنقومها التقويم الصحيح حتى نستطيع أن نكمل مسيرتها، وأنا سأقف امام ظاهرتين هما “العسكرة” و”الأسلمة” فهل كانتا ظاهرتين صحيّتين؟ وهل كانت نتائجهما إيجابية ام سلبية على شعبنا في سورية؟

الثلاثاء 01 أغسطس / آب 2017 | ناصر التركماني

الجيش في تركيا منذ نشأت الجمهورية يلعب أدواراً مهمة في تحديد التوجهات السياسية والعسكرية تجاه مختلف القضايا التي تهم أنقرة، لأنه يعتبر نفسه المسؤول الأول عن صيانة قيم الجمهورية وحفظ الأمن القومي للدولة، وفي مراحل كثيرة تعدى الجيش هذا الدور ليتدخل في تحديد مسار السلطة التنفيذية ليعيد تشكيلها وتسييرها بما يناسب توجهاته الأيديلوجية والسياسية، ومنذ عام 1972 يلعب مجلس الشورى العسكري في تركيا دوراً محورياً في تحديد التوجهات داخل الجيش نفسهِ كونه المسؤول الأول والأخير عن اتخاذ وإقرار قرارات ترفيع الرتب العسكرية للضباط  وتعيين القادة للتشكيلات العسكرية البرية والبحرية والجوية، وإحالة الضباط الذين... اقرأ المزيد

الخميس 27 يوليو / تموز 2017 | د.غازي التوبة

تحدث كثير من الكتاب والمفكرين عن “الوطـــــــــــــــــــــــــــــــن” و”المواطنة” بشكل غير دقيق، واعتبروا مجرد تسمية ذلك البلد باسم "وطن الأردن" مثلاً، فهذا يعني أن هناك "مواطنة" في الأردن، وهذا الكلام ليس صحيحاً ولا سليماً.

الثلاثاء 09 مايو / أيار 2017 | شاهر جوهر

 ” تقول الاسطورة السورية أنه في قديم الزمان، وفي تلك الليلة حين خيّم الضباب وتشربت السماء بالغيوم فوق الغابة شَرَد أحد القرود وأضاع دربه مبتعداً عن عشيرته، ليجد نفسه تائهاً في المدينة في بيت رجل أعمال ثري وسياسي برلماني معروف. وكنوع من البريستيج المعتاد درّبه هذا الرجل وعلّمه كيف يلبس بذلة أنيقة وربطة عنق. حتى أصبح فرداً من العائلة يحضر الاجتماعات العائلية والحزبية والعسكرية وجميع المناسبات الوطنية ، كما أنه كان يرافق سيده لحضور جلسات البرلمان ، لكن وبعد مضي سنوات دبّ الشوق في قلب هذا القرد ، فتسلل إلى الغابة وعاد إلى عشيرته مختاراً قرارات قلبه في إمضاء بقية حياته بين قومه.

الاثنين 17 أبريل / نيسان 2017 | شاهر جوهر

في سنوات السخاء والبَطَر لطالما وقف الرئيس أمام وسائل الإعلام الوطنية يرتدي بذة عسكرية أنيقة وحوله لفيف من أوليغارشية عسكرية لطالما أزعجتنا بخطاباتها التي تقول "أنّ الحرب ستقع ذات يوم في مكان ما في الجولان وبأي لحظة مع العدو، عندها سنقف صفاً واحداً ضد من يحاول تدميرعروبتنا"، لكنهم رغم بداهتم السياسية وخبرتهم في التحليل لم يخبروا أحد طوال سنوات الازدهار والعربدة متى ستكون ساعة الصفر، فقط كانوا متأكدين أن الحرب ستقع. وكنا كذلك متأكدين معهم في انقياد ديماغوجي غاية في الغباء أن لدينا قيادة حكيمة ونزيهة ستخرجنا منتصرين على العدو.

 - لكن من العدو؟

- إسرائيل يا أهبل.

الصفحات