مقالات السورية

الأربعاء 20 يناير / كانون الثاني 2016 | محمد العبد الله

إن كنتُ أعزُ عليك فخذ بيدي... فأنا محتاج من رأسي حتى قدمي... هكذا هي حال غالبية السوريين هذه الأيام بعد مرور خمسة أعوام من الصراع المتواصل الذي أهلك الضرع والزرع وفجر أزمة إنسانية عميقة على مختلف الصعد تتكشف تداعياتها السلبية يوماً بعد آخر، وتتفاقم في ضوئها الحاجات مع فقدان السكان لمقومات الصمود الاقتصادي واعتمادهم المتزايد على المساعدات الإغاثية.

الجمعة 15 يناير / كانون الثاني 2016 | رغداء زيدان

ضمت سورية طوائف متعددة بلغت 16 طائفة دينية، وعندما حصلت سورية على استقلالها من فرنسا عام 1946، كانت نسبة المسلمين السنة قد بلغت 75 بالمئة من السكان، فيما تراوحت نسبة العلويين بين 12 ـ 15 بالمئة، وبلغت نسبة المسيحيين 12 بالمئة([1]).

الجمعة 08 يناير / كانون الثاني 2016 | رغداء زيدان

قبل أن تتمكن بريطانيا وفرنسا من بسط نفوذهما على بلاد الشام والعراق ومصر، كانت بعثات البلدين التبشيرية والاستشراقية قد كوّنت عن المنطقة تصوراً كاملاً، وكما غزت الدولة الأوروبية الشرق عسكرياً فقد غزته فكرياً وحضارياً، وجاءت حملة نابليون([i]) 1798 ـ 1801م، على مصر لتكون أول غزو أوروبي للشرق العربي، وقد صحب نابليون عدد كبير من العلماء المتخصصين في سائر فروع المعرفة، وكان منهم عدد كبير من المستشرقين الذين قاموا بدراسة المنطقة والتجول فيها ودراسة أوضاعها الاجتماعية والعلمية والدينية(... اقرأ المزيد

الاثنين 04 يناير / كانون الثاني 2016 | مصطفى الصباغ

لا يسيطر نظام الأسد وفق الاحصائيات على أكثر من 18% من مساحة سورية، والمتضمنة مناطق سيطرة الميليشيات الإيرانية واللبنانية، ومناطق القواعد الروسية، بالإضافة لفقدانه لأكثر من 80% من المعابر الحدودية البرية التي تربط سورية بدول الجوار، غير وقوفه عاجزاً اليوم أمام أسوار داريا والمعضمية الملاصقتين لمستعمرة السومرية ومطار المزة العسكري قرب دمشق.

الأحد 03 يناير / كانون الثاني 2016 | معن طلاّع

أجبرت الإدارة الدولية للملف السوري مسار السياسة والتفاوض المتعثر منذ جنيف على الانتعاش الوهمي خلافاً لعناصر المشهد السوري عسكرياً وسياسياً، وذلك لضروراتٍ ينبع جلها خارج سياق القضية السورية، وهيأت من خلال قاعدة التوافق الأدنى بين الفواعل عدة مرتكزاتٍ هشة يرتجى أن تساهم في إتمام الظرف السياسي لعملية تفاوضية، ومصدرين أو ملتفين على الإشكالات الرئيسة التي لاتزال عالقة ولها أثر بالغ في سير العملية السياسية واتجاهاتها.

الجمعة 01 يناير / كانون الثاني 2016 | رغداء زيدان

لم يكن استقلال العرب عن العثمانيين إلا بداية لحقبة طويلة من الخضوع للمؤامرات الغربية مازلنا نعيش آثارها وتفاعلاتها حتى يومنا هذا، فبعد أن رفع العلم العربي في دمشق في 27 سبتمبر/أيلول 1918، قام الأمير سعيد الجزائري([i]) بمقابلة آخر قواد الجيش العثماني وأخذ منه (500) بندقية سلح بها بعض الدمشقيين والمغاربة لحفظ الأمن في البلاد بعد خروج الجيش العثماني منها، وأعلن الأمير سعيد استقلال سورية قبل دخول الجيشين العربي والبريطاني، وألّف حكومة عربية، وخرج للقاء الأمير فيصل، الذي كان يقترب من دمشق، وأرسل سعيد بياناً للأمير الذي أقره على حكومته... اقرأ المزيد

الاثنين 28 ديسمبر / كانون الأول 2015 | محمد العبد الله

لم تعد التكلفة التي يتكبدها السكان في المناطق المحررة جراء الحرب التي يشنها عليهم نظام الأسد مقتصرة على الأرواح والممتلكات، بل أنها امتدت لتشمل سبل كسب عيشهم ومستقبل الناجين منهم. فمع اقتراب الثورة السورية من نهاية عامها الخامس تفاقمت المشكلات الاقتصادية والاجتماعية بشكل واضح في عموم هذه المناطق، نتيجة التناقص المستمر في الموارد وأساسيات الحياة وفقدان الكثير من السكان مصادر رزقهم وازدياد مواطن ضعفهم الاقتصادي بعد الانهيار الكبير لمختلف القطاعات الاقتصادية.

الأحد 27 ديسمبر / كانون الأول 2015 | شاهر جوهر

من الضرورة بزمان مناقشة صيغ كل مرحلة لمعرفة مسار الحراك الحزبي لها، وبالذات مناقشة صيغ محددة لتنظيمات وأحزاب محددة باعتبارها عامل مهم لمعرفة التحولات التي مرت بها الدولة السورية منذ نمو البذور الأولى للحراك الحزبي السوري الذي تشكل على أساس جمعيات خيرية - أقرب ما تكون لبذور مجتمع مدني منه إلى حزبي- إلى التشكل على أساس علماني في اطار الهوية الوطنية إلى محاولات الفكاك من إِسار الوطنية والغوص والبحث عن هويات جديدة في اطار القومية والتمرد عن الصيغ الوطنية التي طرحتها الأحزاب التقليدية، في تأثر واضح بالنمط الحزبي الغربي خصوصاً في القوميات العلمانية من مثل القومية السورية التي أعلنها انطون سعادة... اقرأ المزيد

الجمعة 25 ديسمبر / كانون الأول 2015 | رغداء زيدان

اجتمع عدد من المندوبين والممثلين عن مناطق سورية الداخلية والجنوبية والغربية في أواخر يونيو/حزيران 1919، في النادي العربي في دمشق والذي كان يقع في شارع بور سعيد قرب سينما الأهرام.

وقد عُقد هذا المؤتمر ليمثل جميع مناطق سورية، وليعبر عن رغبات جميع السوريين بصورة جماعية أمام لجنة كينغ ـ كراين، التي أرسلها مؤتمر الصلح تنفيذاً لاقتراح من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وودرو ويلسون، للاطلاع على وجهة نظر السكان حول طبيعة الحكم فيها لتقرير مصير المنطقة ([i]).  

الخميس 24 ديسمبر / كانون الأول 2015 | حمزة المصطفى

دأب النظام السوري في استراتيجيته الدعائية على وصف الثورة بأنها مؤامرة كونيّة، وصناعة خارجية إمبريالية تستهدف نظامه الممانع، عبر أدوات داخليّة جندت لهذا الغرض. ولطالما ادعى بشار الأسد في مقابلاته أن نظامه يحظى بتأييد عربي واسع على مستوى القاعدة، والرأي العام العربيّ كونه رأس الحربة، أو على ما يقول " القلعة الوحيدة" المتبقية في مواجهة إسرائيل وحلفائها.

الصفحات