مقالات السورية

الخميس 02 يناير / كانون الثاني 2020 | ساشا العلو

لم تكن الحملة العسكرية التي بدأها نظام الأسد وحلفائه في 19 كانون الأول/ديسمبر 2019 على ريف محافظة إدلب مفاجئة أو غير متوقعة، سواء لناحية التوقيت أو الشكل، إذ تأتي ضمن سلسلة من المراحل بدأها النظام على المحافظة منذ مطلع العام 2019، كان آخرها الريف الجنوبي. إضافة إلى أن بوادر الحملة العسكرية الحالية قد لاحت قبل عملية "نبع السلام" وما تخللها من قرار أمريكي بالانسحاب الجزئي ومن ثم التراجع عنه، والذي غيّر أولويات النظام وموسكو عسكرياً باتجاه شرق الفرات، لاستغلال تردد الإدارة الأمريكية وما أتاحه من هوامش لإعادة رسم خرائط النفوذ في المنطقة، عبر اتفاق النظام مع "قسد" بوساطة روسية وآخر روسي-تركي... اقرأ المزيد

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت
الأحد 03 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 | محمد منير الفقير

 اختتمت اللجنة الدستورية المشكلة من قبل الأمم المتحدة كمدخل لحل القضية السورية، اجتماعها الموسع الأول في جنيف يوم أمس الأول، وقد اقتصر اللقاء على تلاوة كلمات المشاركين؛ من وفد المعارضة السورية، ووفد النظام، ووفد المجتمع المدني السوري، بشقيه القريب من النظام والقريب من طروحات المعارضة والثورة السورية، بالإضافة إلي إقرار مدونة سلوك ناظمة لعمل اللجنة الدستورية واختيار لجنة مصغرة من ٤٥ عضو من مجموع أعضاء اللجنة البالغ ١٥٠ عضو.

الأربعاء 25 سبتمبر / أيلول 2019 | معن طلاّع

مع اعلان تشكيل اللجنة الدستورية عاد النقاش المحلي مرة أخرى حول الموقف العام ومساحات الفعل المطلوبة؛ لذا من  الأهمية بمكان استعراض الحركية السياسية التي جُعِلَ فيها الحل السياسي مختصراً بلجنة دستورية، فهي ستوفر لنا معرفة على أي أرض تقف المعارضة وقوى الثورة وإلى أين تمضي العملية السياسية؟

الثلاثاء 12 مارس / آذار 2019 | ياسر العيسى

مما يروى عن فؤاد بلاط المدير الأسبق للتلفزيون السوري، أنه أجاب أعضاء مجلس الشعب المنتقدين لأداء التلفزيون، وسؤالهم: لماذا لا يكون أداء التلفزيون السوري مثل الـ"بي بي سي"؟ بالقول: عندما تصبحون مثل مجلس اللوردات البريطاني نكون مثل "بي بي سي"..!!

 

الاثنين 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 | محمد العبد الله

تعد قضية النزوح الداخلي إحدى أبرز القضايا الإنسانية التي تعكس تبعات النزاع الدائر في سورية منذ بداية عام 2011. بعد أن اضطر السكان المحليين في العديد من المناطق لمغادرتها في رحلة نزوح قسري، أججها تصاعد وتيرة العمليات العسكرية والاستهداف الممنهج للمدنيين من قبل قوات النظام السوري وحلفائه بحثاً عن مناطق أكثر أمناً داخل سورية.

الأربعاء 10 أكتوبر / تشرين الأول 2018 | محمد العبد الله

لم يكد يُعلن نبأ التوصل إلى تفاهم بين أنقرة وموسكو مؤخراً بخصوص محافظة إدلب حتى سادت حالة من الهدوء النسبي في جميع أرجائها. وبعيداً عن النتائج المتمخضة عن هذا الاتفاق في بعديها السياسي والعسكري؛ شكل البعد الإنساني الوجه الأبرز لهذا الاتفاق في تمكنه من الحؤول دون وقوع كارثة إنسانية كانت ستعد الأكبر في تاريخ النزاع الدائر في سورية عبر الأعوام السبع الماضية.

الثلاثاء 18 سبتمبر / أيلول 2018 | أيمن دسوقي

أعلن عن نتائج انتخابات الإدارة المحلية التي جرت منذ يومين في مناطق سيطرة نظام بشار الأسد دون أن تتضمن أي مفاجئات، حيث جرت ضمن السياق المعتاد بتدخل سلطوي فج وترتيب أمني دون أي اعتبار لرأي السكان المعنيين بها أو مصالحهم، فهي لم ولن تكون أبداً في ظل النظام القائم إلا أداة لتجميل السلطوية وإعادة ترميمها، وصولاً إلى تثبيتها من جديد عبر بناء شبكات المحسوبية والزبائنية وإخضاع المحليات للمركز، لتؤكد هذه الانتخابات بأن اعتبارات الاستقرار السياسي والمجتمعي مغيبة لصالح اعتبارات أمنية ومصلحية وما يعنيه ذلك من استمرار حالة اللااستقرار ومفرزاتها.

الخميس 30 أغسطس / آب 2018 | ساشا العلو

يبدو أن المعارضة السورية كالمعتاد تسير منقادة خلف الاستحقاقات التي تحددها الدول "الضامنة" (تركيا، روسيا) وتنفذها الوساطة الأممية المتمثلة بفريق ديمستورا، حيث قام ديمستورا وفريقه بالتلاعب بترتيب السلال الأربعة التي تم الاتفاق عليها في جولة مفاوضات جنيف أربعة.

الخميس 19 يوليو / تموز 2018 | ساشا العلو

من بعد مؤتمر أستانة وما نتج عنه من اتفاقات "خفض التصعيد"، يسير الملف السوري عسكرياً وفق بوصلة روسية باتجاه استعادة مناطق سيطرة المعارضة، سواء عبر الضغط العسكري أو التوافقات الإقليمية-الدولية، والتي تفضي في النهاية إلى تسويات محلية على الأرض لصالح موسكو وحليفها، وذلك بهدف روسي قريب يتمثل: باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية، سواء عسكرياً أو إدارياً (مؤسسات الدولة)، وإعادة ضبط الحدود واستكمال عمليات نزع السلاح الثقيل والمتوسط من أيدي المعارضة المسلّحة وتحييد الجيوب المصنفة "إرهابية" وفتح وتنشيط شبكة الطرقات الدولية.

الثلاثاء 10 يوليو / تموز 2018 | محمد منير الفقير

يعيد خبر استعادة الموساد الاسرائيلي لساعة الجاسوس الإسرائيلي الشهير إيلي كوهين والذي أعدم في دمشق في 18أيار من عام 1965، الجدل القديم الجديد حول مصير جثته حيث يبدو أن محاولات الموساد المتكررة لاستعادة جثمانه من حكومة البعث القائمة في دمشق منذ انقلاب آذار 1963 وحتى قيام الثورة السورية، لم تفلح إلا في استثمار حالة الحرب السورية والانفلات الأمني التي تسببت به في سبيل تأمين متعلقات مهمة لإنجاح محاولات إسرائيل المستمرة  لصناعة هويتها التاريخية والسياسية وتشكيلها من قطع متناثرة من التوراة وبقية الآثار المتبقية في حلب ودمشق وأخيراً ساعة إيلي كوهين، حيث عبر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو... اقرأ المزيد

الصفحات