صحف غربية

سبت 31 مايو / أيار 2014 | ديفيد اغناتيوس

 قدم دفاع الرئيس أوباما المدروس عن سياسته الخارجية في أكاديمية «ويست بوينت» يوم الأربعاء الماضي الكثير من النقاط المقنعة لتفنيد آراء منتقديه. ولكن من المؤسف أن الخطاب كشف أيضا عن عدم استيعابه لبعض من الدروس المهمة في فترة الرئاسة.

قال أوباما بحكمة إنه يريد أن «يرى العالم كما هو، بكل مخاطره وشكوكه». وكرر عبارات كثيرة عن تدخل الدولة نالت تصفيق الجمهور، بداية من التفاخر بأن أميركا «بلد لا يمكن الاستغناء عنه» إلى التأكيد على «الاستثنائية الأميركية».

الصفحات